مشاهدة النسخة كاملة : الوزير السابق عمر ولد يالي في مقابلة خاصة مع المذرذرة اليوم


mushahed
12-19-2009, 09:45 AM
الوزير السابق عمر ولد يالي

في مقابلة خاصة مع المذرذرة اليوم


http://2.bp.blogspot.com/_DqNI3Hj4_xs/Syfw1xD5BMI/AAAAAAAABM8/UdqJoQr7sRE/s200/Omar+Yali.jpg



الوزير السابق عمر ولد يالي
في مقابلة خاصة مع المذرذرة اليوم

الحلقة (1)


المذرذرة اليوم: شهدتم تأسيس وتطور حركة الحر، فكيف تقدّمون الحركة ؟ وكيف تختصرون تاريخها ؟ وكيف ترونها اليوم ؟

عمر ولد يالي (مبتسما): بسم الله الرحمن الرحيم .. أولا، أود أن أشكر موقع المذرذرة اليوم، و أقول إنني لا أرغب عادة في إجراء المقابلات، ولكن إذا سئلت أجبت، و أأكد كذلك على أنني لا أرغب في الرد على الكثير من الشائعات .. يكفي تاريخي.

بالنسبة لتاريخ الحركة، فقد نشأت في بداية وعي هذه الشريحة التي تسمي "الحراطين"، وكان الكثير من أفرادها ينتمي لحركة "الكادحين"، أي أطرها، ومن بينهم أنا وإثنين أوثلاثة آخرين، ولكن رأينا أن المشكل الإجتماعي المطروح "للحراطين" يفرض تأسيس تلك الحركة، فحركة "الكادحين" كانت ترى أنه حين تتم تسوية كل المشاكل المطروحة، ستتم تسوية قضية "لحراطين" التي هي من بين تلك القضايا وسيتم حلها، وقد رأينا أن ذلك قد يطول، وهو ما دعا بعضنا إلى تأسيس حركة "الحر" سنة 1978 وكان مؤسسوها الرئيسيون ثلاثة عشر شخصا، ولم أكن من بينهم، وقد عتبت عليهم في البداية، لأنني كنت أعتقد أنني من "الكادحين" المتسيسين الذين ما كان ينبغي تأسيس هذه الحركة دون إبلاغهم، حيث أبلغت من طرف صديق لي في "الكادحين" يسمي الكيحل ولد محمد العبد.
وكان من بين المؤسسين للحركة، مسعود ولد بلخير، وعبد الرحمن ولد محمود، نائب رئيس المجموعة الحضرية حاليا، والسامورى ولد بي، وسيد ولد مسعود، والمرحوم بوخريص، وقد كان المرحوم محمود ولد سعيد -وهو من أهل المذرذرة- من بين المعتقلين في إعتقالات "لحراطين" سنة 1980 وكانت أكثرية المعتقلين بالمناسبة من أهل المذرذرة، وكان من بينهم محمود ولد جير، وعمر ولد يالي، وولد ماجكين.

وحركة الحر هي حركة تعمل من أجل حرية وتحرير "لحراطين" وكان من بين أهدافها العدالة الاجتماعية، ففي تصورنا أنه لايمكن لأي دولة أن تنمو وتستقر دون وجود عدالة إجتماعية، كنا ندرك آنذاك غياب العدالة الذي تعاني منه شريحة "لحراطين"، وتعانيه شرائح أخرى من المجتمع، مثل "إيكاون"، "لمعلمين" وكنا نأسف لذلك.
ومن يريد اليوم تقويم هذه الحركة، وما حقّقته من أهدافها في الدفاع عن هذه الشريحة المظلومة والمهشمة، يمكنه القول إنه تم تحقيق تقدم لايستهان به، لأنه اليوم والحق يقال، لايمكن لأي رئيس أو وزير أوأي جماعة، الحديث عن أمور تتعلق بالإقتصاد أو السياسة، دون أخذ رأي "لحراطين " بعين الإعتبار، والذين تولّوا مسؤوليات من هذه الشريحة، أظهروا أنهم على مستوى المسؤولية، وقد إستطعنا اليوم إيجاد إطار أوسع من الحركة.

المذرذرة اليوم: التحالف ؟

عمر ولد يالي: التحالف سبقه الكثير، سبقه إتحاد القوى الديمقراطية، والعمل من أجل التغيير، ومابينهما.


