مشاهدة النسخة كاملة : دول "التعاون" تدعم البحرين: صف واحد في مواجهة أي خطر


أبو فاطمة
02-18-2011, 07:25 AM
قتلى وجرحى في فض اعتصام "اللؤلؤة" ونزول الجيش إلى العاصمة
دول "التعاون" تدعم البحرين: صف واحد في مواجهة أي خطر

http://img232.imageshack.us/img232/6806/142137.jpg

أكدت دول مجلس التعاون الخليجي وقوفها صفاً واحداً في مواجهة أي خطر، وعبرت عن دعمها للبحرين التي شهدت احتجاجات راح ضحيتها 5 أشخاص وعشرات الجرحى، فيما فضت قوات الأمن البحرينية الاعتصام الاحتجاجي في ميدان اللؤلؤة وسط العاصمة المنامة فجر أمس (الخميس) ما أدى إلى سقوط 3 قتلى و195 جريحاً . وانتشر الجيش في الميدان والمناطق الحيوية في العاصمة. وأعلنت كتلة جبهة الوفاق الوطني انسحابها نهائياً من البرلمان. وكان 3 أشخاص قتلوا وأصيب 195 آخرون خلال إخلاء قوات الأمن البحرينية المعتصمين في دوار اللؤلؤة وسط العاصمة المنامة، كما أفادت حصيلة رسمية ونهائية لوزارة الصحة البحرينية . وأعلنت قوة دفاع البحرين في بيانها رقم واحد أنها انتشرت في العاصمة للحفاظ على أمن وسلامة المواطنين والمقيمين وتأمين حرياتهم وممتلكاتهم من أعمال العنف، وشددت على اتخاذ كافة التدابير الصارمة والرادعة لبسط الأمن والنظام .
وقال وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة إن تحرك الشرطة كان ضرورياً لمنع انزلاق البلاد إلى هاوية الطائفية، نافياً وصول قوات خليجية إلى البحرين لدعمها في مواجهة المظاهرات . موكداً أن “جيش البلد يحمي البلد ويحمي الدماء ولم يوجه سلاحه إلى المواطنين” .
وتمنّى ألاّ يتمّ استباق نتائج لجنة التحقيق التي شكلت للتحقيق في الأحداث الأخيرة، وإعطاءها الفرصة للوصول إلى الحقيقة . وشدد على عدم وجود أزمة ثقة بين الحكم والشعب في البحرين . وأكد ثقته بقدرة البحرين على تجاوز الأزمة .
وأعلنت جمعية الوفاق انسحابها من مجلس النواب، وطالبت باستقالة الحكومة . وأكد الشيخ علي سلمان زعيم الجمعية الانسحاب “الكلي والنهائي” لنواب الجمعية من المجلس، وأكد أن مطلب الكتلة والمعارضة هو رحيل الحكومة
وعقد المجلس الوزاري لدول الخليج العربية دورته الاستثنائية الثلاثين في المنامة أمس .
وشارك سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية في الاجتماع الذي استمع إلى شرح من الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير خارجية مملكة البحرين حول التطورات التي جرت في مملكة البحرين خلال الأيام القليلة الماضية .
وذكرت وكالة الأنباء البحرينية أن الاجتماع يأتي انطلاقاً من العلاقات التاريخية الراسخة والأواصر الأخوية الوثيقة ووشائج القربى والمصير المشترك الذي يجمع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وشعوبها في ضوء المبادئ السامية التي حددها النظام الأساسي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية .
وأشاد المجلس بكلمة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين وما تضمنته من حكمة وتوجيهات سديدة لتعزيز اللحمة الوطنية في مملكة البحرين وإرساء مبدأ سيادة القانون وحرية التعبير عن الرأي .
ونوه المجلس الوزاري بقرار ملك البحرين تشكيل لجنة تحقيق خاصة لمعرفة الأسباب التي أدت إلى تلك الأحداث المؤسفة، مثمناً مكتسبات مشروعه الإصلاحي لإرساء وتدعيم دولة المؤسسات والقانون وتعزيز ممارسة المواطنين لكل حقوقهم المشروعة تحقيقاً لمستقبل أفضل ومزيد من الرفاهية والتقدم والاستقرار والرخاء .
وأكد المجلس الوزاري وقوف دول مجلس التعاون صفاً واحداً في مواجهة أي خطر تتعرض له أي دولة، وشدد على دعمها الكامل لمملكة البحرين سياسياً واقتصادياً وأمنياً ودفاعياً، وأن المسؤولية في المحافظة على الأمن والاستقرار هي مسؤولية جماعية بناء على مبدأ الأمن الجماعي المتكامل والمتكافل، واعتبر أمن واستقرار دول المجلس كلاً لا يتجزأ التزاماً بالعهود والاتفاقيات الأمنية والدفاعية المشتركة .
كما أكد المجلس الوزاري عدم قبول دول مجلس التعاون تدخل أي طرف خارجي في شؤون مملكة البحرين التي هي عضو فاعل في منظومة مجلس التعاون، مشدداً على أن الإخلال بأمنها واستقرارها يعد انتهاكاً خطراً لأمن واستقرار دول مجلس التعاون كافة .
وأعرب المجلس الوزاري عن تمنياته لمملكة البحرين وشعبها بدوام نعمة الأمن والاستقرار والتقدم والتنمية والازدهار في ظل قيادة الملك حمد بن عيسى آل خليفة لتحقيق ما يصبو إليه شعب مملكة البحرين من خير ورفعة وتقدم .
وصدرت مواقف دولية حول ما جرى، حيث أعرب الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن رفضه استخدام الحكومة البحرينية العنف ضد المتظاهرين . وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن أوباما يرى “أننا نعارض استخدام الحكومة البحرينية للعنف” مضيفاً أن أوباما يعارض كذلك قمع التظاهرات “السلمية” التي تشهدها المنطقة . ودعت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون البحرين إلى ممارسة ضبط النفس والوفاء بتعهدها ب”محاسبة” المسؤولين عن استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين . وقالت بعد اتصال مع نظيرها البحريني خالد بن أحمد آل خليفة حمل الرسالة نفسها “ندعو الحكومة إلى ضبط النفس والوفاء بالتزامها بمحاسبة من استخدموا القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين” . وأعلن وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إن بريطانيا ستراجع رسمياً قراراتها الصادرة في الفترة الأخيرة بشأن تراخيص تصدير أسلحة إلى البحرين .
أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وقوف دولة الإمارات قيادة وشعبا مع مملكة البحرين الشقيقة، وشدد على أن ما يمس أمن البحرين يمس منظومة مجلس التعاون الخليجي بأكملها وكل دول العالم .
جاء ذلك في مؤتمر صحفي لوزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة في المنامة، أمس، بحضور عبدالرحمن بن حمد العطية أمين عام مجلس التعاون أيضاً .
وأعرب الشيخ خالد عن شكره وتقديره لإخوانه أصحاب السمو ووزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لمبادرتهم بعقد الاجتماع الوزاري في البحرين وتأكيد دول المجلس دعمها ومساندتها للمملكة .
وحول التطورات الأخيرة التي شهدتها مملكة البحرين، قال الشيخ خالد “إنها أحداث مؤسفة سقط فيها عدد من الضحايا والجرحى من عسكريين ومدنيين”، وأهاب بالمواطنين البحرينيين بكل طوائفهم أن يحافظوا على مكتسبات البحرين التي انجزتها خلال تاريخها والتي عززها المشروع الإصلاحي الذي دشنه الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين الذي جعل من البلاد مركزاً اقتصادياً مهماً في المنطقة .

نقلا عن دار الخليج