مشاهدة النسخة كاملة : الشرطة تقمع تظاهرة لـ "التغيير" في الجزائر


ام خديجة
02-13-2011, 07:46 AM
الشرطة تقمع تظاهرة لـ "التغيير" في الجزائر

http://img40.imageshack.us/img40/8566/141349.jpg


فرقت قوات الأمن الجزائرية بالقوة، أمس، مسيرة سلمية، دعت إليها التنسيقية الوطنية للتغيير والديمقراطية للمطالبة “بتغيير النظام”، واعتقلت عدداً من المتظاهرين، منهم قيادات في المعارضة ونواب في البرلمان .

وسجلت صدامات بين المتظاهرين - الذين بلغ عددهم 250 بحسب وزارة الداخلية و2000 بحسب مراسلين - وقوات الأمن قبل الموعد المقرر للمسيرة في ساحة الوئام المدني ثم عاد الهدوء، وأصيب شرطي بجروح خلال التظاهرة .

وأعلن قيادي بارز في المعارضة أن المسيرة شارك فيها أكثر من 5 آلاف متظاهر اعتقل منهم 300 وجرح العشرات .

وقال المسؤول في التنسيقية مصطفى بوشاشي الذي يرأس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان “إن أكثر من 5 آلاف متظاهر شاركوا في المسيرة . ولو لم تمنع الحكومة الناس من المشاركة ووضعت الحواجز الأمنية عبر الطرقات وعند مداخل العاصمة لكان العدد أكبر بكثير” .

وأضاف أن قوات الأمن اعتقلت نحو 300 متظاهر وأفرجت عن عدد منهم فيما أصيب العشرات بجروح متفاوتة بينهم الرئيس الشرفي للرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان المحامي علي يحيى عبد النور المعروف بمعارضته الشديدة لنظام الحكم . واعتبر بوشاشي أن المسيرة “تؤرخ لنضال سلمي في الجزائر” . وكان بين المتظاهرين ناشطون سياسيون ومن المجتمع المدني وكذلك الزعيم الروحي للجبهة الإسلامية للإنقاذ والرقم الثاني فيها علي بلحاج، قبل أن تعتقله السلطات .

وكان بلحاج الممنوع من النشاط السياسي أطلق سراحه بعد اعتقاله الجمعة لإلقائه كلمة في جموع المصلين بخصوص الوضع في الجزائر والمنطقة العربية .

وأفاد بيان لوزارة الداخلية الجزائرية أن قوات الأمن “أوقفت 14 متظاهراً حاولوا المشاركة” في المسيرة ثم أطلقت سراحهم .

وفي العاصمة الجزائرية تم اعتقال النواب في المجلس الشعبي الوطني (البرلمان)، الأعضاء في حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية وهم، حيدر أرزقي ومحسن بلعباس والطاهر بسباس ومعزوز عثمان، وفضيل بومالة احد مؤسسي التنسيقية الوطنية للتغيير والديمقراطية، المكونة من ممثلي أحزاب سياسية والمجتمع المدني ونقابات مستقلة، التي كانت دعت إلى هذه التظاهرة .

وقال رئيس حزب التجمع من اجل الثقافة والديمقراطية سعيد سعدي ان “الرئيس الشرفي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان المحامي علي يحيى عبد النور (90 سنة) تعرض لسوء المعاملة من الشرطة” .

وردد المتظاهرون شعارات معادية للسلطة أبرزها شعار “الشعب يريد تغيير النظام”، و”الجزائر حرة والنظام برا” و”ليرحل النظام” .

ومقابل هؤلاء، وصل حوالي 20 شابا يحملون صور الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى ساحة الوئام مرددين شعار “بوتفليقة ليس حسني مبارك” الرئيس المصري الذي تنحى من منصبه الجمعة .

وفي وهران (340 كلم غربي العاصمة) كبرى مدن الغرب الجزائري، تم منع تظاهرة من قبل السلطات، بحسب المعارضة، الأمر الذي نفته وزارة الداخلية . وتجمع حوالي 400 شخص في ساحة عامة وحاصرتهم قوات الأمن قبل أن تعتقل 30 منهم .

ورفع الشباب لافتة كتب عليها “سئمنا من هذه السلطة”، لكن الشرطة صادرتها . وتم توقيف المسؤول المحلي عن التنسيقية الأستاذ الجامعي قدور شويشة وابنه وصحافيين اثنين هما جعفر بن صالح مراسل صحيفة “الخبر” وكمال داود من صحيفة “كوتديان دوران” (يومية وهران)، لفترة قصيرة، بحسب شهود . كما تم توقيف فنانين كانا يرتديان لباسا أبيض ورسماً بالأحمر حرف “اكس” باللاتينية على شفتيهما . وتوجه عدد من المتظاهرين في هدوء إلى كنيسة وهران القريبة .

وأمام محطة النقل في تيزي اوزو كبرى مدن منطقة القبائل، أحرق عدد من الشبان إطارات مطاطية .

وكانت الصحف الموالية للسلطات دعت السبت إلى مقاطعة مسيرة المعارضة .

وغابت عن المسيرة معظم الأحزاب السياسية المؤثرة والكبيرة مثل جبهة التحرير الوطني التي يرأسها شرفيا بوتفليقة، وحزب التجمع الوطني الديمقراطي الذي يرأسه رئيس الوزراء أحمد أويحيى، والأحزاب الإسلامية الرئيسة حركات مجتمع السلم والنهضة والإصلاح، بالإضافة إلى جبهة القوى الاشتراكية الحزب المعارض القوي وحزب العمال اليساري والجبهة الوطنية، وهي الأحزاب التي تسيطر على البرلمان .

وكان أصيب العديد من الأشخاص واعتقل 10 في الجزائر العاصمة ليل الجمعة عندما خرجوا في مسيرة عفوية ابتهاجا بتنحي الرئيس المصري حسني مبارك . (وكالات)

مقتل 3 مسلحين غرب الجزائر

ذكر مصدر أمني جزائري، أمس، أن 3 مسلحين قتلوا في عمليتين منفصلتين ليل الجمعة وصباح السبت . ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن المصدر ذاته قوله إن قوات الأمن المشتركة قتلت صباح السبت المسلح “ب .ي” المدعو “أبو يوسف” بمنطقة “تافيرانت” ببلدة توريرة بولاية سيدي بلعباس التي تقع على بعد 440 كيلومتراً غرب الجزائر . وأعلن المصدر ذاته عن مقتل مسلحين اثنين ينتميان إلى تنظيم “جماعة حماة الدعوة السلفية” أمس الأول الجمعة في المنطقة نفسها . (د .ب .أ)

الجزائر متمسكة بقوة علاقاتها مع مصر

أعلنت الجزائر، أمس، تمسكها بقوة بالعلاقات التاريخية مع مصر بعد تنحي الرئيس حسني مبارك من الحكم الجمعة .

وقال بيان مقتضب صادر عن الخارجية الجزائرية إنه “في هذه الفترة الحاسمة التي تمر بها الشقيقة مصر تؤكد الجزائر بقوة تمسكها بالعلاقات التاريخية والأخوية التي تربط الشعبين الجزائري والمصري” . (يو .بي .آي)


نقلا عن الخليج