مشاهدة النسخة كاملة : إسلاميو تونس يطالبون بتفكيك "دولة ابن علي البوليسية"


ابن تيارت
02-05-2011, 11:16 AM
إسلاميو تونس يطالبون بتفكيك "دولة ابن علي البوليسية"


طالب الزعيم الإسلامي التونسي راشد الغنوشي، أول أمس الخميس، بتشكيل حكومة تضم جميع الأحزاب وتفكيك دولة زين العابدين بن علي البوليسية . قائلاً إن الإسلاميين في تونس استبعدوا من الحكومة المؤقتة .

وقال الغنوشي في مقابلة مع “رويترز” إن حركته لم تدع للمشاركة في الحكومة أو تستشر بشأن تشكيلها مضيفاً أنه لا يعرف من شكلوها ومن اختار أعضاءها وما هي سلطاتهم وأمام من يسألون .
وأضاف أنه يدعو إلى حكومة تحالف وطني تضم أحزاب المعارضة ومنظمات المجتمع المدني مثل الاتحاد العام للشغل والمحامين وجماعات حقوق الإنسان .

وقال إن التجمع الدستوري “مات” بالفعل ولكن شبكته الواسعة من الجواسيس والشرطة والأمن الداخلي ما زالت تعمل في تونس وتعمل ضد الثورة .

وتابع إن تفكيك هذه الدولة الموازية أولوية لحزب النهضة وكذلك مراجعة القانون التونسي لإرساء الديمقراطية والحيلولة دون صعود أي رجل قوي آخر .

وأضاف أن هناك دولة أخرى لا تزال موجودة هي دولة الأمن السياسي ويجب تفكيكها وتفكيك آلة القمع التي تملكها وقوانينها ومؤسساتها وثقافتها لتحقيق ديمقراطية تعددية .

وأكد أن حركته لا تريد نظاماً رئاسياً يركز السلطة في يد الرئيس وإنما تريد نظاما برلمانياً ينشر السلطة على نطاق واسع ويبقي على الرئيس كرأس رمزي للدولة .
وقال الغنوشي إن حزب النهضة يؤمن بالحريات الفردية وحقوق المرأة ومساواتها مع الرجل . وحول عدد أتباع الحزب أكد الغنوشي أن من السابق لأوانه حساب عدد أتباع النهضة الآن أو نسبة الأصوات التي قد يحصل عليها .

وحسب تقديرات الغنوشي سجن حوالي 30 ألفاً من أعضاء النهضة على مدى السنين ودعا إلى تعويض جميع التونسيين الذين تعرضوا للاضطهاد .

وأضاف الغنوشي أن حركة النهضة لا تسعى إلى جعل الدستور التونسي الذي ينص على أن تونس دولة عربية وإسلامية، أكثر إسلامية ولكنها تسعى إلى جعله أكثر ديمقراطية .
وقال إن الدستور فصل على مقاس حاكم مستبد . وكل الصلاحيات تتركز في يديه وهو فوق أي مساءلة، فهو رئيس القضاء ورئيس السلطة التنفيذية ويسيطر على كل شيء . وأضاف أن هذه الثورة يجب أن تفكك النظام الاستبدادي بدءاً بالدستور بما في ذلك القوانين التي تقيد وسائل الإعلام والأحزاب والجماعات والانتخابات






"""عن الخليج"""