مشاهدة النسخة كاملة : نزال يلتقي نخبة من "الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين"


ابو نسيبة
01-17-2011, 05:05 PM
نزال يلتقي نخبة من "الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين"

التقى عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمد نزال ، مساء أمس (16-1) نخبة من المشاركين في " الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين " ،الذي افتتح في "استانبول " صباح السبت 15 كانون ثاني.
هذا وعرض نزال خلال اللقاء صورة عن المشهد السياسي في الساحة الفلسطينية ، ثم فتح المجال للحور والنقاش، من قبل الحضور الذين بلغ عددهم نحو ستين شخصية من المغرب، السودان، الجزائر، ليبيا، الأردن، سوريا، فلسطين، ماليزيا.
وقد بدأ نزال حديثه في استحضار محطة " العدوان الصهيوني الغاشم على قطاع غزة "، الذي وقع قبل عامين ، والإشارة إلى الأهداف المعلنة والمضمرة للكيان الصهيوني من هذا العدوان، وإخفاق العدو في تحقيق أي منها .
وعرض نزال لوحة تفصيلية للمشهد السياسي الحالي، منوهاً بما أسماه الجزء الممتلئ من الكوب، المتضَمن جوانب ايجابية ومؤثَرة لمصلحة القضية الفلسطينية، محدداً الجوانب الايجابية بالنقاط التالية: "وصول عملية التسوية السياسية إلى طريق مسدود، وهو مايعني فشلاً تاماً لنهج التسوية السياسية ،الذي رأي فيه نهجاً مدمَراً للقضية الفلسطينية ، أثبت فشله بإمتياز خلال العقدين الماضيين".
كما ذكر نزال "صمود قطاع غزة في مواجهة كل أشكال العدوان منذ نحو أربعة أعوام التي تنوَعت مابين الحصار براً وبحراً وجواً ، واستخدام القوة العسكرية الغاشمة".
ولفت نزال إلى "المأزق البنيوي والتنظيمي ،الذي تمر به حركة فتح ،باعتبارها قائدة نهج التسوية السياسية في الساحة الفلسطينية ، مشيراً إلى ما أسماه معركة " كسر العظم" ، بين محمود عباس – رأس الحركة – ، ومحمد دحلان أحد أهم رموز التيار الاستئصالي في حركة فتح".
وأشار نزال إلى "التحوَلات الإقليمية التي تشهدها المنطقة لمصلحة القضية الفلسطينية، وأهمها انفكاك عرى التحالف الإسرائيلي التركي حيث فقد الكيان الصهيوني أحد أهم حلفائه في المنطقة ، وسقوط نظام بن علي في تونس معبراً عن تقديره وإعجابه بشجاعة الشعب التونسي، وقدرته على الجمع ما بين الإقدام والوعي ، متمنياً استكمال هذا الانتصار العظيم بإنجاز انتخابات ديمقراطية نزيهة تفرز ممثلين حقيقيين لهذا الشعب".
وتعرض نزال لـ "الأزمة الأخلاقية التي تعصف بالكيان الصهيوني ،الذي دأب على" تجميل " صورته الوحشية وتقديمها بصورة أخرى، كشف حقيقتها تقرير"جولدستون"، ثم تقرير الاعتداء على "أسطول الحرية"، ما أدى إلى تراجع التأييد لهذا الكيان في مناطق كثيرة من العالم ، خصوصاً في الغرب ، الذي كان يشكل قاعدة ارتكازه وإسناده خلال العقود الماضية".
وختم نزل بلفتة إلى "انتعاش ظواهر التضامن والتعاطف مع القضية الفلسطينية، في كثير من الدول الأجنبية وقد تجَلى ذلك في مشاركة الناشطين والمتضامنين من منظمات إنسانية وخيرية في القوافل البحرية والبرية لكسر الحصار عن قطاع غزة.

نقلا عن المركز الفلسطيني