مشاهدة النسخة كاملة : لو كان الفقر رجلا فماذا أفعل له؟


أبو فاطمة
02-20-2011, 03:06 PM
لو كان الفقر رجلا فماذا أفعل له؟

في تاريخ الفكر الإنساني ارتبط الإبداع بالمعانات والبؤس وظلت صورة المبدع في الذاكرة الجماعية ذالك الإنسان البسيط المهمش الذي يكتب بقلم مغمس في حبر الفقر والشقاء لا تعيقه أهواه الحياة أو عاصيرها ، يكتب ولو في بطن الحوت ، ولو تحول هذا الفقر إلى رجل فهو لا يقتله بل يحس بقلمه أنه سيد نفسه وأمير العالم ، ويشعر في اختلاف تفكيره ورؤيته لأناه وللعالم ، بتميزه وبتزايد أنفته وعزته،ولا يصرخ إلا في وجه جلادي الكلمة المضيئة ولا يطمع إلا إلى هامش صغير للبوح وإلى مساحة صغيرة للتعبير بعيدا عن رقابة السلطة وأعيانها فقط لكي يبصر أحسن وينتقد أكثر ،
هكذا عودنا مبدعون يحرسون مملكتهم الإبداعية في صمت وامتلاء وسمو وشموخ، يؤمنون أن من ينتج ذهبا صقيلا من الكلمات ، لا يحتاج إلى كنوز العالم ،
وجبران تساءل يوما"من يبيعني فكرا جميلا بقنطارمن الذهب ؟ ويصرون على صنع الحياة ولو من صخاري الألم والتجارب المريرة .
ويصرون على صنع الحياة ولو من صحاري الألم والتجارب المريرة ، "كوخ " عضه الفقر لكنه ظل يرسم باستمرار ، وظل يلحن وإن أنشبت الفاقة أنيانها في ، والروائي المغربي " محمد شكري" اشتكى في طفولته من الخبز الحافي ، لكن سرعان ماغمسه في مرق المتعة والجمال والإبداع لكنه لا يعيقه كثيرا ،
فأنا لا أظن أن الفقر يمنع انبجاس الروح ، قد يشوش على الإبداع ، لكنه لا يعيقة كثيرا ولا يفقده ألقه وبريقه ، فما يقلقله أكثر هو ذلك القحط والجفاف الروحي ، ونكسة المبدع ستكون أكثر إيلاما إذا اجتمع جفاف الروح وقحط الجيب .
وهذا لا يعني أن يظل المبدع يكتب تحت معول ومتاريس الفقر والحاجة ، فكفاه تلك المعاناة التي يعيشها أثناء كتابته ، وصورة المبدع البئيس ربما عليها أن تولي بلا رجعة ، وأنا على يقين من أن الإبداع إذا دلل ومنح الرعاية والاهتمام ، لن يفقد حرارته وقوة تأثيره ، بل سيزداد وهجا وألقا، وستحفظ كرامته وإبداعيته ، فالمبدع بالإضافة إلى تأمين ظروف عيشه وإلى توفير الدعم المادي والمعنوي كي يكتب باطمئنان وهدوء.
وثمة بعض المبدعين ممن رافقتهم مع الأسف فكرة حب السلطان أوالشمعة التي تحترق لتضيئ العالم لاستدرار عطف الأخرين عليهم ،ولتسليط الضوء على كتاباتهم ،
وأخيرا نرى بأن المبدعون العرب الحقيقيون ممن نجحوا بصدق في تطهير أرواحنا من قذارة العالم لا يبدعون باعتياطة أو عبثية ، بل بجدية وصرامة ، وأن الشعر بالنسبة لهم درب وممارسة ومثابرة لتلميع كلماتهم ولغتهم وشعوبهم وليس فقط مجرد إلهام وشيطان أبله.

نقلا عن الأخبار