مشاهدة النسخة كاملة : الى زميلي المحترم سيد محمد ولد ابه


ام خديجة
02-21-2011, 01:40 PM
الى زميلي المحترم سيد محمد ولد ابه

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=180w__stift3_2.jpg

لم أقرأ مادار من سجال بينك وبين السيد المحترم محمد الحسن ولد محمد احمد في مجمله وإن كنت قرأت مقاله وفهمت منه انك قلت إن "على هؤلاء الناعقين بما لايفقهون أن يعلموا أننا مع دمار العالم بمن فيه في سبيل القائد، وليحترق البشر والحجر، ويبقى القذافي أمينا على الأمة الإسلامية والعربية، إماما للمسلمين، وكعبة للمحرومين.."

سؤالي خفيف لطابع العلاقة الطيبة التي تريطنا وهو:كيف سيكون القذافي امينا على الأمة الإسلامية بعد ان يحترق الجميع سيكون أمينا على ماذا.. الأجدر من الناحية المنطقية ان نقول إنه سيكون امينا على ارض لا بشر فيها ولا شجر..

صديقي سيد محمد دع الإسلاميين في ضلالاتهم والتي تتجسد في قول الحق والذود عن حياضه وشجب مجزرة لو لم يكن القائد وراءها لكنت أول المنددين بها واللاعنين. لأنني اعرفك طيبا لا تحب الظلم ومؤمنا لاتحب إلا السلام..
اما لمن بايعوا ولست منهم طبعا فأرجو من الكاتب المحترم محمد الحسن ان يتفهم امرهم .

غيرة هؤلاء على وطنهم جعلتهم يبحثون له عن قائد بلحاف ليخالف كل الرجال عندنا فقد ثبت أن لا أحد من الرجال قام لهذا الوطن..غيرتهم جعلتهم يتقاضون مبالغ صدفة حولتهم الى متعلقين بالهلاليات والقهوة ومايعجزون عن شرائه في بلدهم..المشكلة مع البيعة هي ان هؤلاء لم يشترطوا على قائدهم الجديد أن ماهم بكارهي من كره وإن احبوا له من أحب..وهنا مكمن الكارثة ففي الوقت الذي يحرق فيه نيرون روما وأهلها يصفق له سكان الهند ويبررون افعاله ويسوغونها على انها رحمة بعباده مع ان لاعلاقة تربط الهند بروما القديمة..تماما هذا مايحدث ..علاقتنا بمركز القرار في ليبيا يجب ان لا تكون لأنه ليس مركز القرار الشرعي ولأن شعبه مكره وليس على مكره بيعة... او طلاق أو..وقائمة الإكراهات لا تنتهي.

وكأن مبايعي القائد لا يتعظون من الماضي القريب او ربما لاعلم لهم وبماحدث منذ إطلالة السنة الى اليوم

أو لايعلم هؤلاء ان تونس الآن تصفي حساباتها وبالقانون النزيه مع كل نسمة هواء تنفسها بن علي واتباعه..وزيرة الخارجية الفرنسية تعاني لأنها ركبت طائرة لأحد اقاربه..ماذا لو بدأ المنتصرون ذات الإجراءات في ليبيا وإذا بفلان وقد قبض من مال الشهداء ونام في الفنادق على حساب الشهداء وتم تطويع بدنه للإسترخاء الدائم, بأموال الشهداء...الأمر ليس بالهين والمساءلة ستكون غدا او بعد غد فبادروا الى التوبة الحقة , وارفعوا الأكف بالدعاء للمعز بأن يعز الثوريين وللرزاق بأن يرزق سياسيينا المال الحلال حتى لا يبحثوا عن رزق لدى رازق ماهو بالمعمر او الخالد
تحياتي
كنت صحفيا:اسمي محمد الأمين ولد محمودي


نقلا عن الأخبار