مشاهدة النسخة كاملة : الورقة الأخيرة لحكام العرب: اليوم خمر وغدا أمر


ام نسيبة
02-17-2011, 11:41 AM
الورقة الأخيرة لحكام العرب: اليوم خمر وغدا أمر

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=180w__index_15.jpg

بقلم محمد لـبـيـهي


زين سقوط زين العابدين! ومبارك سقوط مبارك..! علينا وعلى العرب أجمعين.." هكذا ينبغي أن يتبادل العرب التهاني بعد أن تساقطت أعتى الأنظمة الطاغية فجأة وتباعا وفي ظرف قياسي، ليس فقط لأن صمود الشارع العربي كان قويا، ولكن لأن الأنظمة باتت أوهن من بيت العنكبوت! فحين يتهرأ البنيان وتـتـشـقـق الجدران وتتآكل الأساسات..لا شك سوف يخر السقف على من يحتمون به، ولن يستطيع الصمود في وجه أي عاصفة أو فيضان .. وكذلك هو حال بيوت الأنظمة العربية في أيامنا. وربما لم تكن غالبية الشعوب العربية المقهورة المهدورة من طرف حكامها تحتاج الى نبوءة مهندس خبير لتتوقّع هذا الانهيار يوما ما كنتيجة طبيعية للاستبداد، ولكنها كانت، و لشدة القهر، تستبعد أن يكون ذلك اليوم قريبا وبهذا الشكل! و لم تكن مفاجأة الشعوب المستضعفة أكبر من صدمة الأنظمة الطاغية التي ما أغنى عنها مالها وما كسبت من عرق الكادحين وملق المادحين..بل كان الخطب جليلا على من كان فهمهم " ثقيلا" حين استخفوا بالجموع الغاضبة، فلما رأوا سوادها على الهواء مباشرة، قالوا هذا عارض ممطرنا.. فإذا هو ريح فيه يومهم الموعود..انهم كانوا يرونه بعيدا ونراه قريبا..

أسماء ومسميات..
زين العابدين ومبارك وغيرها، أسماء جليلة جميلة ذات دلالات كبيرة في ثقافة وتاريخ الأمة العربية والإسلامية، لكن لا علاقة لها بمسمياتها حين يتعلق الأمر بحكام الهزيمة، فلا بركة لمبارك ولا عبادة لزين العابدين بن علي ولا كرامة! هذا الذي لا يشبه في شيء زين العابدين بن علي كرم الله وجهه أو حفيده المحبوب المهاب، حين انتصر له الفرزدق ومدحه نكاية وتعريضا بخصومه أمراء بني أمية الذين دشنوا عصر العض والاستبداد، قائلا:
هذا الذي تَعرِف البطحاءُ وطأَتَه... والبَيْتُ يَعْرِفُه والحـِلُّ والحَـرمُ
هـذا ابـنُ خيـرِ عـبادِ الله كـلِّهـمُ ... هـذا الـتـقيُّ النقيُّ الطاهرُ العَلَمُ
و لعل مواصفات التقى و الطهر والنقاء تلك، هي الثلاثة الأثافي التي افتقدها حكام العرب ولا تقوم الشرعية السياسية ولا تنضج إلا عليها، و هي مفردات عربية جامعة تختزل كل الاصطلاحات السياسية التي تدندن في عصرنا حول مفهوم العدالة و المصداقية والشفافية وتزيد عليها بحمولتها الأخلاقية والدينية..فبعدما جفت آخر قطرة من ماء الشرعية لدى الحكام، جف معها ماء وجوههم فتكمشت تماما كمومياءات الفراعنة المحنطة، الملقاة في توابيت النسيان..و المرمية في مزابل التاريخ..فلماذا يدنس بها السعوديون الآن أرض الحرمين وقبلة الأنـقياء الطاهرين!؟ فإن افتقدوا الحس والتمييز، فشتان بين الرجلين: زين العابدين وشين الهاربين!