المذرذرة اليوم: صرّح القيادي في حركة الحر، السيد الساموري ولد بي، بعد الرئاسيات الأخيرة، بأن الجبهة تآمرت ضد مسعود، لصالح عزيز، وأن دعمها لمسعود، لم يكن نابعا عن قناعة، ولم يطبعه الصدق، وأنه كان هناك تنسيق واسع، لمنع مسعود من الوصول لكرسي الرئاسة، بسبب خلفيته الإجتماعية، وأنه تم تلاعب بحملته .. فما مدى صحة هذه الإتهامات ؟


عمر ولد يالي (رافعا صوته): أنا أعتقد أنه من اللازم أن نعطي للديمقراطية قيمتها، فلكل الحق في أن يعبر عن وجهة نظره، فهذه وجهة نظر الساموري، وتخصه لوحده، هذه قناعته ورؤيته لما حدث، ولايمكن أخذها "أتاش علبه"مسلط عليه.
وأنا أقول، إنه لاشك فى أن عقلية المجتمعات لايمكن تغييرها بعصا سحرية، واليوم في موريتانيا .. أن تقبل مجموعة -من بين أفرادها متّهمون بممارسة تهميش وظلم هذه الشريحة- أن تقبل برئاسة وتقديم شخص من هذه الشريحة، فيمكن إعتبار ذلك تقدما ملموسا، وهذه هي وجهة نظري في هذه القضية، وتغيير عقليات المجتمعات يحتاج إلى وقت، ومن يقول بهذا الرأي (رأي الساموري) فمعنى ذلك أن لديه أدلة عليه.

المذرذرة اليوم: ينتهج الناشط بيرام ولد والداه خطا يصفه البعض بالمتشدد، ويدعوا إلى تشكيل مجموعات تستخدم العنف دفاعا عن "الأرقاء المظلومين" .. ويتهم مشائخ مثل الشيخ محمد الحسن ولد الددو بالدفاع عن العبودية .. فما هو رأيكم في توجهات السيد بيرام ؟

عمر ولد يالي (متأمّلا): بيرام، شاب أعرفه منذ فترة، منذ عشرات السنين، وقبل أن ينتهج هذا الخط، وأعرف كذلك أن العنف لا يحل المشاكل، وأخشى أن يكون الذين يرمونه بالعنف، يقولون ذلك تقولا، أو من أجل خلق مشاكل له...إلخ، وينطبق عليه كذلك ما كنا نقوله فى ما يتعلق بالساموري، فالعبارة تحسّن وتخشّن، وطبائع الناس مختلفة، فالبعض يعبّر عن آراء صعبة بطريقة تمكّن من فهمها والقبول بها، والبعض يعبّر وفقا لمنطقه الخاص.

المذرذرة اليوم: تصريحات كتصريحات السيد السامورى، وتوجّهات كتوجّهات السيد بيرام، هل تعبّر كلها عن رأي حركة الحر؟ أم هي خارجة على خط الحركة ؟ ومن يعبر عن رأي الحركة ؟ وماذا تبقى من حركة الحر اليوم ؟

عمر ولد يالي (مؤكدا): قلت إن الحركة اليوم أصبحت ضمن إطار أوسع، وهو الذى يعبّر عن رأيها .. برنامج التحالف الشعبي التقدمي لقضية العبودية، والإقتصاد، وجميع القضايا المطروحة، هو الذى يعبّر عن وجهات نظرنا.

المذرذرة اليوم: هل يمكن إعتبار السيد بيرام، ملتزما بهذا الخط ؟

عمر ولد يالي (مؤكدا): الإلتزام بهذا الخط، هو الإلتزام ببرنامج التحالف الشعبي التقدمي، وكل مايخالف ذلك البرنامج، يعبّر عن وجهة نظر صاحبه.

