مشاهدة النسخة كاملة : كيف أصبح "مبارك " أحد أثري رجال العالم؟ ( اسلكو ولد ابهاه)


أبو فاطمة
02-15-2011, 06:24 PM
كيف أصبح "مبارك " أحد أثري رجال العالم؟ ( اسلكو ولد ابهاه)

" لا يوجد أي ذكر لاسم السيد مبارك ضمن قائمة فوربيس العالمية السنوية لأغني رجال العالم ، ولكنه بكل تأكيد يجب أن يكون هناك "
لقد أدي الضغط المتزايد -علي مدي 18 يوما- للتظاهرات التاريخية بمصر الي ازاحة السيد مبارك أخيرا عن مكتبه الذي تربع عليه لعقود ثلاثة حكم خلالها البلاد بقبضة من حديد لا تلين ولا تستكين.
ولقد استطاع مبارك خلال هذه الفترة الزمنية الطويلة أن يراكم ثروة هائلة "تكفي بكل تأكيد لضمان تقاعد مريح ".
صحيفة الغارديان البريطانية واستنادا الي مصادر مأذونة بالشرق الاوسط واعتمادا علي مصادرها الخاصة قدرت صافي ثروة الرجل بمبلغ يتراوح بين (40 الي 70 مليار دولار أمريكي )، إنه مدخر هائل لعمل حكومي حتي ولو كان هذ العمال قد امتد لثلاثين أو ستين سنة .
-لاحظ أن ثروة القطب المالي رجل المال والاعمال المكسيكي الأغني في العالم لهذ العام قدرت بمبلغ 54 مليار دولار ، تبعه قطب التكنولوجيا الذي تربع علي الرقم الاول لسنوات عدة السيد بيل كيتس بمبلغ مالي قدر ب : 53 مليار دولار أمريكي .-
لقد كان مبارك بكل تأكيد رجلا عسكريا ولم يكن يوما رجل أعمال ، لكن إدارة دولة بحجم مصر وفي ظل ظروف تعطيل الدستور والعمل بقوانين الطوارئ وعلي مدي ثلاث عقود ضمن للرجل ثراء فاحشا وغير مسبوق.
لقد ظل السيد مبارك دائما في وضع يمكنه من إتخاذ اللازم لإجراء صفقات تعود عليه بمئات ملايين الدولارات ولعل تلك الصفقات جاءت من جميع مجالات وميادين الحياة ولكن بشكل خاص جاءت من مشاريع الاعمال والعمران الكبري بمناطق حول النيل ، وكذلك من مشاريع اترانزيت في منطقة معبر ومضيق سيناء الذي يستحوذ لوحده علي نسبة 4% من حجم حركة النفط حول العالم .
" لم تكن ثمة مساءلة ... ولاحاجة للشفافية " يقول الدكتور اماني جمال من جامعة برينستون ، " لقد كان قادرا علي الاثراء السريع من ميادين الاقتصاد المختلفة وتحديدا من عمولات الاحتكارات الهائلة التي طبعت أجزاء كبيرة من الاقتصاد المصري ، وكذا الرشوة وتبييض وتسويد الأموال ، وكذلك المحاباة والهبات المتعلقة بها " ..... إنها الطرق السريعة ذاتها للثراء في كل مكان !.
لقد ضويق المصري العادي في لقمة عيشه ورزقه ، وبرغم الكادر المتعلم والطاقات البشرية الهائلة في مصر فإن الناتج المحلي للفرد (gdp) لم يتجاوز هناك 6200دولار وفقا لمعلومات وكالة الاستخبارات الأمريكية ، وهو رقم ضئيل فهو أقل سبع مرات مما عليه الحال في الولايات المتحدة الأمريكية مثلا ، مما حدى بمصر أن تحتل الرقم (136) في الترتيب العالمي ، رغم مواردها الجمة وإمكانياتها الضخمة ، ورغم أنها تحتل الترتيب 16 في العالم من حيث عدد السكان.
لقد إنتبه مبارك مؤخرا ، وبدأ بحزمة اصلاحات اقتصادية ، لكن ذلك كله ما لبث أن توقف بأسباب عدة منها الأزمة الاقتصادية العالمية ، وهو ما أوجد حالة من نقص الوظائف المزمن والانسداد الاقتصادي المتصاعد ، وهي أمور من بين أسباب عدة أخري عجلت باندفاع ملايين الشباب الممتلئين حيوية ونشاطا الي الشوارع مطالبين بحقوقهم السياسية والاقتصادية ومطالبين بتغيير شامل يطال الرأس قبل كل شيء.
