مشاهدة النسخة كاملة : رحيل مبارك سيكون له أثر إيجابي على مستقبل القضية الفلسطينية


أبو فاطمة
02-07-2011, 04:51 PM
رحيل مبارك سيكون له أثر إيجابي على مستقبل القضية الفلسطينية

في ظل الأحداث الضبابية التي تمر بها مصر في الوقت الحالي، وعدم وضوح الرؤية من بقاء نظام مبارك أو رحيلة؛ تظل القضية الفلسطينية على المحك دون تقدم لأي من ملفاتها، إلا أن العديد من المحللين والخبراء السياسيين يرون بأن رحيل مبارك عن نظام الحكم سيكون له أثر إيجابي على مستقبل القضية الفلسطينية.
ويرى الدكتور حسن نافعة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن مستقبل القضية الفلسطينية "مرهون بتطور الأحداث في مصر، وإحداث تغير حقيقي على المستوى السياسي".
وأضاف نافعة في تصريح لـ "المركز الفلسطيني للإعلام": "أن القضية الفلسطينية لا يمكن حسمها إلا بعد أن يحزم مبارك حقائبه ويرحل، ولذلك نرى الخوف الصهيوني من تطورات الأوضاع في مصر من انهيار عرش مبارك وتعاظم قوى أخرى محله تحدث انقلابا في العلاقة مع "إسرائيل" تسبب إنهياراً لمعاهدة السلام معها، لكننا لاحظنا أن عمر سليمان في خطابة الثاني ركز على قضية أنه لا مساس بمعاهدة السلام مع الكيان الصهيوني".
وأشار نافعة إلى أنه "إذا كان لدى "إسرائيل" مشكلة في تعاظم قوة الإخوان المسلمين وسيطرتهم على الحكم، من انهيار معاهدة السلام؛ فإنه ليس الأخوان فقط هم من يريدون إسقاط المعاهدة، بل إن غالبية المعارضة ترى ضرورة إعادة النظر في تلك المعاهدة التي أكسبت مصر تكبيلاً وضعفاً في المنطقة".
من جانبه؛ يرى الدكتور عمرو حمزاوي، الباحث بمعهد "كارينجي" للسلام بواشنطن، أن تغيّر الأوضاع السياسية في مصر، لن يكون له أثر على مستقبل القضية الفلسطينية فحسب، بل سيكون لها تأثي كبير على الوضع في المنطقة بأسرها".
وأضاف حمزاوي لـ "المركز الفلسطيني للإعلام": أن انهيار عهد مبارك في مصر سيفرض تغيرات جذرية في مستقبل القضية الفلسطينية، وقد يتطور الأمر إلى انهيار سلطة عباس في رام الله، بسبب التشابه الكبير بين السلطتين، فضلاً على تبعية عباس لمبارك، ومعروف بعلوم السياسة أنه في حال انهيار رأس النظام ينهار بقية النظام ومن يتبعه، وهو الأمر الذي دفع عباس إلى قمع كل من يتظاهر في رام الله دعما للثورة المصرية".
ومن جانب آخر؛ قال إبراهيم الدراوي، الإعلامي المتخصص في الشأن الفلسطيني، أن الثورة في مصر "ستمتد الى دول الجوار، خاصة في فلسطين، وسوف يكون لثورة المصرية مكاسب عدة لدى القضية الفلسطينية، على رأسها فك الحصار عن غزة، والاعتراف الكامل بشرعية الحكومة الفلسطينية في القطاع، خاصة أنها حكومة منتخبة من الشعب والثورة خلقت من رحم انتفاضة الشعب، فتصبح المعادلة واحدة بين مصر وغزة بأن الشعب هو مصدر السلطات".
وأكد الدراوي في تصريح لـ "المركز الفلسطيني للإعلام": أن المكاسب ستمتد إلى وجود علاقات دبلوماسية وسياسية واقتصادية بين مصر وغزة، بل إن التطور قد يحدث بأن يمتد الغاز المصري إلى غزة بدلاً من الكيان الصهيوني.
وأشار إلى أنه في حال بقاء أحد أطراف نظام مبارك في الحكم، سيسعى إلى التواصل مع القضية الفلسطينية بإيجابية أكبر من نظام مبارك، وأنه في حال رحيل نظام مبارك بأكمله سيكون له إيجابية أكبر على مستقبل القضية الفلسطينية.

نقلا عن المركز الفلسطيني