المذرذرة اليوم: بعبارة مختصرة، هل يمكن القول إن حزب التحالف عاجز عن تأطير ناشطيه، وعن السيطرة عليهم ؟

عمر ولد يالي (متوقّفا): أولا، ماهو الحزب؟ الحزب هو جماعة تختلف فى الجهات والقبائل والأسر، وتشترك فى المبادئ والأهداف، وتلك الأهداف، هناك طرق مرسومة تنتهجها للوصول إليها، ومن لم يلتزم بذلك يمكن القول إنه غير منضبط، وتطبّق عليه نصوص الحزب المتعلقة بذلك، وأنا حين أقرّر الإنضمام إلى مجموعة، فمعنى ذلك أنني قرّرت الحد من حرّيّتي من أجل الإنضباط الحزبى المطلوب.

المذرذرة اليوم: ماهو جوهر قضية "لحراطين" اليوم ؟ وإذا كانت تتعلق بظروف مادّية، وبالمشاركة فى السلطة والثروة، أفلا ترى أن الغالبية العظمى من "البيظان" ستطالب بالإنضمام لحركة الحر، مادامت تعاني بدورها من الفقر والتهميش، أكثر أحيانا من كثير من إخوانها "لحراطين" ؟

عمر ولد يالي (ثائرا): لا أنا لا أقبل هذه المقارنة .. المقارنات .. البيظان، القضية قضية ظلم، والظلم لا لون له، فإذا كانت هناك مجموعة من "البيظان"، أدركت أن هناك من يمارس ظلما ضد البعض الآخر، فهذا أمر جيد، ولكن المقارنة، والقول إن هناك تهميش وثروة فلا أساس له، ومن الأحسن أن يدرك جميع المظلومين الظلم الممارس ضدهم، ويناضلوا من أجل رفعه.

المذرذرة اليوم: فى أي إطار يجتمعون ؟

عمر ولد يالي (مبتسما): هناك الأحزاب .. ويمكن أن نتّفق فى الأهداف، ونختلف فى الوسائل.

المذرذرة اليوم: هل ترى أنه من الأفضل لمظلومي كل الشرائح العمل فى إطار واحد ؟

عمر ولد يالي (مبتسما): أرى أن ذلك أفضل، لأن الإتحاد قوة، مع أنّهم أحرار في توجّهاتهم، ولكن لايمكن لهم أن يختلفوا فى أنّهم يعانون من الظلم، وإذا إختلفوا، فمعنى ذلك أنّهم لم يدركوا بعد أنهم مظلومون.

المذرذرة اليوم: هل يمكن القبول بدفاع "بيظانى" عن قضايا "لحراطين" ؟

عمر ولد يالي (مسترسلا): لم لا.. ولكن ذلك من الصعوبة بمكان، فالعقليات السائدة تحد من ذلك، هذا طبعا رغم التقدم الملاحظ، فتغيّر المجتمعات، يحتاج لتغيّر العقليات، والله لايغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم.

المذرذرة اليوم: فى ظل أي شروط، يستطيع السيد عمر ولد يالي، أن يؤكد، بأن العبودية لم تعد موجودة فى موريتانيا ؟ مع العلم أن السيد مسعود، أعلن بعد قانون العبودية الأخير، أن قضية العبودية بالنسبة له حسمت ؟ وهو ما يعنى إفراغ خطاب حركة الحر من محتواه ؟

عمر ولد يالي (مركّزا): بالنسبة لي، العبودية ليست كلمة تقال .. العبودية واقع .. تصرّف من المجتمع تجاه أفراد ينتسبون إليه، وهي مرض إجتماعي، وبالتالى يمكننا أن نتساءل، هل تتطور المجتمعات أم هي راكدة ؟ والحقيقة أنها تتطور، ومعنى ذلك أن ممارسة العبودية ستتطور مع تطور المجتمع، إذا قلنا مثلا إن المجتمع الموريتانى كان يحتاج لمن يقوم برعي الغنم، أو ممارسة الزراعة لأنه كان وبنسبة 98% مجتمع بدوي يحتاج لذلك، وحين تطور المجتمع، ولم يعد يمارس الزراعة، وأصبحت هناك الوسائل التى تمكّن من القيام بذلك العمل، تغيّر مفهوم العبودية، وتطبيق العبودية مع تغيّر المجتمع، هناك كذلك عقليات نحتاج إلى تغيرها، لنرى من يقول هذا موريتانى بدل القول هذا "حرطانى"، مثلا فى موريتانيا ترى البعض عندما يرى سيدتين، بدل القول إنهما سيدتان، يقول "بيظانية" و"حرطانية".

