مشاهدة النسخة كاملة : محمد مرسي : الأهالي حررونا من سجن وادي النطرون بعد هروب الأمن


أبوسمية
01-30-2011, 03:20 PM
محمد مرسي: الأهالي حررونا من سجن وادي النطرون بعد هروب الأمن

http://img196.imageshack.us/img196/5521/asd11o.jpg

ثورة الغضب تندد بمساوئ النظام وتطالب برحيله فورًا

أكد د. محمد مرسي عضو مكتب الإرشاد والمتحدث الإعلامي باسم الجماعة أن جميع الإخوان الذين اعتقلوا معه فجر الجمعة، وعددهم 34 من بينهم 7 أعضاء مكتب إرشاد ومسئولو المكاتب الإدارية وقيادات إخوانية في عددٍ من المحافظات، تم إطلاق سراحهم ظهر اليوم من سجن وادي النطرون 2 عنبر 3 من قِبل الأهالي، الذين كسروا أبواب السجن بعد هروب قيادات السجن جميعًا، وحبس الإخوان في عنبر 3، بينما فرَّ كل المسجونين في عنبر 1 و2، موضحًا أن الجميع بخير، وأنهم لم يشاهدوا أية إصابات أو وقوع أية قتلى أو حدوث أية اشتباكات.
وأشار- في تصريح لـ(إخوان أون لاين) فور تحريرهم بلحظاتٍ- إلى أنهم قبل صلاة الفجر سمعوا هرجًا ومرجًا، وقام الحارس الموجود على عنبر 3 بالاستنجاد بزميله ليخرجه من العنبر، وبعد أن خرج أغلق عليهم الباب، وحدث حريقٌ في السجن نتيجة طلب المساجين فتح الزنازين عليهم بعد أن أغلقتها إدارة السجن وهربت، ثم فوجئوا بأكثر من 100 شخص يقومون بتكسير الباب لإنقاذهم من الحريق الذي شبَّ داخل السجن.
وأوضح الدكتور مرسي أنهم يبحثون الآن عن أية جهةٍ سواء كان نيابة أو غيرها حتى يعرفوا حقيقة وضعهم الآن؛ هل هم معتقلون أم أي شيء، خاصةً أنهم عندما تقابلوا مع اللواء عمر الفرماوي مساعد مدير أمن 6 أكتوبر بعد اعتقالهم فجر الجمعة وسألوه عن وضعهم القانوني قال لهم بشكلٍ واضحٍ: "أنا لا أعرف شيئًا"، مشيرًا إلى أنه بعد اعتقالهم تم تجميعهم في أحد الأقسام التابعة لمديرية أمن 6 أكتوبر، وقبل الظهر قالوا إنهم سوف يذهبون بهم إلى النيابة بالتجمع الخامس، إلا أنهم فوجئوا أن سيارة الترحيلات تُغيِّر مسارها، وانطلقت بهم إلى أكثر من 70 كم، وبعدها فوجئوا أنهم داخل سجن وادي النطرون 2 عنبر 3، ولم يُحدِّثهم أي شخص عن وضعهم الراهن.
وقال د. مرسي: إن الإخوان موجودون، وكل ما يهمهم هو مصلحة مصر وضبط الأوضاع فيها؛ حتى لا تكون هناك فرصة لأي تدخلٍ أجنبي، موجهًا التحيةَ إلى قوات الجيش التي سمعوا من الأهالي أنها تقوم بواجبها على أكمل وجه.
وختم د. مرسي تصريحه قائلاً: إنهم لم يفروا، ولا يمكن أن يفروا، سواء من سجن أو من مسئولية، وأنهم على استعدادٍ لمقابلة أي مسئولٍ حتى يعرفوا حقيقةَ وضعهم الراهن بعد أن قام الأهالي بإنقاذهم من الحريق الذي شبَّ في السجن.

نقلا عن إخوان أون لاين