مشاهدة النسخة كاملة : النواب الإسلاميون: انتصار الثورة الشعبية استرداد لكرامة مصر ودورها القيادي


أبو فاطمة
02-14-2011, 10:04 AM
طالبوا بإعطاء الشعوب حقوقها وإطلاق الحريات
النواب الإسلاميون: انتصار الثورة الشعبية استرداد لكرامة مصر ودورها القيادي

http://img529.imageshack.us/img529/1852/datafiles5ccache5ctempio.jpg

تقدم النواب الإسلاميون في الضفة الغربية بالتهنئة إلى الشعب المصري الشقيق بانتصار إرادته، معتبرين أن ذلك ثمرة طبيعية لثورة الشباب المصري ودليل عدم رضا الشعوب عن الأنظمة الظالمة التي ما راعت سوى استمراريتها وبقائها في الحكم عوضاً عن حفظها لأمن الكيان الصهيوني وقمع المقاومة.
ودعا النواب في بيان لهم اليوم الإثنين (14-2)، تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة منه إلى إعطاء الشعوب حقوقها وإطلاق الحريات ورفع الظلم عنها، مؤكدين على طاقة الشعوب العربية والإسلامية المختزنة للثورة على الظلم وتغيير نفسية الهزيمة إلى النصر.
وشدد النواب على أنه "في سقوط الأنظمة القمعية وانتصار الثورة الشعبية استرداد الأمة العربية والإسلامية لمصر التي سلبت على مرّ السنين واسترداد لكرامة مصر ودورها القيادي".
وقال النواب في بيانهم: "إن هذه الثورة انتصار لإرادة الشعوب المقهورة التي لطالما عانت من ظلم وفساد في الزمرة الحاكمة والمتنفذة، عدا عن احتكار مقدرات وثروات الشعوب وإهدارها بأبخس الأثمان وعدم إفادة الشعب من عائداتها".
وأكد النواب أن سقوط رأس النظام الذي لاحق العلماء والدعاة والقادة من كافة الاتجاهات الوطنية والدينية، وتزامنه مع ذكرى استشهاد الإمام حسن البنا، له دلالة على صحوة الشعوب، عدا عن انطلاق الثورة المصرية الشعبية في 25 يناير وهي الذكرى الخامسة للانتخابات الفلسطينية عام 2006 التي أسقطت خيار المساومة لصالح خيار المقاومة.
وتقدم النواب بالشكر للجيش المصري على موقفه المنحاز لخيارات شعبه، داعين إلى حسن إدارته للفترة الإنتقالية للوصول إلى الدولة المدنية الديمقراطية، وإلى قناة الجزيرة الفضائية وكافة القنوات التي منحت فضاءها لإيصال صوت الجماهير رغم الإستهداف.
وحيا النواب شعب مصر العظيم على صموده وإصراره على فرض إرداته الشعبية، داعين إلى سرعة اتخاذ القرار بكسر حصار قطاع غزة وفتح معبر رفح ودعم جهود إعمار ما دمرته الحرب.
وفي ختام بيانهم ترحم النواب على أرواح شهداء الثورة وتمنّوا الشفاء العاجل للجرحى والأمن والأمان للشعب المصري الشقيق.

نقلا عن المركز الفلسطيني