يتواصل
نقلا عن مدونة المذرذرة اليوم

mushahed
12-19-2009, 09:47 AM
الحلقة (2)



المذرذرة اليوم: ألا ترى أن الحركات الإيديولوجية، كحركة الحر واليسار والإسلاميين .. يجب أن تتطور من مستوى الخطاب الإيديولوجي، إلى مستوى الأداء الإنجازى، بالتركيز على خدمة المواطنين، بمشاريع إجتماعية، إقتصادية، وثقافية ملموسة ؟

عمر ولد يالي (متأمّلا): هناك مسألة أودّ أن يفهمها الجميع، أريد القول إن المشاريع الملموسة من مسؤولية السلطة الحاكمة، ومن واجبات الدولة، فليس في مقدور أي حزب أو حركة، القيام بمهام الدولة، والأحزاب السياسية، سلاحها الوحيد هو النقد، وتوعية المواطنين، من أجل حمل الدولة على إنجاز المشاريع، لأنهم لايمتلكون السلطة ولا المال.

المذرذرة اليوم: ماهي العلاقة بين حركة الحر وحزب التحالف ؟ وهل هناك إختلاف فى الطرح ؟ أو تنازع فى الأداء ؟ وهل ألغى الحزب الحركة ؟

عمر ولد يالي (مبتسما): الحزب لايمكنه إلغاء الحركة، الحزب يضم ناصريين، وحركيين، ولكن نقاط الإتفاق أكثر من نقاط الإختلاف.

المذرذرة اليوم: البعض يرى أن زيارة مسعود الأخيرة لعزيز فى القصر الرئاسى، بوصفه زعيما لحزب التحالف، بداية تقارب وتفاهم بين الإثنين، وأن التقارب كانت وراءه "الخالفه البيظه" فى حزب التحالف، فماهو تعليقكم ؟ وهل يمكن أن يشارك التحالف فى حكومة عزيز ؟

عمر ولد يالي (بنبرة جادة): لا أرى أن وراءه الناصريين .. هذه مجرد أقاويل، نحن إذا عدنا للوراء، يمكننا التساءل، لماذا قاطع مسعود البرلمان؟ ولماذا عاد إليه اليوم؟ لا تتعلق القضية بعزيز، بقدر ماهي قضية تتعلق بالدستور، الذى حدّد طريق الوصول إلى السلطة عن طريق الإنتخابات، وعزيز وصل إلى الحكم بطريقة غير دستورية، والقرارات التى يتخذها المجلس فى تلك الفترة مخالفة للقانون، ونحن لايمكننا أن نكون "لكتاب اللّي يامر بالماء ألايمسّ" .. اليوم جرت إنتخابات، لايمكن لأي كان أن يكذّب ذلك، مع أنه يمكن لهذه الإنتخابات أن تكون شفافة أو غير شفافة، ولكنها وضعت البلد تحت المظلة الدستورية، وإذا كان محمد ولد عبد العزيز قد إعترف أن موريتانيا تعيش أزمة خانقة، ويسعى من أجل حلّها، فإن من توجد فيه القابلية اليوم للمساهمة فى ذلك هو مسعود، لأنه حصل على نتيجة هامة فى الإنتخابات الرئاسية، كما أنه رئيس البرلمان، ورئيس لأهم الأحزاب الموريتانية، وهو اليوم رئيس الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية، إذا .. إذا كان هناك من يبحث عن حلول، ومن يقول إنه يريد البحث فى قضايا البلد، لايمكن أن نرفض ذلك، فإذا إتفقنا على ما فيه صالح موريتانيا، فذلك هو الأحسن، وإذا لم نتّفق، فسيلتزم كل منا بموقفه.

المذرذرة اليوم: هل هناك إحتمال في أن يشارك التحالف فى الحكومة ؟

عمر ولد يالي (مسترسلا): المشاركة ليست هدفا فى حد ذاتها، فالموريتانيون يقولون فى المثل الشعبي، "إللي إجبر شوّاي، ما يحرك أيديه"، ولكن للأسف، حال الموريتانيين يؤلمنى فى بعض الأحيان، فالوطنية نادرة تماما فى هذا البلد.