حتما سيكون من الصعب بل قل عنه إنه من المستحيل حرز مبلغ ثروة الرجل بشكل دقيق ( لا تلجأ الدكتاتوريات حول العالم الي الافصاح عن ثرواتها احري تسجيلها في لوائح من قبيل لائحة فوربيس العالمية السنوية ) ، ومن المؤكد أن جل ثروة الرجل قد أخفيت في مكان ما خارج مصر ، كما يذهب العديد من المراقبين والمحللين الي أن ما ابداه السيد مبارك من المماطلة والممانعة في ترك السلطة خلال فترة المظاهرات كان في جزء كبيرمنه لكسب أكبر قدر ممكن من الوقت من أجل تدبير أمر إخفاء ما أمكن من تلك المبالغ .
الحكومة السويسرية كانت قد بادرت الي القول بانها جمدت كل الأصول والممتلكات العائدة للسيد مبارك وأفراد اسرته في جميع المصارف السويسرية ، إنه تصرف لم يكن متوقعا وليس معهودا ، بيد أنه لا يعني البتة أن تلك الأموال ستجد طريقها سريعا الي الشعب المصري الذى سلبت منه ، والراجح أنها بطريقة ما سوف تجد طريقها مرة أخري الى جيوب مبارك وأفراد عائلته.
مدخرات ضخمة تعود للسيد مبارك وأفراد عائلته كذلك توجد بالبنوك والمصارف البريطانية وما من شك اليوم ، بل قل عنه إنه من المؤكد أن السيد مبارك راوغ كثيرا ليخفي مبالغ مالية ضخمة على شكل نقدي سائل في أماكن معينة لا تعتبر من مظان المعرفة والإنكشاف .
ولعل مبارك في نهاية المطاف حين ما يستقربه المقام في منفاه الذي لم يتحدد بعد يؤمل في استغلال واستخدام بعض تلك الثروة الهائلة التي جمعت من ميادين ومجالات عمل الدولة المختلفة، كما لعله من غير المرجح أن يثور في النهاية لغط كثير حول مبارك وثروته إذا ما قرر العيش هو وأفراد أسرته خارج مصر ، خصوصا إذا ما عزف عن استخدام تلك الثروة لأي من أغراض القوة أو التأثير في الشأن الداخلي المصري.
لقد أدت ملحمة تزوير وتلفيق نوعية الي منح امتيازات هائلة وغير مسبوقة في الشرق الأوسط كله لأسرة مستبدة بحجم أسرة آل مبارك التي تضم الي جانب مبارك وزوجته إبنيهما : جمال وعلاء ، ورغم أن مظاهر الترف للوهلة الأولي لا تبدو علي الاسرة كما تبدو علي أفراد الأسرة الحاكمة في السعودية مثلا ، فان ذلك لا يعني أبدا أن افراد الاسرة ليسو ضيوفا دائمين علي حفلات الريفيرا في فرنسا وغيرها من منتجعات السياحة العالمية وأماكن اللهو والترف .
لقد اصبح من المعروف اليوم أن السيد مبارك يمتلك مبان وعقارات ضخمة في كل من لندن ونيويورك وبرلين بالاضافة الي اعداد كبيرة من الأراضى والفلل والشاليهات في إجزاء مختلفة من منتجح شرم الشيخ الذي تهفو اليه نفس السيد مبارك كثيرا حيث اختار شد الرحال اليه بعد التنحى القسري عن السلطة مساء الحادي عشر من الشهر الجاري.
كما بات كذلك من المعروف أن مبارك عمد الي تشتيت جزء كبير من ثروته داخل البلاد وبشكل يصعب معه التتبع والملاحقة القضائية ، وقد أعانه علي ذلك نمط الحياة الملكي الذي كان قد أنشأه لنفسه طيلة فترة حكمه وخصوصا الفترة الأخيرة منها.
ولعل البعض يجد في معرفة كبار الضباط الحاكمين حاليا ببعض أسرار تلك الثروة مع عدم تركهم للرجل أو اجبارهم له علي السفر خارج الوطن نوعا من الضغط عليه ، مما يمكن من محاولة استرداد بعض تلك الأموال المنهوبة والمهربة خارج البلاد.
إن تتبع أثر تلك الأموال وإقتفاء إثرها سوف يحدد ما إذا كانت مصر سوف تختار أن تكون دولة مزدهرة وديمقراطية أم أنها لا تزال تحتاج بعض الوقت لتصبح كذلك
ورغم وجود الرجل اليوم خارج السلطة فان المخاوف لاتزال قائمة من أي التفاف قد يحصل من الرجل جراء محاولته التأثير في مجرى الأحداث عن طريق تلك الثروة الهائلة ، وخصوصا من خلال التأثير المباشر علي بعض الضباط الذين يديرون اليوم دفة البلاد وذلك عن طريق محاولات إثراء بعضهم أو الدخول مع البعض الآخر في شراكات مالية مشبوهة وتحت أسماء وخلفيات وهمية.

نقلا عن الأخبار