مشاهدة النسخة كاملة : التحالف يقرر تجميد عضوية الساموري ولد بي


أبو فاطمة
02-02-2011, 02:36 AM
التحالف يقرر تجميد عضوية الساموري ولد بي

قرر حزب التحالف الشعبي التقدمي المعارض تجميد عضوية الساموري ولد بي بعد جدل دام عدة أسابيع بين الرجل وزعيم الحزب مسعود ولد بلخير وسط معلومات أولية عن خلاف حاد بين الأخير وعدد من قادة الحزب.
وقال بيان صادر عن المكتب التنفيذي للتحالف الشعبي التقدمي مساء اليوم إن الحزب قرر في اجتماعه أمس الاثنين 31 يناير 2011 مناقشة التقرير المالي لسنة 2010 و صادق على ميزانية 2011 واضعا في اعتباره مختلف اهتمامات وأنشطة الحزب لهذه السنة.
كما ناقش أوضاع الحزب الداخلية حيث قرر تعليق عضوية السيد الساموري ولد بي في الحزب طبقا لترتيبات القانون الأساسي والنظام الداخلي وذلك بسبب إدلائه بتصريحات تهدد الوحدة الوطنية للبلد ومراسلته لجهات خارجية لذات الغرض كما شكلت انحرافا عن مواقف الحزب و خطه السياسي المعلن في وثائقه الأساسية إضافة إلى محاولته المساس بوحدة الحزب الداخلية و التشكيك في مصداقيته وخياراته السياسية.
وبخصوص الحالة الوطنية فقد حلل المكتب الأوضاع التي تعيشها البلاد هذه الآونة وعبر عن قلقه من تدهور الأوضاع المعيشية للسكان نتيجة موجة الغلاء المتزايدة وتدنى الخدمات الصحية والاجتماعية والتحديات الأمنية الملحوظة . ومواجهة لهذه الأوضاع فإن المكتب يدعو إلى الشروع في الخطوات العملية للحوار بين النظام والمعارضة في أسرع وقت ممكن.
وقد نوه المكتب بالنصر المبين الذي حققه الشعب التونسي ، مهنئا نفسه على تغلب إرادة التونسيين وانتزاعهم حقهم في تصفية نظام من الدكتاتوريات العاتية التي كبلت الشعوب ومارست ضدها الظلم والقهر لمدة طويلة.
كما تابع المكتب – بكل اهتمام – تصاعد إرادة التغيير في مصر ومضيها في سبيل إزاحة أعتى نظام عانى الشعب المصري والأمة العربية وقوى التحرر في إفريقيا من نهج العمالة وسياسات الكبت التي طالما مارسها حماية لمصالح أعداء الأمة وشعوب القارة خيانة لدور مصر التاريخي ومساهمتها العظيمة في تحرير الشعوب وانعتا قها وفي هذا الإطار يعلن تضامن التحالف الشعبي التقدمي مع شعب مصر الشقيق وثقته في قدرة هذا الشعب على فرض إرادته وتولي أمره بنفسه.
ودعا الحزب كافة المستبدين من حكام عرب وأفارقة إلى أخذ العبرة من تونس ومصر ويلح على احترام خيارات الشعوب وهنا يوجه نداء إلى حكام ساحل العاج المتمسكين بالسلطة عكسا لخيارات شعبهم أن ينصاعوا لإرادة الشعب وأن يجنبوا بلدهم مزيدا من الفتنة حقنا للدماء وصونا لوحدة البلد.

نقلا عن الأخبار