المذرذرة اليوم: ما حقيقة قضية "جابه الله" التى أثيرت فى المذرذرة، أواخر أيام ولد الطائع، وسجنت بسببها زوجتكم، والتى رأى البعض أنها قضية إستعباد واضحة لقاصرة، في حين رأى البعض الآخر أنها مفتعلة ومضخّمة ؟

عمر ولد يالي (مبتسما): هذه من نواقص المجتمع، الذى أنكر أصلا وجود العبودية، ثم عاد بعد ذلك وأصدر قرارا لإلغاء العبودية .. وغيرها كثير، وهو أمر طبيعي، ولكن حقيقة القضية، أنها ممارسة عبودية بحتة.

المذرذرة اليوم: هناك من يرى أن بعض الفئات فى المذرذرة، مجرد خزّان إنتخابى جاهز للبيع، فماهو تعليقكم ؟ وكيف يمكن التعامل مع هذا الواقع برأيكم ؟

عمر ولد يالي (مبتسما): أنا أقول بهذا الرأي، وقد تحدّثت عن تطور العبودية، وسبق أن كتبت فى مقال سابق، أن العبودية أخذت نمطا جديدا، يتمثّل فى أن كل الأسياد لكل منهم مجموعة من "لحراطين" يتحكّمون فيها، لأجل المتاجرة بها فى الإنتخابات، وإرغامها على التصويت لمرشّح معين، وهذا واقع فى المذرذرة، لأنهم لايفهمون أن هناك من يمكنه أن يضحى من أجل المواطنين و من أجل خدمتهم، وعلى سبيل المثال أنا عمر ولد يالى على مستوى وطنى وعالمي، أترشّح لبلدية المذرذرة .. ما ذا أريد من ورائها ؟! سوى خدمة سكان المذرذرة .. هم لايفهمون ذلك، وقد وجدت صعوبة فى الوصول إلى المجلس البلدي، شهران بعد ذلك، تولّيت إحدى أكبر الوزارات .. وزّعت اليوم على أربع وزارات، هم لم يصلوا إلى المستوى الذى يجعلهم يفهمون أن ترشّحى فى المذرذرة .. تضحية من أجل أهل المذرذرة.

المذرذرة اليوم: هل من مصلحة "لحراطين" الإندماج فى قبائلهم، أم الإنعزال، والتميّز؟ وماهو رأيكم فى القبيلة ؟

عمر ولد يالي (ثائرا): "أتفو .. أتفو" بالقبائل، "أتفو" بمفهوم القبيلة فى موريتانيا، نحن فى دولة إسلامية، والقبيلة معروفة فى الدولة الإسلامية، ولكن المفهوم لدينا مناقض تماما للإسلام، لأنها فى الإسلام مبنية على التفاضل فى الدين، اليوم مثلا تجد "أجريجر" يسرق ويكذب، وينافق ويزنى، تجده زعيم، لأنه ولد فلان، وتجد آخر نزيه ومقتدر .. ومع ذلك مهمّش لأنه من جهة معينة، هذا من جانب، من جانب آخر، إذا قبلنا بالقبيلة وقمنا بتوزيع الحقائب على أساس قبلي، أين القبلية التى ستقدّم "حرطانى" لشغل منصب سام في الدولة، إذا أنا أعارض مفهوم القبيلة 100%، وأصرّ على قول ذلك، فهو مفهوم سلبي، يتناقض مع الإسلام، وقيّم الديمقراطية.

المذرذرة اليوم: في إستطلاع لايزال متواصلا على المذرذرة اليوم، حول شعبية الأحزاب السياسية فى المذرذرة، لم يتجاوز حزب التحالف حتى الآن عتبة 3%، فهل تمثّل هذه النسبة الحجم الحقيقى للتحالف فى المذرذرة ؟

عمر ولد يالي (رافعا صوته): هذا الإستطلاع، ما هي المعايير والضمانات التى تضمن نزاهته، فالإستطلاع ليس عملية سهلة، فلابد من إختيار العينات وهو أمر مهم جدا، إذ أنه يمكن مثلا إختيار عينات ليس من بينها منتسبون للتحالف، ويمكن لبعض أنصار التحالف عدم التمكّن من المشاركة فى هذا الإستطلاع، نظرا للبيئة التى يعيشون فيها، ونسبة 3% على مستوى المقاطعة عموما معقولة، لأن شعبية التحالف تتركز أساسا فى مدينة المذرذرة.

