مشاهدة النسخة كاملة : التكتل يجدد اتهامه للنظام بـ"استهزاء واستهتار المواطن والقانون"


المميز
02-06-2011, 08:45 PM
عبرت منسقية حزب تكتل القوى الديمقراطية في ولاية داخلت نواذيبو، عن تنديدها بمنع رئيس الحزب أحمد ولد داداه، من زيارة جرحى الجيش الوطني، قائلة في بيانها: "إثر الاعتداء الهمجي الذي نفذته مجموعة إرهابية ضد جيشنا الباسل قام الرئيس أحمد ولد داداه رئيس الحزب وزعيم المعارضة الديمقراطية بزيارة جرحى القوات المسلحة بالمستشفى العسكري لمؤازرتهم ومواساتهم والتعبير لهم عن مدى تضامننا ووقوفنا إلى جانبهم، وهو واجب ديني وعمل وطني يجب على الجميع تأديته وخصوصا المسؤولون عن المؤسسات الجمهورية.

ولكم تفاجئنا عندما بلغنا أن النظام الحاكم قام بصفة جائرة بمنع هذه الشخصية السامية التي تعتبر بروتوكوليا ثالث شخصية في الدولة من زيارة ومواساة هؤلاء الجرحى. وفي ظل مأساة وطنية بهذا الحجم فإن هذا الفعل المشين الذي قامت به سلطات هذا النظام يعتبر استهدافا مفضوحا لرمز من رموز الوطن ويظهر هشاشة هذا النظام الدكتاتوري المذعور الذي يفقد هيبته عند كل اختبار؛

إنما جرى اليوم يبرهن بما لا يدع مجالا للشك عن استهزاء واستهتار هذا النظام بالمواطن وبالقانون وبمؤسسات الجمهورية، وأبعد من ذلك بوجود الدولة نفسها ويفوق كثيرا الظلم والمضايقات التي عاشتها المعارضة في العهود الاستبدادية السابقة.

إن حزب تكتل القوى الديمقراطية كان ولا زال يدعم ويقف إلى جانب قواتنا المسلحة في جميع الظروف الصعبة التي تمر بها، بما في ذلك الزج بها خارج الحدود في مغامرات يظهر اليوم فشلها، وذلك لأننا نعتبرها ركنا من أركان الدولة تقوم بحماية سيادتها وأمن مواطنيها وليست ملكا شخصيا لأي فرد أو نظام.. إن حزبنا حزب التكتل هو من وفر الظروف المواتية لتكوين جبهة وطنية موحدة لدعم قواتنا الباسلة في مواجهة التطرف والإرهاب، وذلك بتجاوزه للمآخذ – رغم وجاهتها – على الانتخابات مع نظام ولد عبد العزيز.

إن مناضلي ومناضلات حزب التكتل وعلى رأسهم الأخ أحمد ولد داداه كانوا سباقين في رفع التحديات وتلبية كل النداءات التي تتطلبها معركة ترسيخ الديمقراطية والأمن والعدالة الاجتماعية عكس أولئك المصفقين والمطبلين لكل الأنظمة المتعاقبة.

إن اتحادية حزب التكتل بانواذيبو إيمانا منها بضرورة احترام حقوق المواطنين والمؤسسات ورموز الدولة :

- تدين بشدة هذا التصرف اللا اخلاقي لنظام محمد ولد عبد العزيز ضد الحزب وقائده والشعب الموريتاني.

- تطالب باعتذار رسمي من هذا النظام والتزام منه بعدم تكرار هذه الفعلة.

- تعلن دعمها للرئيس أحمد ولد داداه وتعهدها بالنضال بكل الوسائل الديمقراطية من أجل احترام حقوق المواطن وقوانين ومؤسسات الجمهورية.

- تدعو كافة القوى الوطنية الحية لإدانة هذه التصرفات الجائرة والمخالفة للديمقراطية".

البداية نت