مشاهدة النسخة كاملة : المعارضة تنتقد تدجين وسائل الإعلام الرسمية


أبو فاطمة
02-08-2011, 03:55 PM
المعارضة تنتقد تدجين وسائل الإعلام الرسمية

انتقدت منسقية أحزاب المعارضة بشدة تحول مؤسسات الإعلام العمومي بموريتانيا إلى هياكل إعلامية تابعة للحزب الحاكم ، وتجاهلها لأنشطة الأحزاب السياسية الأخرى مطالبة جهة الإشراف بإعادة النظر في المسألة
وقالت المنسقية في رسالة موجهة إلى السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية - حصلت الأخبار على نسخة منها – إن وسائل الإعلام العمومية كرست منذ انقلاب 2008 للخدمة الحصرية للسلطة التي نصبت نفسها آنذاك والقوى السياسية الداعمة لها.
وقالت المنسقية في رسالتها "إن الإذاعة الوطنية والتلفزيون ووكالة الأنباء الموريتانية والصحف التي تقوم بنشرها لم تكتف بالتحول إلى أبواق لدعاية النظام والتطبيل لرأسه فحسب ، بل وعمدت إلى تغطية منحازة بالدوام لوجهة نظر السلطة إذا كان الأمر يتعلق بأنشطة شخصيات وأحزاب المعارضة الديمقراطية ، وذلك إن لم تصادرها نهائيا".
وأضافت الرسالة "إن الأمثلة على تغطية وسائل الإعلام العمومية المنحازة أو مقاطعتها في أغلب الأحيان لأنشطة المعارضة وفيرة وتتدرج من المصادرة الصريحة ، إلى التحريف المتعمد للتصاريح ، مرورا بتشويه الصور والحرمان من الحق في الرد الذي تنص عليه جميع القوانين والمدونات الأخلاقية للصحافة".
وخلصت المنسقية إلى القول " لقد ساد هذا الوضع طوال أزمة الانقلاب "والمرحلة الانتقالية" التي تلته وازداد سوءا بعد انتخابات يوليو 2009 ، حيث أصبحت وسائل الإعلام العمومية تعمل كأجهزة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية تدار تحت إمرة قيادته : تغطية واسعة لأنشطة هذا الحزب ، بث كامل لخطب قادته ، توصيل لرسالته وتلميع فج لشخصياته في برامج يتنافس مقدموها في إظهار ولائهم للسلطة ، وذلك في الوقت الذي تفرض الرقابة على خطاب المعارضة من خلال مكالمات هاتفية وهمية تدعم الحكومة والبريد الإلكتروني المراقب والمقالات الدعائية وغيرها من تقنيات تسخير وسائل الإعلام كما في الأنظمة الأحادية التسلطية".
وختمت المنسقية بالقول "أمام هذا الوضع ، ونظرا للضرر الذي يلحق بكافة القوى السياسية المعارضة وكذا بالشعب الموريتاني بأكمله ، فإننا ندعو مجلسكم الموقر، نظرا للمهمة النبيلة الموكلة إليه في تنظيم المجال الإعلامي ، إلى اتخاذ الإجراءات الكفيلة بإنهاء إخلال وسائل الإعلام العمومية الصارخ بواجباتها المتمثلة في أداء مهمتها بنزاهة وإنصاف بين الأحزاب السياسية من جهة ، و من جهة أخرى فتح الإذاعة الوطنية والتلفزيون وأعمدة صحيفتي الشعب أوريزون أمام أحزاب المعارضة الديمقراطية ، وفقا لأحكام القانون رقم 017/2006 حول حرية الصحافة ، والقانون 026-2008 في 6 مايو 2008 الذي ألغي واستبدل بالقانون 2006-034 في 20 أكتوبر 2006 المنشئ للسلطة العليا للصحافة و السمعيات البصرية والقرار رقم 05/2008/hapa حول المساواة في الولوج إلى وسائل الإعلام العمومية".

نقلا عن الأخبار