المذرذرة اليوم: حين ترشّحتم شخصيا لعمدة بلدية المذرذرة، لم تحصلوا سوى على مستشار واحد فقط، فهل يعنى ذلك أن أهل المذرذرة لايزالون يتجاهلون قدر القيادات السياسية التاريخية ؟

عمر ولد يالي (ضاحكا): أجبت على هذا السؤال.

المذرذرة اليوم: يتحدّث البعض عن خلافات مزمنة بين قيادات التحالف فى المذرذرة، أذكاها ترشّحكم شخصيا لبلديات المذرذرة 2006 فما حقيقة ذلك ؟

عمر ولد يالي (مبتسما): ليس لي علم بذلك، وعلى كل حال، هو أمر ممكن، ولا علم لي به، ولكننى أسألكم عن طبيعة وأسباب هذه الخلافات، وهذا هو المهم، فإن لم تكونوا تعرفون أسبابها وطبيعتها، فمعنى ذلك أنها غير موجودة.



يتواصل

mushahed
12-19-2009, 09:48 AM
الحلقة (3)


المذرذرة اليوم: خلال تولّيكم لوزارة الطاقة، أثيرت أسئلة حول صفقة لبناء مصفاة، وصفت بالمشبوهة، وحققت فيها مفتشية الدولة .. وتلخّصت الشبهات فى الأسئلة التالية .. التى نرجو أن تردّوا عليها بشكل واضح ..

1- حجم الصفقة كان أكبر من رأسمال الشركة المتعاقدة، فما هو تعليقكم ؟

عمر ولد يالي (مقطّبا): رأسمال الشركة ليس من مسؤولياتي، لست معنيا بالتحقيق فى رأسمال الشركة .. لا..لا..لا، لديّ نصوص، وما ورد فى تلك النصوص تم تطبيقه، حيث قمت بتكليف لجنة بإعداد دراسة، سلّمتها لي، ولا تهمّنى الأمور الأخرى.

2- كل إجراءات صفقة من هذا الحجم تمّت في ظرف قياسي لايتجاوز أسبوعا واحد، مرّرت فيه عبر كل القنوات، بما فيها شركة المحروقات الوطنية، وإدارة التشريع بالوزارة الأولى، دون علم الوزير الأول (الزين ولد زيدان)، الذي علم بالصفقة من الشركة، وليس من الوزارة، فماهو تعليقكم ؟

عمر ولد يالي (غاضبا): هذا غير صحيح، علم بها بالتأكيد .. علم بها، وهي لم تتم أبدا في أسبوع، فحين قدموا، كنت خارج البلد، وإستقبلهم الأمين العام، وتوجّهنا برسالة للوزارة الأولى، إنتظرت أشهر، عدة أشهر.

3- رصدت مفتشية الدولة أثناء تحقيقها في ملف المصفاة، مبلغين ماليين دخلا حساباتكم الشخصية، الأول مبلغ 20 مليون أوقية، دخل حساب ولد يالي الشخصي في بنك bnm والثاني مبلغ 20 مليون أوقية أيضا، دخل حساب ولد يالي الشخصي في بنك gbm فما هو تعليقكم ؟

عمر ولد يالي (رافعا صوته): أنا اليوم أقول، والله .. والله، إن موريتانيا ومنذ الإستقلال، أنا الوحيد الذي سبق وأن تقلّد فيها منصب الوزارة لأكثر من سنة، وتركها وهومدان بمبلغ 80 مليون أوقية، والموريتانيون منافقون، فكان من اللازم أن يعرفوا مصدر 40 مليون .. 40 مليون، 20 منها من بنك ولد بوعماتو، وهي قرض من أجل شراء هذا المنزل الذي أسكنه، و20 مليون الأخرى قرض من بنك bnm، وهم قد قاموا بزيارة البنك، وهذا عدم نزاهة، ويمكن الإستفسار من هذه البنوك، وقد مرّت سبعة أشهر بعد إقالتي لم أدفع منها أوقية واحدة لتلك البنوك، لأنها ليست عندي .. لا أسرق، ولا أسلب، ولا يتصدّق عليّ .. وبعد ذلك سألنى أخي عثمان، كيف سأتصرّف مع هذه القروض، فقلت له ليست لدي أي مشكلة، فحين يطالبون بتسديد الديون، سأقول لهم إن المنزل موجود، قال لي إن ذلك ليس مناسبا، وهو ما إضطرّنا لبيع منزلنا الموجود في "سوسيم" بمبلغ 280 مليون أوقية، وهو المنزل الذى كنت أسكنه قبل تولّي منصب الوزارة.

