مشاهدة النسخة كاملة : أطر التحالف الشعبي يرفضون قرار المكتب التنفيذي ويحذرون من اختطاف الحزب


أبوسمية
02-04-2011, 05:48 PM
أطر التحالف الشعبي يرفضون قرار المكتب التنفيذي ويحذرون من اختطاف الحزب

رفض عدد من أطر حزب التحالف الشعبي التقدمى في بيان مشترك قرار المكتب التنفيذي للحزب القاضي بتجميد عضوية الساموري ولد بيه محذرين من اختطاف الحزب أو الدخول في لعبة تسوية على حساب شريحة لحراطين ومطالبها المشروعة في الحرية والعدالة.
وقال الأطر في بيان تلقت الأخبار نسخة منه إن "الشخصنة والأحادية وسياسة الكيل بمكيالين في اتخاذ قرارات و تطبيق نظم وقوانين التحالف الشعبي التقدمي، لاتزال السمة البارزة لتوجهاته، وهو ما يتضح جليا من خلال القرار اللامدروس و اللاشرعي الذي اتخذه المكتب التنفيذي مؤخرا، في حق القيادي وعضو المجلس الوطني الأخ الساموري ولد بي".
وأضاف بيان الأطر " ذلك القرار المرفوض جملة وتفصيلا، والقاضي بتجميد عضويته في الحزب، بحجة خروجه على النظم والقوانين المعمول بها بمجرد أنه طالب برد الاعتبار لشريحة الحراطين بعد نشره لعريضة مطلبية، شكلت تعبيره المشروع والصادق عن تطلعات جماهير الحراطين، تعبير لا يستحق في نظرنا مثل هذا القرار الجائر، فلم لا تحظى آراءه بالناقش والعناية اللازمة؟ ولماذا لا يتخذ نفس الإجراء في حق من اتخذوا مواقف و أدلو بتصريحات ليست مهددة لوحدة وتماسك الحزب فحسب، بل تنال من السيادة الوطنية؟".
وأضاف البيان " لقد شكلت تصريحات ومواقف النائب الأول لرئيس الحزب - سابقا - السيد الخليل ولد الطيب، اتجاه النظام القائم، ومبايعته العلنية للزعيم الليبي باسم التيار الناصري المنخرط في التحالف الشعبي التقدمي بشقيه، أكبر خرق لقوانين ونظم الحزب وللسيادة الوطنية، وهي التصريحات والمواقف التي تم تجاهلها خوفا من جرح - السيد الرئيس - لشعور "خليله الجديد" ولد الطيب، في الوقت الذي تعالت فيه الأصوات من داخل المكتب التنفيذي مطالبة بتطبيق النظم و القوانين المعمول بها عليه دون جدوى. إلى أن تقدم طوعا باستقالته.
كما جاء المقال الذي نشره عضو المجلس الوطني للحزب السيد عبد الله العتيق ولد اياهي، و الذي اعتبر فيه بأن الرئيس مسعود ولد بلخير "أكبر من الحراطين و من الحزب كمؤسسة " وأن عليه النأي بنفسه عنهم لكونهم متطرفين لا يستحقون شخصية من مثله، ليشكل هو الأخر تهديدا لوحدة وتماسك الحزب، إضافة إلى دلالاته القدحية والتهكمية اتجاه أكبر مكونات الحزب و الوطن وأكثرها تضحية وخدمة وإخلاصا وقناعة، فضلا عن هجوم مجموعة الشباب المأمورة على الأخ القيادي ولد بي وعدم تطبيق القوانين الحزبية عليهم".
وخلص موقعو البيان إلى القول " إن إقرار مثل تلك الإجراءات التعسفية، يستدعي منا التوقف لطرح أسئلة جوهرية بخصوص تطبيقها على البعض، وتحاشي تطبيقها على البعض الأخر، فهل أصبحت نظم وقوانين الحزب أداة طيعة في أيدي البعض لتكميم أفواه الحراطين وإجهاض مشروعهم النضالي؟ أم أن السيد الرئيس تخلى عن دوره التاريخي في الدفاع عن قضايا الحراطين و نآ بنفسه استجابة لدعوة ولد العتيق؟ وهل تحرر الحراطين وتكافأت فرصهم مع الغير حتى يتخلو عن مشروعهم النضالي؟ أم أن الأمر يتعلق باختطاف السيد الرئيس وعزله عن مرجعيته الاجتماعية؟ أم أنها كما يقال عملية مقايضة تحاك خيوطها في الظلام ؟".
وطالب البيان " كافة الحزبيين وأصحاب الضمائر الحية إلى رص الصفوف و تحمل مسؤولياتهم، ورفض هذا الإجراء المخالف للنظم والقوانين المعمول بها، باعتباره إجراء يهدد وحدة وتماسك الحراطين ويلبي طموحات أعداءهم داخل الحزب وخارجه، ويجسد السعي إلى القضاء على مشروعهم النضالي المشروع الهادف إلى التحرر و الانعتاق. أسوة بغيرهم من أبناء الوطن الذين لا يعاب سعيهم إلى تحقيق طموحاتهم مهما كانت، في الوقت الذي يتهم فيه الحراطين بالتطرف بمجرد سعيهم إلى مزيد من الحرية الرقي والعيش الكريم".
.
نقلا عن الأخبار