فقال أنا ربكم الأعلى!
ومن المضحكات المبكيات أن الرئيس الهارب لم يجد من يؤويه بعد أن طردته فرنسا، فساقه قدره المحتوم الى أقدس الديار وليس به من شوق إلى حج ولا اعتمار..! هناك حيث لا يستطيع آل بن علي أن يكتموا أصوات الأذان الا أن يجعلوا أصابعهم في آذانهم ويستغشوا ثيابهم..! في بلاد مهبط الوحي ومصدر الأذان..و قد شذ بن علي وغالى طيلة حكمه في حرمان شعبه المسلم من حقه في نصب المكبرات لرفع الأذان وإقامة الصلاة، فكانت عاقبته عبرة لمن أراد الاعتبار..
فبعد أن اقتحم التونسيون المنتفضون مقرات البوليس، قام شباب الفيس البوك البواسل بنشر وثائق أمنية وتقارير تثبت تجسس استخبارات النظام على شعبه بل حتى على رجال المخابرات أنفسهم وعلى أسرهم، وذلك من أجل تتبع المتورطين في ارتكاب " جريمة الصلاة" والمتلبسين بتهمة الإيمان بإله غير الإله الحاكم..وهي تهمة ضاربة في القدم منذ أيام النمرود وفرعون و أضرابهم من الجبابرة المتألهين.. و لازالت التهمة هي نفسها ضد المومنين يتوارثها فراعنة عالمنا العربي، وأسوتهم في ذلك فرعون مصر الذي خطب قومه ذات يوم واعظا إياهم و قد "حشر فنادى فقال أنا ربكم الأعلى" وقال في خطاب آخر: "ما علمت لكم من إله غيري" ليختم موعظته مذكرا عبيده بنبرة الناصح الأمين : "ما أريكم الا ما أرى وما أهديكم الا سبيل الرشاد" و تلك تقريبا هي نفس الخطب والخطابات التي قمع بها بن علي معارضيه خصوصا من حركة النهضة الإسلامية التي ذاقت ألوانا من القمع والمنع والتهجير والحصار..فلم يزدها البطش والتشويه الا مناعة و شرعية واتساعا في أوساط الشباب التونسي الذين قالوا كلمتهم وتشاركوها في شوارع تونس و في غرف الإنترنت بصوت عال حتى فهمهم الرئيس البليد أخيرا لكن بعد فوات الأوان..

ولازالت الاحتجاجات تتوالى على الحكام السعوديين وقد جعلوا أرض الحرم مكبا لنفايات الاستبداد، وكان من أبرز هذه المناشدات الشاجبة، دعوة رابطة علماء أهل السنة التي تأسست في اسطمبول وتضم 126 عالما برئاسة الدكتور احمد الريسوني المغربي الخبير بمقاصد الشريعة، وهي تقريبا نفس الدعوة التي وجهها الدكتور راشد الغنوشي زعيم أكبر حركة اسلامية معارضة في تونس، معربا في برنامج لقناة الجزيرة أن التونسيين لا يريدون بن علي قابعا في قبلتهم التي يتوجهون اليها طوال اليوم والليلة..

مكنوزات مصاصي الدماء..
ووفق ما ذكرته صحيفة " لوفيجارو" الفرنسية بتاريخ 17/01/2011 فان ثروة بن علي وعائلته تقدر بحوالي 5 مليار يورو، و يروج في تونس أن ليلى الطرابلسي زوجة الهارب، قد هربت بدورها محملة بطن ونصف من الذهب! و مع ذلك فقد لقي بن علي الاستقبال والحماية من طرف السلطات السعودية كرجل شريف، دون أن يلق نصيبه من مطاردات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..ويشار إلى أن القانون الجنائي السعودي المبني على اجتهاد خاص مثير للجدل حول تطبيق نظام الحدود في الظروف التي تعيشها الأمة، لا يتساهل عادة إزاء جرائم السرقة والاختلاس ، وقد تصل التعازير والحدود إلى حد قطع اليد والرقبة والصلب، فضلا عن الجلد بالآلاف، و قد شجبت تلك الأحكامَ تقاريرٌ لمنظمات حقوقية كثيرة منها تقرير لمنظمة العفو الدولية AMNESTY بتاريخ :14 /10/2008 وقد زعم التقرير أن العقوبات تصل حدها الأقصى خصوصا اذا تعلق الأمر بالفقراء و المستضعفين من الأجانب أو السعوديين الذين لا جاه لهم يُعفيهم، ولا علاقات بالوجهاء تحميهم..!
وما تلقاه الإسلاميون المعتدلون من بطش النظام التونسي، لا يقل مأساة عن تاريخ الزنازين و الآلام الذي كابده المصريون عموما وحركة الإخوان المسلمين خصوصا منذ أيام الزعيم القومي جمال عبد الناصر وانتهاء بحكم مبارك الشمولي الذي لم يأل جهدا في محاصرة الشعبين المصري ثم الفلسطيني أخيرا، حتى آن الأوان ليقف الإخوان المظلومون جنبا الى جنب مع الطبقات المسحوقة التي حاربت الغلاء بالاستغناء، و أفنت أعمارها وقوفا في الطوابير و انتظارا لرغيف العيش الهزيل ..فكيف تعجز اليوم عن الصمود في وجه سراق اللقمة، مصاصي الدماء المرفهين المتخمين من أمثال مبارك وسوزان وابنيهما جمال وعلاء ومن يحوم في فلكهم..وقد نشرت صحيفة الجارديان البريطانية تقريرا حول ثروة آل مبارك التي تقدر بحوالي 70 مليار دولار، واذا صدقت التقديرات


نقلا عن الأخبار

camel
02-17-2011, 01:27 PM
شكرا أم سمية على التقرير الرائع
دمت متألقا