المذرذرة اليوم: يقول البعض إنكم دخلتم الوزارة، وأنتم تسكنون منزلا من غرفتين في سوكجيم، وخرجتم منها على الأقل، بفيلا فسيحة بقيمة 60 مليون أوقية، وسيارة فارهة من نوع vx وبورصة لبيع السيارات، وأرصدة بنكية، فهل كانت رواتب الوزارة "زاكية" لهذه الدرجة ؟

عمر ولد يالي (ضاحكا): ليس من غرفتين .. ليس صحيحا .. هي لاتزال موجودة، وأنا سبق لي أن قلت إن من يقولون هذا خونة، لأن هذا إذا كان صحيحا، يجب أن تقوم جماعة بحصر هذه الممتلكات وتحديدها، أما أنهم يشاهدون أموال البلد تؤكل وهم سكوت، فهذا غير نزيه، فهؤلاء يجب أن يتم سجنهم، أو إذا ثبت أن المتهم فعل هذا يجب سجنه أو قتله.

المذرذرة اليوم: إذا لاتخاف من إتّساع دائرة حملة الفساد الحالية .. أو أن تكون أحد أهدافها ؟

عمر ولد يالي (مبتسما): تعرفون أنني لوكنت خائفا لسجنت ( يضحك ) الظلم موجود، ولكن لدي البراهين على كل ما أقول، فمثلا الدار التي تم بيعها أعطاني منها الأخ عثمان شيك مصرفي بقيمة 75 مليون، ولدي نسخة من ذلك الشيك الموقّع من طرف عثمان ولد يالي، وكذلك الصك الذي بيعت به الدار، ووثيقة بيع المنزل، ولدي نسخ من الشيكات والقروض التى أخذتها من البنوك الآنفة الذكر.

المذرذرة اليوم: ماهو تعليقكم على موضوع رجال الأعمال الثلاثة المعتقلين ؟ وهل هي قضية عادلة أم غير عادلة ؟ وهل الأولى، وقف حملة الفساد لمنع إستخدامها في تصفية الحسابات، أم أن عقدة تصفية الحسابات، يجب أن لا توقف حملة مكافحة الفساد ؟

عمر ولد يالي (متأمّلا): لا يمكن لأحد القول إن الحملة على الفساد يمكن أن تتوقف لخطورة الفساد، ولكن لا يمكن لأي كان ممارسة القيادة، ومن يريد ذلك يجب أن يكون على علم بالصفات التي تمكّنه من ذلك، فيمكنني القول إنني سأحارب الفساد، ولكن يجب أن أكون حذرا من أن يقع ما هو أخطر من الفساد، وأنا أرى أن الظرفية التى يوجد فيها البلد اليوم وضعية صعبة، وتوقيف هؤلاء الرجال خطأ وخطر كـبير، لأن هؤلاء المعتقلين في موريتانيا، وهي دولة لا تزال قبيلة وجهوية، وهناك أصحاب الأطماع، وهؤلاء الرجال لديهم دور إقتصادي هام على المستوى الوطني، يمكنهم مثلا إغلاق الحنفيات ...، وكان بالإمكان معالجة هذه القضية بحكمة وتدرج، وقد رأيت على أحد المواقع نبأ وفاة سيدة في منزل أحد الموقوفين.

المذرذرة اليوم: ما هو رأيكم في كل من عزيز، مسعود، أحمد، وجميل ؟

عمر ولد يالي (لا مباليا): أنا لا أعطي رأيا في الأشخاص، أعطي رأيى في الطرح والأداء، ولا أحب التعليق على الأشخاص، أعرف أنهم مواطنون، ولكل منهم دور، ويعملون من أجل أهداف ومبادئ حدّدوها لأنفسهم.

