مشاهدة النسخة كاملة : إيران النووية: أنتجنا الـ 20% ولو أردنا القنبلة لصنعناها


hamees
02-12-2010, 05:46 AM
واشنطن تشكك وتعلن وأوروبا دعم المعارضة
إيران النووية: أنتجنا الـ 20% ولو أردنا القنبلة لصنعناها

http://www.alkhaleej.ae/uploads/gallery/2010/02/12/83526.jpg

طهران، عواصم - “الخليج”، وكالات:

أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، أمس، في الذكرى الحادية والثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية، عن إيران دولة نووية، وعن إنتاج أول شحنة من الوقود النووي (اليورانيوم عالي التخصيب بنسبة 20%)، وأشار الى اتجاه لمضاعفة إنتاج هذا الوقود في منشأة نطنز ثلاثة أضعاف، وأكد قدرة بلاده على تخصيب اليورانيوم بنسبة 80%، وقدرتها على صنع قنبلة نووية، لكنها لا تريد ذلك . واتهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالعجز عن التغيير والرضوخ لمصالح “إسرائيل”، في وقت استبعدت روسيا فرض عقوبات دولية على إيران قريباً، وشككت الدول الغربية في قدرة إيران على إنتاج وقود عالي التخصيب، ونددت بما سمته قمع المظاهرات المطالبة بالحريات الأساسية والديمقراطية .وأكد رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، أمس الخميس، أن عملية إنتاج الوقود النووي تسير على خير ما يرام، وأشار إلى قدرة وطاقة إيرانية على تخصيب اليورانيوم حتى 100%، بيد أنه ذكر أن إيران لا تنوي القيام بذلك، وأنها تنتج ما تحتاج إليه فعلاً لتشغيل مفاعل طهران للاستخدامات الطبية .


وجددت الصين دعوتها إلى الحوار والسبل الدبلوماسية في مقاربة الملف النووي الإيراني . واستبعد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الروسية فرض عقوبات إضافية على الجمهورية الإسلامية في المستقبل القريب .وأشار إلى أن موسكو ترفض فرض عقوبات مؤلمة على طهران . وأكد أن الدول الست (5+1) المكلفة الملف النووي الإيراني لم تتوصل إلى اتفاق بشأن قرار العقوبات . وأشار إلى أن الحديث عن عقوبات والتصويت على قرار بها في مجلس الأمن الدولي أمر سابق لآوانه .


من جهة أخرى، شكك المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس في قدرة إيران على زيادة تخصيب اليورانيوم إلى 20%، وقال ساخراً . إن بعض التصريحات الإيرانية تستند الى السياسة وليس الى العلم .


وحثت الخارجية الفرنسية على لسان المتحدث باسمها برنار فاليرو إيران على احترام تعهداتها الدولية، والتعاون بشكل فعلي مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية .


وشدد وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني على ان أي عمل عسكري على إيران سيكون كارثة تمس المنطقة والعالم، وأكد ضرورة اتباع أساليب الضغط لحمل إيران على التعاون مع المجتمع الدولي .


وأعربت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاترين اشتون عن دعمها للمتظاهرين المنادين بالديمقراطية وحقوق الإنسان في إيران، واتهمت النظام الإسلامي بأنه يمنع مواطنيه الاعراب عن آرائهم . وذكرت أن الاتحاد الأوروبي يحس بقلق بالغ إزاء تعامل السلطة الإسلامية مع المتظاهرين في شوارع إيران والذين اظهروا بوضوح قوة رغبتهم في الديمقراطية وحقوق الانسان والحريات الأساسية .


وضم البيت الأبيض صوته للمسؤولة الأوروبية، وقال إنه يساند “الحق العالمي” للمتظاهرين الإيرانيين في حرية التعبير عن انفسهم من دون خوف أو عنف . وأكد ان عمليات الرصد أظهرت أن السلطة الإيرانية حاولت فرض تعتيم إعلامي شبه تام على المظاهرات المناهضة للحكومة .

المصدر:الخليج.