مشاهدة النسخة كاملة : مبارك يغير بعض الوزراء بالحكومة.. والثورة تصر على رحيله


ابو نسيبة
01-31-2011, 05:06 PM
مسيرات مليونية غدا
مبارك يغير بعض الوزراء بالحكومة.. والثورة تصر على رحيله

http://img508.imageshack.us/img508/1364/datafiles5ccache5ctempi.jpg

احتجاجات متواصلة للمطالبة برحيل مبارك

عين الرئيس المصري حسني مبارك الاثنين(31\1) وزيرا جديدا للداخلية ضمن تشكيل حكومي معدل يهدف لنزع فتيل أخطر تحد لحكمه منذ ثلاثة عقود.
واعلن التلفزيون المصري التشكيل الجديد للحكومة التي أدت اليمين الدستورية برئاسة احمد شفيق والذي تضمن بقاء احمد ابو الغيط والمشير محمد حسين طنطاوي في منصبيهما على رأس وزارتي الخارجية والدفاع.
وأذاع التلفزيون مرسوما جمهوريا تضمن تعيين سمير رضوان وزيرا للمالية ومحمود وجدي للداخلية وبقاء سامح فهمي وزيرا للبترول.
كما أعلن تعيين جابر عصفور وزيرا للثقافة وبقاء انس الفقي وزيرا للإعلام وسميحة فوزي وزيرة للتجارة.
ومع دخول الاضطرابات التي لم يسبق لها مثيل في أكثر الدول العربية سكانا يومها السابع تدفق آلاف المحتجين على ميدان التحرير بالقاهرة هاتفين بخروج مبارك ومنشدين السلام الوطني.
ووقف جنود الجيش ينظرون ولم يتخذوا اي إجراء وهو أمر لم يكن يمكن تصوره قبل أسبوع.
إلى ذلك؛ دعا وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي مصر الى الشروع في "انتقال منظم" يمهد الطريق لاجراء "انتخابات حرة ونزيهة".
ومن المقرر أن تبدأ أعداد ضخمة من المصريين السفر من المحافظات إلى القاهرة للمشاركة غدا في مظاهرة مليونية تؤكد التصميم على إسقاط النظام.
كما تحدث الصحفي إبراهيم الدراوي من ميدان التحرير لـ"الجزيرة نت" عبر الهاتف عن وجود نحو ربع مليون متظاهر في الميدان حاليا, وقال إن العدد يتزايد بصفة مستمرة مع توافد الاف من مناطق مختلفة. وأشار إلى أن دبابات الجيش بدأت لأول مرة تغلق منازل ومطالع جسر السادس من أكتوبر المؤدي إلى ميدان التحرير.
وكانت عناصر من الشرطة قد بدأت خلال الساعات القليلة الماضية تعاود الظهور في الشوارع المصرية, بعد اجتماع ضم عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية ووزير الدفاع حسين طنطاوي ووزير الداخلية حبيب العادلي.
وفي وقت سابق أمس أعلن المحتشدون بميدان التحرير عن تشكيل ما وصفوه ببرلمان شعبي اتخذ عدة قرارات أبرزها تشكيل مجلس رئاسي يضم قاضيين وأحد قادة القوات المسلحة.
وعبر المجلس عن رفضه لكافة الإجراءات التي اتخذها مبارك منذ اندلاع الاحتجاجات في 25 يناير/ كانون الثاني, وتحميله المسؤولية عن الفوضى والانفلات الأمني.
وقرر البرلمان الشعبي اختيار مجلس لقيادة ما وصفها بالثورة ويضم ممثلا عن الشبان المتظاهرين، ورئيس نادي القضاة السابق المستشار محمود الخضيري, بالإضافة إلى الدكتور محمد البرادعي, ومحمد البلتاجي, وحمدين صباحي, وأيمن نور، وأسامة الغزالي, وجورج إسحق، وأبو العز الحريري.
ورفع المحتجون لافتة في ميدان التحرير بالقاهرة تقول "على الجيش أن
يختار بين مصر ومبارك" بينما رصد شهود عيان تبادلا للطعام بين جنود الجيش والمتظاهرين.
وقد لجأ ائتلاف لقوى مصرية معارضة يضم جماعة الإخوان المسلمين إلى
الدبلوماسي المتقاعد محمد البرادعي لتشكيل حكومة وحدة وطنية، والاتصال
بالجيش. وقد حث البرادعي أوباما على دعوة مبارك للرحيل, وقال لقناة سي إن إن التلفزيونية "أعمال النهب تنتشر في كل مكان بمصر، والجيش غير قادر على فرض سيطرته على الأمور". وأضاف "مصر تحترق وتتداعى". وذكر أن المطلوب حكومة وحدة وطنية وتعديل الدستور وإجراء انتخابات حرة.

نقلا عن المركز الفلسطيني