مشاهدة النسخة كاملة : اربع سنوات على انتخابات التشريعي


أبو فاطمة
02-10-2010, 04:39 AM
اربع سنوات على انتخابات التشريعي

المهندس ابراهيم غوشة



صادف الاثنين الماضي مرور اربع سنوات على انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني وانتهاء دورته حسب القانون الاساسي الفلسطيني·

ومنذ تلك اللحظة اي في 25/1/2006 بدأت مرحلة جديدة داخل المجتمع الفلسطيني في الضفة والقدس والقطاع، حيث تمّت ازاحة حركة فتح ديموقراطياً عن الصدارة التي تبوأتها منذ سيطرتها على منظمة التحرير عام 1969 كأكبر فصيل فلسطيني وحلت محلها حركة حماس بحصولها على الاغلبية في المجلس التشريعي في 25/1/2006·

وقد بدأت حركة فتح حملتها المتنوعة لاسترداد نفوذها وسطوتها بشتى الوسائل، كما فرض العدو الصهيوني فوراً حصاره واستهدافه بكافة الوسائل لقطاع غزة ووصل ذروته بعدوانه الوحشي على القطاع في 27/12/2008 ولمدة 22 يوماً متواصلة سقط فيها آلاف الشهداء والجرحى مدعوماً بالولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وبعدد من الدول العربية، واختزل هذا الاستهداف بمحاولة فرض شروط الرباعية وفرض الحصار ومنع اعادة بناء آلاف البيوت والمؤسسات وحتى هذه اللحظة·

صحيح ان فوز حركة حماس بانتخابات 2006 قد منح الحركة شرعية ديموقراطية بالاضافة لشرعية المقاومة، وصحيح انه سجل نصراً ديموقراطياً للحركة الاسلامية الفلسطينية، ونصراً سياسياً واعلامياً طبق صداه العالم بأسره·· وكذلك اعطى كوادر وقيادات حركة حماس الفرصة لممارسة العمل السياسي والديبلوماسي بعد الانحصار لعقود ضمن العمل الدعوي والتنظيمي والاقرب للعمل السري منه للعمل العلني، كل ذلك صحيح ولكن الامور سارت بما لم تشتهه سفن التخطيط الاولي، حيث كان التقدير بأن الحركة تخطط للحصول على 40% من اعضاء المجلس التشريعي وتبقى حركة حماس حركة معارضة داخل التشريعي بما لا يمس ببرنامج المقاومة الذي انطلقت من أجله في عام 1987، ولكن ترشيح حوالي (132) مرشحاً من الحركة في الضفة والقدس والقطاع من كافة القيادات الدعوية والسياسية والاعلامية والتنظيمية والتعليمية وغيرها اضافة الى النقمة الشعبية الفلسطينية على فساد قيادات حركة فتح جعل النتيجة بحصول مرشحي حركة حماس على اكثر من 50% وبدفعهم دفعاً الى تشكيل الحكومة العاشرة برئاسة هنية وفقاً للقانون الاساسي الفلسطيني·

وتطورت الامور وخططت قيادة فتح لاسقاط تجربة حركة حماس بشتى الوسائل·· بالمظاهرات الشعبية والمسلحة، وبسبب سيطرتها على المؤسسات التعليمية والصحية والعسكرية، وتأليب الانظمة العربية والاقليمية والدولية عليها وافشال حكومتها بعد استيلاء الرئاسة الفلسطينية على كافة السلطات ومازالت الحملة متواصلة حتى تاريخه·
في تقديرنا انه لا معنى لسلطة في ظل الاحتلال·· ولا ديموقراطية ولا انتخابات تحت الاحتلال·· وان الخطوة الاولى (انتفاضة 1987 وانتفاضة 2000) هي للعمل على ازالة الاحتلال وتحرير الارض ثم اعلان الدولة واجراء الانتخابات وتشكيل الحكومة·

ان الحاح سلطة عباس على اجراء الانتخابات حالياً في حزيران (2010) ما هو الا فخ يراد لحماس ان تقع فيه وبوجود مئات المعتقلين من حركة حماس وغيرها مازالوا يرزحون ويعذبون في سجون الامن الوقائي والمخابرات الفلسطينية في الضفة الغربية وبتنسيق أمني مع جيش الاحتلال وضباط الامن الامريكي وعلى رأسهم دايتون، كما وان تجربة انتخابات 2006 والزج بحوالي (45) نائباً من حماس في سجون الاحتلال بعد اشهر من هذه الانتخابات، ومع خروج البعض ومنهم عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي الذي حُظر عليه دخول مكتبه في المجلس التشريعي·· كل ذلك يؤكد على مخاطر دخول حركة حماس للانتخابات التشريعية مرة اخرى·

المصدر : المجد

نقلا عن المركز الفلسطيني

teyma
02-10-2010, 04:32 PM
شكرا على النقل ابو فاطمة

تحياتي وودي