مشاهدة النسخة كاملة : نواكشوط : كتابات على الجدران تحدد يوم غد موعدا لوقفة سلمية


ام خديجة
02-24-2011, 05:55 PM
نواكشوط : كتابات على الجدران تحدد يوم غد موعدا لوقفة سلمية

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=200w_________1_2.jp g

دعوة للتظاهر السملي يوم غد الجمعة


كسرت أسوار جامعة نواكشوط "جدار الصمت" متحولة إلى جدران ناطقة بمفردات وشعارات تمهد للثورة الشبابية المزمع إطلاق شرارتها يوم غد الجمعة في نواكشوط ومدن داخلية أخرى، وذلك بعد أن اتسعت رقعة الأصوات المطالبة بضرورة تنظيم وقفة سلمية بنواكشوط احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بالبلد لتكون آخر مظاهرها الكتابة على الجدران.

وتحدد هذه الكتابات يوم غد الجمعة (25 فبراير 2011) موعدا نهائيا لتنفيذ الوقفة السلمية (كما ينادي بذلك أصحابها) التي من المتوقع أن تنطلق من الجامع الكبير(مسجد السعودية) لتجوب الشوارع الرئيسية لمدينة نواكشوط باتجاه ساحة بلوكات أو "ساحة شنقيط" كما يحلوا لثوار شبكات التواصل الاجتماعي تسميتها بها.


احذروا غضب الشعب

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=300w_________2_1.jp g

تندد الشعارات والكتبات التي ظهرت على جدران الجامعة صباح اليو م بتردي الوضع الإجتماعي بالبلد

فالجامعة اليتيمة بنواكشوط التي تعتبر العقل الواعي للشارع الموريتاني وقلبه النابض بالحياة، الذي ما فتئ يحفظ له قضاياه ومواقفه، بل ويعبر عنها بكل الوسائل السلمية المشروعة، باتت تضج هذه الأيام بالشعارات المنادية بالخروج في مظاهرات سلمية تنديدا بتردي الوضع الاجتماعي الناجم عن تردي المعيشة وارتفاع الأسعار واتساع رقعة البطالة وانتشار الفساد والرشوة والظلم...إلخ" وهي المطالب والشعارات ذاتها التي بدأت تظهر – اليوم على الأقل – في أغلب شوارع العاصمة نواكشوط.

جامعة نواكشوط - بأبوابها الرئيسية و جدرانها الأمامية والخلفية الداخلي منها والخارجي وساحات الاستراحة بها - باتت تئن تحت وطأة الشعارات التي تحملها طوعا أو كرها، وزرا أم حقا، أما طلابها فمنقسمون بين مؤيد للثورة ضد النظام ومعارض لها في الوقت الذي يجمعون فيه على ضرورة اتخاذ إجراءات إصلاحية عاجلة من شأنها أن تحسن من الوضع الاجتماعي والاقتصادي للبلد، تفاديا لغضب الشعوب وأخذا للعبرة من الحراك الإقليمي القائم.


تحسين الأوضاع الاجتماعية

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=250w_________3_1.jp g

وحدة في المطالب الإجتماعية وانقسام حول دواعي اسقاط النظام

الطالب الجامعي هيبتن ولد البسطامي أبدى معارضته للثورة ضد إسقاط النظام على غرار ما حدث في تونس ومصر معتبرا أن محل الخلاف يكمن في كون النظام التونسي والمصري حكما بلادهما وتحكَّما في شعبيهما على مدى عقود من الزمن فيما يعتبر النظام الموريتاني حديث النشأة ولم يتجاوز عمره عامه الثاني، لكن في الوقت ذاته لا يخفى ولد ولد البسطامي معارضته للنظام الحالي وسياسته الحالية في إدارة الحكم في البلاد مطالبا بوقفة سلمية لأجل الإصلاح "لا لأجل إسقاط النظام".

وانتقد ولد البسطامي بشدة الوضع الاجتماعي والاقتصادي بالبلد داعيا الحكومة الموريتاني إلى انتهاز الفرصة للقيام بإصلاحات جذرية تطال مجمل القطاعات الحيوية من أجل تحسين الوضع الاجتماعي بالبلد.

من جانبه قال الفركاني ولد عبد الله أنه مع الثورة لكن بشرط أن تكون سلمية داعيا الجميع إلى توحيد المطالب وتحديدها والابتعاد كل البعد عن الفوضى وإذكاء النعرات والنزوات القبلية.


نقطة التحول

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=250w_________4_1.jp g

أرجوا أن تكون وقفة الغد نقطة تحول في سياسة الحكومة الموريتانية اتجاه مواطنيها

وأوضح ولد عبد الله إلى أن هناك من سيستغلون هذا النوع من التظاهرات لأغراض خسيسة تتنافى مع مطالب الشباب، دعيا الشباب الناضج والواعي إلى الابتعاد عن هؤلاء وعدم السماح لهم بالمشاركة في التظاهرة التي يريدها ولد عبد الله أن تكون نقطة تحول في سياسة الحكومة الموريتانية اتجاه شعبها، وان لا يكون هدفها إسقاط النظام بقدر ما يكون هدفها هو إرغام الحكومة الموريتانية على اتخذا تدابير إصلاحية عاجلة لتشغيل الشباب وتحسين وضعية الطلاب وخفض الأسعار ورفع الظلم عن المظلومات وتوقيف نزيف الرشوة وكل ما شاكلها.
أما محمد عبد الجليل ولد صلاحي فذهب هو الآخر إلى ضرورة اتخاذ الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إجراءات صارمة في تجديد الطبقة السياسية التي تحكم البلد منذ عقود وتحسين الوضع المعشي للمواطن الموريتاني بمحاربة الغلاء والبطالة و الرشوة، معتبرا أن خيار الثورة ضد النظام هو الخيار الثالث إذا لم تتبلور حلولا سريعة للمشكلات الآنفة الذكر.


إسقاط النظام

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=250w_________5_1.jp g

مطلب إسقاط النظام النظام لا مبرر له وإنما المطلوب هو وقفة سلمية لتحسين الأوصاع الإجتماعية

واستبعد ولد صلاحي أن يكون مطلب إسقاط النظام مطلبا لدى الشعب الموريتاني معتبرا أن هذا المطلب لا مبرر له، خاصة أن الشعبان التونسي والمصري ناضلا منذ عقود من أجل هذه المطلب فيما لم يناضل الموريتانيون ضد اسقاط النظام ولو لعام واحد لأن النظام بموريتانيا لا يزال حديثا و"نؤمل فيه اجراءات تحسينية بخصوص ما ذكرت" يقول ولد صلاحي.

وطالب اعل الشيخ ولد أحمد سالم الشباب الموريتاني باحترام ضمائرهم وأصواتهم التي منحوها للرئيس محمد ولد عبد العزيز داعيا في القوت ذاته إلى ثورة شبابية لتحسين أوضاع الشعب الموريتاني بشكل عام والطلاب الجامعيين بشكل عام دون أن يكون هناك أي مسعى لإسقاط النظام أو إثارة البلبلة في الشارع الموريتاني.

وأكد ولد احمد سالم إلى ضرورة أن تكون الوقفة المزمع تنظيمها غدا سلمية وأن لا تستخدم للنيل من احد، وأن يبتعد المشاركون في الوقفة عن كل ما من شأنه أن يفسد المقار العمومية أو الخصوصية أو تعطيل عملها، مشددا على أن تكون الوقفة تعبر عن مستوى وعي الشباب الموريتاني لا ان تكون وصمة عار تلاحقه لا قدر الله.


نقلا عن الأخبار