مشاهدة النسخة كاملة : أما الآن فنعم... سجل أنا عربي (رشيد ثابت)


أبو فاطمة
02-01-2011, 06:42 PM
أما الآن فنعم... سجل أنا عربي (رشيد ثابت)

كنا نكاد نسلم تسليما تاما – بل لعلنا فعلنا - بأن الأمة العربية بعامة والشعب المصري بخاصة قومٌ أدمنوا الخضوع للظُّلام والاستخذاء للمعتدي. في الحالة المصرية هناك قرائن شكلية تصلح لتعزيز هذا الشعور لمن تلبسته الرغبة في أن ينعي الأمة: هناك ماضي الفراعين وهامان والجنود وقارون معهم والسكوت المستدام على طغيانهم جميعا؛ حتى تدخلت مشيئة الله. هناك الخضوع لعبد كان حريا به أن يساق بالعصا – كما يقول البيت العنصري للمتنبي- وهناك بيت أبي الطيب الآخر "نامت نواطير مصر عن ثعالبها * فقد بشمن وما تفنى العناقيد"، والذي كان ديوان الواقع السياسي لأرض الكنانة حتى أيام قليلة قريبة.
وسواء في مصر أو خارجها فقد ازدرد العرب أو أكثرهم هذا الشعور بالنقص وتشبعوا به، وحملوه معهم في الحل والترحال. وصار الإحساس الذاتي بالدونية رديفا لنظرتهم لأية مسألة تمسهم، ومنظارهم لفحص كل قضية تتصل بهم...بل أصبح كلامنا نحن العرب شعوبيا عنصريا جالدا للذات حين نسجنا كثير الشتائم والسباب من جنس اسمنا، إن لوصف مخاز عظيمة من طراز الهزائم الميدانية المريعة (هزائم الجيوش في الحروب الرسمية) أو وصف سلوكيات بشرية غير محمودة، مثل التأخر عن موعد مضروب أو مقاطعة الآخرين أثناء الحديث.
وقد تهيأ لي في حياتي أن اجتمعت تحت مظلة العمل بوافدين من بلدان أوروبا الشرقية. وكم كان قلبي ينفطر حزنا وحسدا، وأنا أرى شبانا أدركوا في طفولتهم سوداوية الحكم الشيوعي، وعاشوا في أقبح عصور الاستبداد والفقر والفاقة – كم كان قلبي ينفطر وأنا أسمعهم يتحدثون بما يشي بدوران عجلة التنمية في بلدانهم، وتحقق الرقي فيها في مجالات الاقتصاد والسياسة، هذا فيما بلادنا تدور حيث هي في ساقية التخلف والخذلان. كنت أقول في نفسي: لو أن هؤلاء ولدوا قبل عقد أو عقدين لضاعت أنصاف أعمارهم في طوابير الخبز اليابس أو الخضار المتعفنة – الشحيحة على أية حال – التي هلك آباؤهم وهم ينتظرون الحصول على بعضها من دكاكين الدولة الشمولية في حينه. فكيف بهم في عقد أو اثنين ينجحون في الإطاحة بدكتاتورياتهم وأصنامهم وإطلاق نهضتهم، هذا فيما تتمسك أصنام لم تك قط تحمل طهر الصنم – كما قال عمر أبو ريشة – تتمسك في بلادنا بمواقعها بكل قوة؛ بل هي ازدادت نفوذا على نفوذ وسطوة على سطوة؟
لكن ليس بعد الآن. إن ثورة تونس وثورة مصر بعدها – وبصرف النظر عما ستؤول له الحال في كلتا الثورتين – قد محت وإلى الأبد أي مبرر لإحساس العرب وأبناء العروبة بالهزيمة الذاتية. من المحظور بعد الآن أن يبقى للشعوبية العنصرية من العرب ضد العرب أي موقع في العقل العربي! نعم لقد هزمنا هزائم لم يهزم مثلها أحد من قبل، ولقد هوت بنا المقادير – من عند أنفسنا – أسفل سافلين، لكن أمة "الرجل المريض" تذهب بها الحمى كل مذهب غير أنها لا تموت! وإن كان واجبا علينا رصد الهزيمة للتعلم منها ولوم النفس على وقوعها ومعاهدة الله والذات والتاريخ على عدم الرجوع إلى ما يقود إليها – إن كان كل هذا واجبا فإنه يحرم علينا أن نقبل مسخ ذواتنا بعد الآن بذريعة الهزيمة – أية هزيمة! فها هي العنقاء تنهض من الرماد! وها هو المارد يستيقظ! وها هم العرب يتعلمون ليس مجرد الاصطفاف في طابور الحافلة، بل تنسيق ثورات جماهيرية لم يسبقهم لإتقانها على هذا النحو أحد. وإن مكرمة مثل مكرمة تأليف اللجان الشعبية للدفاع عن الأحياء السكنية – مكرمة كهذه تستحق معها الأمة أن ترفع رأسها في السماء عاليا؛ فهي لا زالت دالة على الخير، ولا زال شبابها رأس حربة للفضيلة حين يصبح الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سلعة غالية. من أجل ذلك كله حري بنا جميعا أن نصرخ: سجل أنا عربي!
كم من متحدث ومتكلم وكاتب وزعيم سبقوا إلى تطريز النظريات في زوال عصر الأمة والشارع والجماهير، ونهاية التاريخ، والاحتجاج لهذا الاسفاف والدعاية له تمهيدا لردم التراب على شعوبنا بعد أن سلمت البلاد ومقدراتها للمستعمر، ووكلائه الساقطين. لقد آن الأوان أن نقول لكل هؤلاء وأعوانهم أن هذه الأمة حية رغم أنوف كل أعدائها وخصومها، وأن واقعية استخذاء العملاء كابوسٌ لم يلبث أن أفاق منه بعض أعظم دهاقينها على ما يسوؤهم، ومن لم يصدق فلينظر إلى وجه مبارك الكالح في زفرات ظهوره الإعلامي الأخيرة (لا تكررت إن شاء الله)، أو ليبحث عن ابن علي وزبانيته وأعوانه الذين ضاقت عليهم الأرض بما رحبت..."هل تحس منهم من أحد أو تسمع لهم ركزا".
شكرا مصر الحبيبة...شكرا لصديق الطفولة المصري محمد عبدالرحمن والساعات الطوال التي قضيناها ونحن نلعب "لعبة المعلومات"... شكرا للشيخ محمود الحافظ الأزهري ودروس تجويد القرآن الكريم... شكرا للعقاد والرافعي وأنور الجندي وأحمد عبدالعزيز وحمدي قنديل وعبدالحليم قنديل وطارق البشري ومحمد عمارة ومحمد سليم العوا والإخوان المسلمين والرفاق الشرفاء المخلصين والمناضلين من كل لون من ألوان الفكر والسياسة. شكرا لكل متظاهر في ميدان التحرير وكل ميادين مصر وشوارعها من العريش إلى الاسكندرية ومن المحلة إلى أسيوط. لقد قدمتم صنيعا سيمحو سوءات "كامب ديفد" وعصر "أبو الغيط" ومرحلة "أسامة سرايا". أعرف أنني مجهول لا قيمة له من عوام هذه الأمة العظيمة، لكن يسعدني أن أخبركم – إن كان هذا يعني أي شيء لكم - بأنني عدلت أخيرا عن قرار عدم زيارة مصر وقررت أن أقصدها في أقرب وقت ممكن. كيف لا وهي الآن عنوان كرامتنا الآكد؟ كيف لا وقد عادت مصر لأهلها ولم تعد في ملاك الحزب الوطني؛ هذا الحزب الذي سعَّرت سواعد المصريين الشرفاء النيران في مقراته؟
ختاما: في غمرة الإحساس بالامتنان لمصر أرجو من تونس الثعالبي وابن خلدون وابن عاشور أن لا تعتب علينا، فليس تأخير تونس في الشكر هو من التغلب الظالم وغير المبرر – والمعتاد بكل أسف - للشرق العربي والعرب المشارقة وثقافتهم، على المغاربة وثقافتهم ودورهم وحضورهم. فوالله سيحفظ التاريخ لتونس أنها كانت أول الغيث وأول الخير وأول الثورة. لكن لمصر محلا خاصا في قلب كل عربي: فأئمة الخير فيها أئمتنا جميعا، وأئمة اللهو فيها هم سادات اللاهين العرب وشيوخهم من المحيط إلى المحيط، فهي بحق أخت العرب الكبرى وراحلة هذه الأمة بعجرها وبجرها... فيا أيتها الأمة ها هي ذي "مصر تتحدث عن نفسها"، فسارعي إلى اتباعها واللحاق بها!

نقلا عن المركز الفلسطيني