مشاهدة النسخة كاملة : ظاهرة الجنون الرئاسي كما قررها العلماء


أبو فاطمة
02-19-2011, 03:55 PM
ظاهرة الجنون الرئاسي كما قررها العلماء

{ باب في الجنون ومن يحجر عليه }
النص :
قال المؤلف رحمه الله : [المجنون من لا عقل له ، والفاسخ لباسه ، وحامل الأحجار ، وصاحب هذيانٍ دامَ ، وأمين الجامعة العربية على المشهور ، ووزير منافق كما في " المدونة " ، ومذيع بقناة انقطع بثها ، وفاقد الشرعية قولان ، وفي الرئيس تردد ، وإن سقط فلا إشكال . ]
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
قال صاحب الحاشية العلامة :( الصحوفـي ) – الدسوقي وزنا – : والدليل على النوع الأخير الذي ذكره المؤلف رحمه الله تعالى : هو ما ذكره ( شرف التغيير الفيسبوكي ) في كتابه ( رياض المتظاهرين ) – رحم الله المتظاهرين والمتظاهرات الأحياء منهم والأموات – في : { باب من جُنَّ من الرؤساء بعد سقوطه } قال :
حدثني شيخي الملقب " بالتلفاز " عن أبيه " الأقمار الاصطناعية " عن جدته محدثة المشرق والمغرب " الجزيرة ، عن أبو عبد الله جمال ريان قال : ( أفادت الأنباء الواردة الواردة من مصر أن الرئيس " المخلوع " مبارك ، يرفض تلقي العلاج ... وأنه ربما يكون قد دخل في غيبوبة ، وقد رفض السفر إلى ألمانيا مع أنه يعاني من سرطان خطير ) .
قال سمير عمر : صحيح على شرطه ، ووافقه احسين عبد الغني في تصحيحه ، قلت : والأمر عندنا كذالك ، ومن ضعفه بعدم لقيا الجزيرة لنايلسات فلا عبرة بذالك ، لأنه قد صح عندنا من طريق : عربسات وهو ثقة فيما يرويه عن قنوات " الشام والحجاز " انظر : [ الصحيح الجامع لأحاديث الرئيس الذليل الخانع / ص 30 ] .
وقوله : (قد دخل في غيبوبة ) حمله الظاهرية على ظاهره وذالك لاشتراكه في "الحالة " - الصحية والبدنية و الاقتصادية والسياسية – مع شارون . كما ذكر ذالك " ابن مَصْر" صاحب كتاب : ( المحلى بدماء الشهداء )
وقال ابن المغرب العربي : لقد تواترت الأخبار و الروايات عندنا على هذه المسألة من أن : " الجنون الرئاسي " ثابت وله أعراض وأسباب ، و الأعراض مثل : عدم قبول التناوب على السلطة ، ورفض تناول العلاج ، واكتشاف ثروات هائلة في بنوك اسويسرا وغيرها ، وكمثل تكسير التلفاز والسهر وكثرة الهذيان ، والقطيعة مع الوطن والمواطنين حتى مع أقرب المقربين ، كما وقع ( لرئيس بلاد شنقيط المخلوع عام : 2005 قبل الميلاد ) ، وكما سمعت خطبته الشهيرة في قناة " العربية " - أسكت الله نأمتها – بعد سقوطه مباشرة ، وقد بدت عليه أعراض هذا المرض كما نص على ذالك علماء المذهب كافة ، وكما حصل مع رئيس " القيروان " الذي بلغ به حد الجنون أن ذهل عن أهله وأقاربه ، وحتى أصهاره وتركهم تحت رحمة الشعب الثائر ، وفر هو على " حماره " وهو يكرر : آن أفهمتكم آن افهمتكم آن افهمتكم .... مع أنه لا يعقل على ثيابه التي يلبس هل هي ثياب النوم أو ثياب العمل أو ثياب " الفقراء "!! وعلى الرغم من أن سرواله الذي وصل فيه إلى جدة ، لا يكاد يصل إلى ركبتيه ، كما ذكر ذالك لنا غير واحد من أهل الحجاز ،
والحاصل مما تقدم أن جماهير أهل العلم على وجود هذا المرض وثبوته – أعاذنا الله منه وإياكم – ولا عبرة بمن ذكر خلاف هذا لأنه قد قام عليه من الأدلة الصحيحة الصريحة ما يكفي من يحب حياة الحرية ، ويرضى بالثورة سبيلا , انتهى منه بلفظه : [ متعة السياسي في إثبات الجنون الرئاسي / ص 12 / فبراير / ج 2011 ]
هذا ما أعانني الله عليه من هذا الكتاب الضخم ، وأدعوكم أنتم يا أهل هذا المجال أن تحققوا ما تبقى من هذا الكتاب ، وأحيطكم علما بأنه موجود في : " خزانة الخيال " للمخطوطات الثورية.... وللقصة بقية ,,,, أخوكم : مياه العلمي مياه ,

نقلا عن السراج الإخباري