مشاهدة النسخة كاملة : انقلاب في مواقف رئيس نادي القضاة.. وتحيةً لـ"إخوان أون لاين"


أبو فاطمة
02-24-2011, 05:13 PM
انقلاب في مواقف رئيس نادي القضاة.. وتحيةً لـ"إخوان أون لاين"

انقلب المستشار أحمد الزند رئيس نادي قضاة مصر على نفسه وأيَّد سلفه المستشار زكريا عبد العزيز رئيس النادي السابق في مطالب الاستقلال القضائي الكامل التي كان يعتبرها في وقتٍ سابقٍ من العمل السياسي وتصادمية مع النظام البائد.
ودعا- في مؤتمرٍ صحفي اليوم بمقر النادي النهري- المجلس العسكري الحاكم إلى فتح حوارٍ معهم للوقوف على آرائهم في تعديل الدستور، وقانون مباشرة الحقوق السياسية، وإصلاح قانون السلطة القضائية بما يقضي على كل مظاهر تدخل السلطة التنفيذية استكمالاً لاستقلاله، وهو الأمر الذي ظلَّ الزند ينفيه طوال عامين ماضيين، زاعمًا وجود استقلالٍ كاملٍ للسلطة القضائية في عهد النظام البائد.
وطالب بإلغاء صلاحيات وزير العدل في قانون السلطة القضائية الماسَّة باستقلال القضاء، واعتباره وزير دولة للشئون الإدارية لمرفق العدالة، وإلزامه بتنفيذ كل الأحكام القضائية؛ التزامًا بسيادة القانون واستقلال القضاء، وإلزامه كذلك من الآن وحتى يتم الانتهاء من تعديل القانون الامتناع عن اتخاذ أي إجراءٍ يتعلق بالنقل أو الندب أو الإعارة أو التأديب، وإرجاء ذلك كله إلى ما بعد تعديل القانون ليكون بيد مجلس القضاء الأعلى.
وطالب المستشار الزند المجلس الأعلى للقوات المسلحة بنقل تبعية التفتيش القضائي فورًا ودون إبطاء حتى لا يكون لوزير العدل ممثل السلطة التنفيذية ولاية على القضاة.
وفي رده على سؤالٍ لـ"إخوان أون لاين" حول تأخره من إعلان هذه المواقف الثورية التي كان يعتبرها عملاً سياسيًّا قال: لكل وقتٍ أذان، ويجب أن نواكب التغيير الحادث لأن القضاء ملك للوطن وليس للقضاة"، مضيفًا أنه ليس وحده الذي أصدر بيانًا بعد تنحي مبارك لتأييد الثورة فهناك العديد من النقابات فعلت مثله، كما أنه لا يجوز بحسب تعبيره إصدار بيان تأييد للثورة في وجود الرئيس المخلوع.
وحول دعوات سحب الثقة منه كما حدث مع نقيبي الصحفيين والمحامين، دعا الزند إلى سحب الثقة منه لمَن يستطيع ذلك، مؤكدًا أنه مستعد لأي طلبٍ من القضاة إذا استطاعوا جمع النصاب القانوني لسحب الثقة منه.
وحيَّا القضاة المحسوبون على الزند (إخوان أون لاين) والصحف المستقلة بعد انتهاء المؤتمر الصحفي، مؤكدين أنهم يحترمون ثبات الصحفيين المستقلين على مبادئهم في كل الأوقات، مشيرين إلى أنه رغم تحفظهم على انتقاد الموقع للمستشار الزند، إلا أنهم يشعرون بالفرق بين صحفيي المؤسسات الحكومية والصحفيين المستقلين الذين لا يتلونون ويصرون على مواقفهم.

نقلا عن إخوان أون لاين