مشاهدة النسخة كاملة : على عباس وفريقه الرحيل ويكفي ما مارسوه خلال 23 عاماً


أبو فاطمة
02-19-2011, 09:07 AM
سلطة رام الله أهانت شعبنا وتخلت عن حقوقه
قاسم: على عباس وفريقه الرحيل ويكفي ما مارسوه خلال 23 عاماً

طالب الدكتور عبد الستار قاسم، أستاذ العلوم السياسية بجامعة النجاح الوطنية، رئيس السلطة المنتهية ولايته محمود عباس بالرحيل وفريقه في سلطة رام الله، مشيراً إلى أن افتعال المواقف "البطولية" عبر مشروع القرار المتعلق بالاستيطان والمسيرات "البهلوانية" لن تجدي ولا قيمة لها.
وأكد قاسم في تصريحٍ خاصٍ لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" مساء اليوم الجمعة (18-2) أن "البطولة" التي يحاول عباس وفريقه في رام الله افتعالها حول مشروع القرار المتعلق بالاستيطان لا قيمة لها، وطالبهم بالرحيل.
وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية: "هناك محاولة للاستخفاف بعقول الشعب الفلسطيني، فما هي قيمة استصدار قرار من الأمم المتحدة حول عدم شرعية الاستيطان، وهناك بالفعل العديد من القرارات التي تنص على أن الاستيطان غير شرعي، ولا يتوافق مع الشرعية الدولية".
وكانت وسائل إعلام فتح أعلنت أن عباس سيتوجه لمجلس الأمن من أجل استصدار قرار يدين الاستيطان، موحية أن هذا القرار يشكل تحدياً للإدارة الأمريكية. وعلق قاسم على ذلك: "سواء ذهبوا أم لم يذهبوا لن يتغير شيء ولن يتوقف الاستيطان"، مشدداً على أنه لم يعد هناك شيء بيد هذه السلطة.
حرف للأنظار
وحول المسيرات التي دعت لها حركة "فتح" هذه الليلة لتأييد موقف عباس، قال قاسم: "هذا شيء تافه، لماذا يجمعون الموظفين ورجال الأمن ويحشدونهم في مسيرات على غرار ما اعتادت فعله الأنظمة العربية التي بدأت بالتهاوي".
وأوضح قاسم أن هذه الخطوات سواء كانت افتعال مواقف "بطولية" أو تنظيم مسيرات تأييد، تأتي في سياق "حرف الأنظار" عن الحراك في الشارع الفلسطيني الرافض لعملية التنازلات والنهج الذي يقوم عليه هذا الفريق.
وأشار إلى أن هذه الأساليب "البهلوانية" تلجأ إليها الأنظمة العربية كما تقوم بها السلطة من خلال جمع الموظفين وأفراد الأمن من أجل تأييد النظام، مشدداً على أن هذه الأساليب ثبت عقمها، وباتت أضحوكة أمام الناس.
ودعا قاسم إلى ضرورة أن توقف سلطة عباس هذا الاستخدام للجمهور والاستهتار بالشعب والتوظيف للموظفين الذين يخافون من قطع رواتبهم، وقال: "إذا كنتم تعتقدون أن هذه الإجراءات تغطي عورات السلطة، فهي في الحقيقة تعريها أكثر فأكثر".
المطلوب أن يرحلوا
وعن المطلوب من عباس وسلطته لمواجهة موجة التغيير التي تجتاح المنطقة، قال قاسم: "المطلوب أن يرحل عنا هو وجماعته، يكفي ما جرى ممارسته على مدار 23 عاماً".
وعما إذا كان هذا المطلب هو مطلب المثقفين والجماهير بالضفة الغربية، أكد قاسم أن مطلب الرحيل هو مطلب عموم الناس في الأرض المحتلة وخاصة بالضفة، لأن هؤلاء –سلطة رام الله- أهانوا شعبنا، وجعلونا أضحوكة، وأفسدوا في الأرض، وتخلوا عن حقوق شعبنا، واقترفوا الكثير من الأعمال التي لا يرضى عنها شعبنا.
وشدد قاسم على أن المطلوب الآن هو إقامة هيئة وطنية للإشراف على الحياة الفلسطينية العامة والمؤسسات، ومتابعة العملية التعليمية والصحية والخدماتية بعد رحيل هذا الفريق، مؤكداً أنه سيدعو لتشكيل هذه الهيئة سريعاً.

نقلا عن المركز الفلسطيني