مشاهدة النسخة كاملة : نعم للنضال..لا لليأس ولا للحرق


أبوسمية
01-18-2011, 03:19 PM
نعم للنضال..لا لليأس ولا للحرق

بعد الثورة التونسية المباركة التي أسقطت أعتى الأنظمة المتسلطة في وطننا العربي والتي أشعلها حرق محمد البوعزيزي لنفسه بسبب ظلم الحاكم وصعوبة الظروف التي يعيشها الشباب العاطل عن العمل , أقدم بعض الشباب في دول عربية أخرى على حرق أنفسهم أو محاولة ذلك وهو أمر مستغرب ومستهجن ومحرم و هذه الثورة مازالت مستمرة ولم يحرق أي شاب تونسي نفسه بعد البوعزيزي ونحن إذ نؤيد هذا الشباب ونشجع نضالهم نطلب منهم ومن الشباب في جميع أقطارنا العربية والإسلامية رفع شعار نعم للنضال لا لليأس ولا للحرق نعم للحياة الكريمة لا للذل والهوان لاللقتل والخذلان, وعلينا أن نفهم أن حرق البوعزيزي لنفسه ليس السبب الوحيد لهذه الثورة وإن كان قد ساهم في سرعة اشتعالها , وبما أن أمتنا يحكمها حكام مستبدون وأغلب الشباب في أقطارنا عاطلون وتقليد ومحاكاة الإخوة في تونس أمر وارد فلابد من التنبيه على عدة أمور أصبح التنبيه عليها من الضرورة بمكان:

1- لايجوز للمسلم الإقدام على حرق نفسه أو قتلها بأي وسيلة كانت ومهما كانت صعوبة الظروف وهذا الأمر محل إجماع من جميع علماء المسلمين ومن جميع المذاهب. فالله تعالى يقول : (( ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما)) وعن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يتوجأ بها في بطنه في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا ومن شرب سما فقتل نفسه فهو يتحساه في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا ومن تردى من جبل فقتل نفسه فهو يتردى في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا.

2- يجب على المسلم الدفاع عن دينه ونفسه وماله وعرضه بكل وسيلة شرعية و إن مات من أجل ذلك فهو شهيد.

3- يجب على المسلم محاربة الظلم والاستبداد ونصرة المظلومين بالطرق الشرعية .

4 - على الشباب أن يفهم ضرورة الخروج في المظاهرات والاعتصامات من أجل نيل الحقوق وتحرير الأوطان من المستبدين وأعوان الاستعمار.

5- لايجوز للمسلم وهو يدافع ويكدح من أجل الحياة الكريمة أن يسيطر عليه اليأس والخوف فالنضال واجب واليأس محرم.

فالمطلوب من الشباب الجهاد والكفاح وقيادة المرحلة القادمة والصبر على الأذى حتى يتحقق النصر بقيام دولة الحق والعدل بقيادة من يخدمون الشعب ويقتدون بالرسول صلى الله عليه وآله وسلم وبالصحابة والتابعين.

نسأل الله العلي القدير أن يجنب أمتنا مكاره الدنيا والآخرة