مشاهدة النسخة كاملة : بعد دعواته المتكررة للحوار والتهدئة إلى متى سيبقى ولد بلخير


ابن تيارت
02-07-2011, 06:13 PM
بعد دعواته المتكررة للحوار والتهدئة

إلى متى سيبقى ولد بلخير في المنطقة الرمادية؟

تماما كخطابه خلال اختتام الدورة البرلمانية العادية الأخيرة، جاءت كلمة رئيس الجمعية الوطنية خلال افتتاح الدورة الاستثنائية هادئة و ناعمة جدا. رغم أن المشهد السياسي الوطني بقي على حاله، بل وأصبح أكثر خشونة بسبب غياب فرصة حقيقية للحوار، على الأقل حتى الآن .

هذا الوضع أثار جملة من التساؤلات، حول الأسباب الحقيقة لهذا التحول في مواقف رجل ظل دائما يوصف بالمشاكسة السياسية.

فما هي إذن الضمانات التي حصل عليها مسعود، وجعلته يغير من نبرة خطابه السياسي؟

قطعا، من الصعب الجزم بأن الرجل تحصل على ضمانات من طرف النظام، لكن جميع المؤشرات تؤكد أن علاقته بمحمد ولد عبد العزيز، تحسنت كثيرا في الآونة الأخيرة، حتى وإن لم تصل بعد إلى ما يمكن وصفه بشهر العسل.

فقد حرص ولد عبد العزيز على لقاء ولد بلخير قبل يوم واحد من اختتام الدورة البرلمانية، ومع أننا متأكدون اليوم بأن حديث الرجلين تطرق لمسائل عديدة من ضمنها سبل الدفع بالحوار، والدورة البرلمانية الاستثنائية التي كان يجري التحضير لها، وقضية النشطاء الحقوقيين، إلا أنه من الصعوبة بمكان تأكيد أو نفي حصول ولد بلخير على تعهدات واضحة من قبل رئيس الجمهورية.

هذا اللقاء تكرر مرة أخرى غداة، إحباط الجيش لعمليتين انتحاريتين، كان تنظيم القاعدة ينوي تنفيذهما في نواكشوط.

لكن المسألة التي تدعو للتوقف عندها والتمعن فيها، هو ما قاله ولد بلخير خلال المهرجان الأخير للمنسقية ، فقد أكد الرجل في مداخلته، أن ما عبرت عنه الأغلبية في مهرجانها قبل ذلك بيوم واحد، لا يمثل رأي ولد عبد العزيز، وأن هذا الأخير لا يستمع إلى هؤلاء بل هو مصر على المضي قدما في طريق الحوار.

يومها تساءل الكثيرون، هل كانت تلك مجرد استنتاجات وتخمينات، أم أن الرجل كان يفصح عن جزء من الحديث الذي دار بينه وبين رئيس الجمهورية قبل ذلك بأيام.

مهما يكن من أمر فإن السياسي المحنك، الذي قال يوما إنه لم يعد يريد الحوار مع النظام بل أصبح يسعى إلى الإطاحة به، يعيش هذه الأيام في منطقة وسطى ما بين المعارضة والموالاة، أما الموقف النهائي للرجل، فيعتمد كثيرا على مدى قدرة النظام وسرعته في تقديم تنازلات جديدة، تجعل المشهد السياسي الوطني يتسع للجميع




"""عن موريتانيد"""