مشاهدة النسخة كاملة : هامش على مقالات "القذافيين".. \ محمد ناجي ولد أحمدو


ام خديجة
02-23-2011, 11:25 AM
هامش على مقالات "القذافيين"..

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=180w__naji_4.jpg

محمد ناجي ولد أحمدو

في أشد طلعاته الإعلامية فجاجة، خرج المعتوه؛ الذي يجثم على طموح الشعب الليبي منذ ثنين وأربعين سنة؛ من سني يوسف، مهددا ومتوعدا شعبه الذي ضاق ذرعا بحماقاته وساديته المقيتة، فتلقى بصدوره العارية قصف جلاوزة القذافي؛ موقنا أن النصر مع الصبر.

ضرب معتوه طرابلس الطاولة مرات، وأرغى وأزبد.. وهدد بالويل والثبور وعظائم الأمور، وتغنى المجرم الاممي بالمديح في ذاته الدنية، في أحمق خطاب عرفه العالم منذ أن كان الظلم والطغيان.

أثار الخطاب اشمئزاز وضحك الآلاف بالتأكيد حول العالم.. المخبول الأممي يؤمر محبيه بزحف مقدس لتطهير البلاد من الجذران والجراثيم، ولا يدري لغبائه أن لا جرذ أكبر ولا جرثومة أشد ضررا من "سيادته".. وأن زحف الأحرار قادم إليه في باب العزيزية؛ ليطهر منه البلاد والعباد.

رحم الله زين العابدين ومبارك.. كانا قديسين يمشيان على الأرض، مقارنة مع السفاح الاممي.. ترحما في خطاباتهما على شهداء الثورتين اللتين أطاحتا بهما.. وكانا يمتلكان حياء وبعض تقوى.. أما هو فقد هدد علنا امام العالم كله بقتل الثائرين وأهاليهم، الذين أتوا شيئا إدا.. وجدفوا في ملك ملوك افريقيا.. ورائد عصر الجماهيريات.. المخبول الأكبر.. أراح الله منه البلاد والعباد.

وصف جزار طرابلس الشباب الذي رفعوا مشعل الحرية في ليبيا بالمهلوسين.. وهو لا يدري أنه إمام المعتوهين في افريقيا والوطن العربي والعالم الثالث والعالم والمجموعة الشمسية والكون.

حماقات القذافي ليست بنت اليوم، فله سجل حافل بالغباء والبلاهة والتخلف العقلي والاستهانة بالارواح البشرية، لذلك لا يستحق التعليق عليها الكثير من إسالة الحبر.. لكن المؤسف حقا؛ والمخجل أيضا؛ هو أن يشارك بعض "المثقفين" الموريتانيين الرجل في حماقاته، ويطبلون له، ومن أجله يستهينون بالجميع؛ رجال دين ومفكرين وشعبا قال لا للديكتاتور.

خرجوا.. للاسف يسبون العلماء، ويدبجون الطرر والحواشي.. التي ليست نبع إذا قيست ولا غرب.. في تبرير جرائم الجزار.. قرأت جميع ما كتبوا.. وسأقف عند واحد منهم، لأنني أراه وحده يستحق الرد.. أما غيره فهم من الغوغاء..

أن يخرج علينا الأستاذ سيدي محمد ولد أبه، وهو من يعلم الله أني أحترمه، بمقال يحمل عنوانا استفزازيا "ليحترق العالم.. ويبقى القائد القذافي"، فهذا ما لا يمكن فهمه.. اخي ولد ابه.. وانت من اعرف تدينه.. الا تعلم انك بمقالك هذا تشارك القذافي الدماء التي أراقها؟..
قال بعضهم على صفحتك على الفيسبوك، إنك مرتزق.. لكني؛ وأنا الذي خبرتك، أعرف أنك لست كذلك، وانك من أقل المستفيدين من المخبول.. وإن كنت أبرز من ينافحون عنه في موريتانيا.

وقال آخرون عنك أشياء أخرى أعرف زيفها، ومن دعا الناس الى ذمه.. ذموه بالحق وبالباطل.. أنا من بينهم، أعرف سموك وترفعك عن الدنايا، وأعرف أيضا أن البياض قليل الحمل للدنس.. وأعرف أنك تنطلق من "تصوف" في ذات القائد.. لا أقل ولا أكثر.. وأنك تخاف أن تؤطر مع من أسميتهم المنافقين الذين بايعوا القائد.. ثم "ارتدوا" على أعقابهم.. والعياذ بالله من حالهم وفاقا لك.. وأنك تحفظ بيت أبي البختري: "لا يسلم ابن حرة "عقيده".. حتى يموت أو يرى سبيله"..

أعرف كل ذلك.. ولكنني أدعوك.. أن تجلس مع نفسك.. وتعدد مزايا القذافي ورذائله.. واحدة واحدة.. فأيها غلب صاحبه.. فاحكم له به، مؤمنا أنه:
ليس من أخطأ الصواب بمخط.. إن يؤب لا ولا عليه ملامه
إنما المخطئ المسيء الذي إن .. وضح الحق لج يحمي كلامه.

أما غيرك من مطبلي القذافي.. فهم لا يستحقون ردودا.. لأنهم من المستفيدين من موائد المعتوه..وسيممون وجوههم صوب "مثابة" أخرى.. بمجرد أن يبين أن ما تحت القذافي حمار لا فرس..

اللهم إننا نعوذ بك أن نكون ممن زين له سوء عمله فرءاه حسنا.. اللهم إنا نعوذ بك من حال القذافي.. اللهم ملكنا أنفسنا.. اللهم أرح البلاد والعباد منه.. اللهم إنه طغى وبغى فخذه أخذ عزيز مقتدر.. اللهم ارفع الظلم عن إخوتنا في ليبيا.. أقول قولي هذا.. واستغفر الله لي ولكم.


نقلا عن الأخبار