مشاهدة النسخة كاملة : أسماء المعتقلين في أحداث فصالة


أبو فاطمة
02-19-2011, 05:37 PM
أسماء المعتقلين في أحداث فصالة

قالت مصادر من السكان في مدينة فصالة إن الدرك الموريتاني لايزال يعتقل حوالي أربعين شخصا من المتظاهرين الذين قادوا مسيرة ضد أداء البلدية أمس الجمعة في المدينة.
وبحسب مصادر السراج فإن من بين المعتقلين من الرجال كل من
محفوظ ولد تحويد
الداه ولد عبد الله
علال ولد اجي
حسن ولد منبوه
يطنه ولد احمادي
محمد ولد آيه
محمد ولد الناجي
محمد الأمين ولد الشيخ الصغير
حسني ولد سيد أعمر
شداد ولد سيدي أعمر
محمد ولد اعلي
الشيباني ولد انجمو
جدو ولد عثمان
بكار ولد داوي
سيد عالي ولد الكحل
لكبير ولد أحمد
فضيل ولد فظيل
السالك ولد محمد الأمين
إدوم ولد ابيسيس
آدم ولد امحيمات
يحي ولد محمد
يطنه ولد ابراهيم ولد التكدي
وتقول المصادر إن الدرك لا يزال يعتقل 10 نساء على الأقل في مدينة فصالة، دون أن ينقلهم إلى باسكنو مثلما فعل مع المعتقلين الرجال
ووفق مصادر السراج فقد وصلت تعزيزات عسكرية جديدة إلى فصالة قادمة من باسكنو،من أجل فرض الهدوء داخل المدينة
ووفق مصادر خاصة للسراج فإن من أبرز المعتقلين : آدم ولد اميحمات ويطن ولد احمادي إضافة إلى يحيى ولد امحمد وتقول المصادر إن السلطة فتحت مفاوضات مع قادة الإضراب وبعض السكان المحليين قبل أن تقوم باعتقال جميع المفاوضين وضمنهم رجال ونساء.
وقالت المصادر إن المفاوضين ردوا على حاكم باسكنو عندما سألهم لماذا أحرقت المستشفى والبلدية قائلين : لا فائدة للمستشفى ومن جاءه لن يخرج منه حيا،وسيارة الإسعاف متوقفة منذ سنتين دون أن تنقل أي أحد،كما أن العمدة يسكن في تفرغ زينة في نواكشوط والبلدية لا تؤدي أي خدمة.
وقال ناشطون في حركة ’’ شباب الثورة بفصالة ’’ المنظمة للإضراب في تصريحات للسراج إن احتمال تجدد الإضراب مساء اليوم وارد جدا خصوصا في ظل وصول التعزيزات الكثيرة إلى المدينة
بطش العطاش
ويقول متحدث باسم الشباب الذين نظموا المتظاهرة إن عمدة البلدية يتعمد إغلاق ’’ صونداج الموجود في المدينة’’ وسبق أن فتحه سنة 2009 بعد مظاهرات سلمية في المدينة.
لكنه - يضيف المتحدث- عاد إلى إغلاقه من جديد،دون أن يلقي بالا لمطالب السكان.
ويضيف المتحدث نشرب اليوم من الآبار التقليدية المهدمة،ومن حياض الماء المكشوفة التي تقع فيها الطيور والحشرات وتتسبب بين الحين والآخر في أمراض بين السكان.
ويضيف المتحدث العمدة يسكن في تفرغ زينة بعيدا من المواطنين الذين انتخبوه – ونحن في فصالة – منسيون وكأننا لسنا من هذا الوطن.
ويقول المصدر إن الدولة غائبة جدا في الداخل ولا وجود لها فمقر البلدية والمستشفى منزلان عتيقان مبنيان من الطين، وفي المستشفى يوجد طبيب وممرض ولا وجود لأي خدمة صحية.
ونفى المتحدث باسم شباب ’’الثورة في فصالة’’ أن يكون المتظاهرون قد رفعوا شعارات مساندة لمالي قائلا ’’ نحن موريتانيون ولا يمكن لأحد أن يزايد علينا لكننا ممارسات الأنظمة المتعاقبة ضدنا تجعلنا نشكر – اسرائيل – إذا أنقذتنا من الوضع السيئ الذي تعاملنا به حكومة موريتانيا.

نقلا عن السراج الإخباري