المذرذرة اليوم: ماهو رأيكم في لوثر كينغ، مالكوم إكس، مانديلا، وأوباما ؟

عمر ولد يالي (مبتسما): هؤلاء مناضلون .. أعجبت بنضالهم، وبمساهماتهم في نشر رؤية جديدة عن قيمة الإنسان .. التي لا ترجع إلى لونه أوعشيرته أوقبيلته .. قيمة الإنسان كإنسان.

المذرذرة اليوم: ما هو رأيكم في حسن البنا وحسن الترابي وأوردغان و بن لادن ؟

عمر ولد يالي (مسترسلا): نفس الشيئ .. كل هؤلاء ساهموا من مواقعهم، وحسب أهدافهم .. وأنا لست هم.

المذرذرة اليوم: بن لادن ؟

عمر ولد يالي (مبتسما): "الله إعافينا ويعافيه".

المذرذرة اليوم: ما هي وسيلة الإعلام الأكثر متابعة من طرف عمر ولد يالي على مستوى التلفيزيون والراديو والصحف والمواقع ؟

عمر ولد يالي (متخلّصا): أتابع كل التلفزيونات ولم أجر إحصاءا، أتابع كل المصادر، الراديو نفس الشيء، وأتابع كل الصحف والمواقع، وأطّلع على وجهات نظر مختلفة، من زوايا مختلفة، لأ تمكّن من معرفة الحقيقة.

المذرذرة اليوم: قناة الجزيرة ؟

عمر ولد يالي (مبتسما): لا أتابعها لأني لدي خلاف مع مدير مكتبها محمذن باب ولد أشفاغا.

المذرذرة اليوم: ما هي أهم الكتب التي قرأها ولد يالى مؤخرا ؟

عمر ولد يالي (مسترسلا): لم أطالع الكتب منذ فترة، قرأت مؤخرا كتابا يتعلق بالإقتصاد.

المذرذرة اليوم: من هو الفنان المفضّل لدى ولد يالي ؟

عمر ولد يالي (ضاحكا): الفن لست من أهله .. لم أجد له وقتا.

المذرذرة اليوم: ما هي أقرب العبادات إلى نفس ولد يالي ؟ وهل يستمع للمواعظ والدروس الدينية ؟

عمر ولد يالي (مهتما): الصلاة .. الصلاة .. الصلاة، "ياسر الكفر دون ترك إصل" .. إستمعت للشيخ كشك، وأعجبت بحديث القرضاوي لأنه علمي.

المذرذرة اليوم: هل يؤمن ولد يالي بما يسمي "لحجاب" و"التازوبيت" ؟

عمر ولد يالي (بشكل صارم): لا .. لا .. أعرف أن من يتقي الله يحصل على مبتغاه.

المذرذرة اليوم: ماهو رأي ولد يالي في "إستدمين "وإتمحصير" ؟ وأيهما أنسب للمناضلين ؟

عمر ولد يالي (مبتسما): "إستدمين"، أسمع الناس تطلقه على الإنسان غير الواضح، ولايصلح للنضال، و"إتمحصير" أهم بالنسبة للمناضل من "إستدمين"، فقد يقال إن صاحبه مجنون، لكنه عبّر بوضوح عن الحقيقة التي يرى.

المذرذرة اليوم: كلمة أخيرة ؟

عمر ولد يالي (بصوت هادئ): أود أن أقول إن العالم يتطور بسرعة، وموريتانيا تحتاج جميع أبناءها لبنائها، وعلى جميع الأطر التخلّي عن الأنانية، والإهتمام بالفقراء والمساكين، الذين يشكّلون غالبية الشعب، وحسب وجهة نظري .. لم يجدوا العناية اللازمة .. والحملة المقام بها ليس لها أي أثر ملموس.
وأودّ كذلك أن يعرف الضعفاء والفقراء، أن ما أنجز حق طبيعي، واجب على الدولة والنظام، وحق للمواطن وليس من جيب زيد أوعمر، فواجب الرئيس معروف تجاه المواطنين .. ونحن فى دولة إسلامية، ويجب أن نعرف أن الله هو العاطي، ولكن الناس تعوّدت أن تنسب للمخلوق، وهى عقلية مكرّسة.

المذرذرة اليوم: الوزير السابق عمر ولد يالي، شكرا على إتاحة هذه الفرصة، التي تشرّفنا بها كثيرا.

أجرى المقابلة
أحمد فال ولد آيّاه


نقلا عن مدونة المذرذرة اليوم