مشاهدة النسخة كاملة : الاحتلال الصهيوني أولى بالصواريخ التي تطلق على الليبيين


ابو نسيبة
02-22-2011, 06:30 PM
خلال تظاهرة نظمتها الكتلة الإسلامية بغزة
الاحتلال الصهيوني أولى بالصواريخ التي تطلق على الليبيين

أكد حماد الرقب المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، على وقوف حركته بجانب ثورة الشعب الليبي ضد الظلم والاستبداد الذي يمارسه الرئيس الليبي معمر القذافي ونظامه الحاكم بحق المواطنين العزل، من خلال قصفهم بالطائرات والقذائف المحرمة دوليًّا بعد خروجهم في مظاهرات سلمية.
جاء ذلك خلال التظاهرة الطلابية التي خرج فيها المئات من طلاب وطالبات الجامعة الإسلامية، ظهر الثلاثاء (22-2) رافعين أعلام الدول العربية والشعارات المنادية بإسقاط نظام الرئيس الليبي معمر القذافي بعد استخدامه الأساليب القمعية في فض المتظاهرين والتي أودت بحياة المئات منهم، وذلك بدعوة من الكتلة الإسلامية التابعة للحركة.
وتابع الرقب حديثه قائلاً: "السلام على حفدة عمر المختار الذين ساندونا وعبروا عن انتمائهم لنا وللقدس.. إن المجزرة الإجرامية التي قام بها القذافي وزمرته بحق المدنيين العزل لن تطفئ جذوة الثورة، فقطاع غزة لم يستسلم على الرغم من انهيال كافة أنواع الصواريخ والقذائف الصهيونية عليه".
ووجه الرقب حديثه للقذافي ونظامه قائلاً: "كنا نتأمل منك أن تضرب تل أبيب والكيان الصهيوني بهذه الطائرات بعد موتها لمدة تزيد عن أربعين عامًا، والتي خرجت لتقتل أحفاد عمر المختار.. صدور الصهاينة اليهود أولى بهذه الصواريخ والقذائف من المواطنين الأبرياء".
وأضاف "من يهدد بقتال شعبه حتى آخر رجل وامرأة فهو مجرم، يراهن على المرتزقة من الرجال والمعفونات العاهرات من النساء، سيسقط القذافي كما سقط قبله بن على في تونس ومبارك في مصر، وسيثبت من يصلح في الأرض".
ودعا الرقب الشعب الفلسطيني لمساعدة الشعب الليبي بكل ما أمكن من مال وغذاء، وقال: "الشعب الليبي لم يتخلَّ عنا خلال الحرب "الإسرائيلية" على قطاع غزة، لن نتركهم عرضة للبغي والعدوان".
من ناحيته؛ طالب الناطق باسم الكتلة الإسلامية أشرف الغفري أبناء الشعب الليبي أن يتكاتفوا ويتلاحموا ويصمدوا الى أن تحقق ثورتهم الإنجاز المنتظر، داعيًا الجيش الليبي وقوات الأمن الشرفاء إلى حقن إراقة الدماء وحماية الشعب من الظلم والطغيان، فهم من الشعب ولأمن الشعب، وإن من حق الشعب عليهم حمايتهم من الظلم والإعتداء.
ودعا الغفري الدول العربية والإسلامية ودول العالم الحر، ومؤسسات المجتمع المدني، وجميع الشرفاء في العالم للوقوف مع حق الشعب الليبي في التظاهر السلمي، والمطالبة بحقوقه، وإلى حمايته بكل الوسائل المشروعة، وليعلنوا جميعًا أن انتماءهم للإنسانية على المحك، وأنه لا مجال للمعايير المزدوجة وسياسة الكيل بمكيالين.
وطالب جميع المؤسسات الطلابية والنقابية بأن يكون لها دورها المؤثر بخصوص هذا الإجرام المنظم والمدروس، مناشدًا كافة الجهات الحقوقية أن تباشر بفتح التحقيق في هذه الجرائم والمظالم في جميع المحاكم، وخصوصًا الدولية منها، إحقاقًا للعدالة ونصرة للمظلومين.
وأدان الطلاب في كلمة لهم ألقاها نائب رئيس مجلس الطلاب في الجامعة الإسلامية أمجد مزيد أمام مقر الأمم المتحدة في غزة، الجريمة اللاأخلاقية التي اقترفها النظام الليبي بحق شعبه، داعين القذافي إلى التنحي الفوري عن الحكم، وقالوا: "من يقتل شعبه لا يصلح لحكمه".
ودعا مزيد، طلاب الجامعات في كل الدول أن يكون لهم دور في التغيير، وأن يشاركوا في هذه الثورة، مضيفًا: أن "سنة التغيير ماضية، والأمة اليوم على بوابة عظيمة، كتب على بابها عهد جديد من الحرية والعدل، فما يجري في ليبيا وما جرى في مصر وتونس إلا عبرة لمن كان له قلب".
وأكد على تضامن الشباب الفلسطيني الكامل مع الثورة الليبية، واختتم حديثه قائلاً: "صبرًا أهلنا في ليبيا والله ناصركم، وللحرية الحمراء باب.. بكل يد مضرجة يُدقُّ".

نقلا عن المركز الفلسطيني