مشاهدة النسخة كاملة : معارضو مبارك وانصاره يخوضون معركة كر وفر للسيطرة على ميدان التحرير


ام خديجة
02-02-2011, 06:05 PM
معارضو مبارك وانصاره يخوضون معركة كر وفر للسيطرة على ميدان التحرير

http://img535.imageshack.us/img535/3540/20110202172850.jpg

مؤيد للرئيس مبارك يلقي قنبلة حارقة على معارضين له في ميدان التحرير

ميدان التحرير ـ وسط القاهرة ـ يبدي المتظاهرون المتحصنون في ميدان التحرير في وسط القاهرة مقاومة شرسة تجاه الهجمات التي يشنها انصار الرئيس المصري حسني مبارك والذين يسعون الى اخراجهم من الميدان "يو بي اي" الذي اصبح رمزا لحركات المعارضة الساعية الى اسقاط الرئيس.
فمنذ وسط نهار الاربعاء تدور معارك كر وفر بين الجانبين في الشوارع الجانبية المؤدية الى الميدان الذي يقع وسط القاهرة حيث يحاول انصار ومؤيدو مبارك السيطرة عليه في حين يظهر المحتجون الذين يحتلونه منذ ثمانية ايام صمودا قويا واصرارا على البقاء ربما مهما كان الثمن.

ويلجأ كل طرف الى اساليب وتكتيكات بعضها تقليدي في اعمال المقاومة والانتفاضات الشعبية وبعضها الاخر مستحدث من خلال التجربة الحالية بهدف استنزاف الطرف الاخر واجباره على الانصياع لارادته.

فانصار النظام الذين يتمتعون بمزايا كبيرة منها كثرة عددهم وشعورهم الذاتي بالحماية وطاقاتهم التي لم يستفذوها بعد، يقومون بهجمات متكررة محاولين اختراق الحواجز والدروع البشرية المتعددة التي اقامها المحتجون، في حين يحاول هؤلاء توزيع قواهم الاقل عددا والمرهقة على المداخل المتعددة للميدان بغرض صد اندفاعات المهاجمين.


وفي حين استعان المهاجمون من انصار مبارك والمدججون بالعصي والخيول والجمال وعربات الخيل التقليدية، بما هو اشبه بالدبابات والدروع في الحروب، لاقتحام الميدان، كسر المحتجون معظم حجارة ارصفة الميدان لاستخدامها كسلاح مضاد لوقف تدفق المهاجمين.

وقال ناشط،، وهو طبيب يعمل في مستشفى ميداني صغير نصبه الاطباء في الميدان، ان هناك ما بين 1000 الى 1300 مصاب حتى الآن بجروح مختلفة.
و اشار الطبيب ليونايتد برس انترناشونال الى ان اصابات معظم الجرحى ناتجة عن استخدام "السلاح الابيض وقنابل المولوتوف التي يستخدمها انصار النظام".

وقال نشطاء ان قوات شرطة بلباس مدني تقوم حاليا بمحاصرة كل مداخل التحرير واعتقال النشطاء. الا ان وزارة الداخلية نفت تلك المزاعم.
و يلجأ الطرفان الى حرب نفسية بهدف اضعاف معنويات الخصم ورفع معنويات انصاره.

فالمهاجمون يستخدمون شعارات "التخوين للوطن والعمالة للخارج" ضد المحتجين في حين تجهر اجهزة تكبير الصوت بشعارات مضادة كاتهام المهاجمين بانهم "كلاب السلطة"، او انهم مدفوعون باموال خصصها رجال اعمال مقربون من مبارك او انهم افراد الشرطة والامن يلبسون ملابس مدنية.

ولا يبدو ان الطرفين تنقصهما الدوافع لمواصلة الحرب لساعات طويلة او حتى لايام، فالمهاجمون الذين هم خليط من موظفين وعمال يبدو انهم لا يدافعون عن مبارك فحسب بل عن مصالحهم الاقتصادية والاجتماعية، في حين يصر المحتجون على المقاومة حتى تحقيق اهدافهم.

و استطاع المحتجون الاستيلاء على عدد من الخيول التي عرضوها وسط الميدان.
ولربما يستفيد المتظاهرون من خبرة وتجربة بعض اسلافهم من شخصيات المعارضة المصرية المخضرمة المتواجدة معهم في الميدان، في حين لا يبدو المهاجمون من دون خبرة ويتمتعون ايضا بدعم من حلفاء.

في هذه الاثناء يقف الجيش المدرب على خوض الحروب بجنوده المدججين ودباباته محايدا ومتفرجا وغير راغب في التدخل.

نقلا عن القدس العربي