مشاهدة النسخة كاملة : حالة غليان بالضفة وسلطة "فتح" تكمم الأفواه


أبوسمية
01-30-2011, 05:00 PM
بعد كشف تنازلاتـها غير المسبوقة
حالة غليان بالضفة وسلطة "فتح" تكمم الأفواه

تسود مدن الضفة الغربية وجماهيرها حالة من الغليان الشديد منذ نشر قناة "الجزيرة" الوثائق التي أظهرت خفايا التنازلات الفلسطينية في المفاوضات مع الكيان الصهيوني، ويترافق هذا الغليان الشعبي حالة قمع شديدة من ميليشيا سلطة "فتح".
وتـحدث قيادي في المبادرة الوطنية بالضفة الغربية لمراسلنا عن أن ميليشيا سلطة "فتح" أبلغت قيادات في فصائل المعارضة وقوى اليسار تـحديداً أنـها لن تسمح بأي تصريـحات "غير مسؤولة"، أو تـحركات احتجاجية وندوات تتضمن موافقة على ما جاء في وثائق الجزيرة.
تحذير من الانتقاد
وأضاف: أبلغنا بأن هناك قرارات على أعلى المستويات السياسية والأمنية بعدم السماح بأي نشاط جماهيري بالضفة الغربية ينتقد أداء سلطة "فتح" استناداً لهذه الوثائق.
ويترافق هذا التصريح مع ما رشح من مصادر في داخل الميليشيا التي عممت على عناصرها حالة الاستنفار القصوى لمنع أي ردات فعل شعبية أو حزبية أو نقابية أو طلابية رداً على هذه الوثائق. وأكد مصدر أمني أن هذا القرار يشمل فصائل منظمة التحرير.
وأشار إلى أن تعميمات متتالية تصل إلى قيادات المناطق في ميليشيا سلطة "فتح" برصد حركة الشارع الفلسطيني وقمعها حوفاً من امتدادها.
أحد العاملين في حقل الإعلام أكـد أن العديد من محطات الإذاعة والتلفزة المحلية بالضفة تـم تهديدها بالإغلاق من قبل قادة أمنيين، إذا ما نقلت بث قناة الجزيرة، وأبلغوهم باستبدال العربية بالجزيرة في نقل الحدث.
"حديث الناس"
ورغم كل تلك الإجراءات الأمنية فلا يـخفي الجمهور الفلسطيني تأيده لتلك الوثائق، التي عرضتها قناة الجزيرة، حيث يطغى الحديث عن التفريط والتنازل ومساوىء التفاوض على حديث المواطنين، الذين يؤكدون أن ممارسات مليشيا عباس على الواقع تؤكد وتثبت صدق هذه الوثائق.
وبين أحـد الصحفين لمراسنا أن هناك حالة تشبه "منع التـجول" تسود الشارع الفلسطيني بالضفة وقت برنامج حصاد اليوم، من أجل متابعة برنامج كشف المستور. وقال: إنـها حالة غير مسبوقة من حيث حجم مشاهدة الفلسطنيين لقناة الجزيرة، لأن الحدث غير عادي، واعتقد أن "الجزيرة" دخلت قلوب الفلسطينيين مرة أخرى من أوسع الأبواب.
"صفيح ساخن"
ويرى مراقبون أن الضفة الغربية تغلي فوق صفيح ساخن، وأن حالة الكبت والقمع التي تـحاول إسكات كل الألسن المعارضة لرواية السلطة في رام الله، تأتي بنتائج عكسية من حيث زيارة نقمة المواطن الفلسطيني، وزيادة الهوة بينها وبين المواطنين.
وتحدث مواطن لمراسلنا عن أن أجهزة "فتح" الأمنية أخرجت جميع عناصرها بمسيرات هزيلة في الضفة، لتعبر بذلك عن حقيقة رصيدها الشعبي، وذلك هي عممت اليوم على جميع كوادرها ومنتسبيها والموظفين الحكومين للخروج غداً في مسيرات داعمة للسلطة، وهددتهم في حال عدم التلبية.
وأضاف: منذ الصباح والسيارات تجوب بمكبرات الصوت وتدعو لمسيرات داعمة للسلطة يوم غد، ولا يرددون سوى عبارات الشتم مثل: "الجزيرة الأمريكية الإسرائيلية الهزيلة"، الأمر الذي جعل المواطنين ينفرون منهم، ويشتمونـهم كلما مروا من طريق.

نقلا عن المركز الفلسطيني