مشاهدة النسخة كاملة : دبلوماسيون أوروبيون يطالبون بمعاقبة الكيان الصهيوني


أبوسمية
01-11-2011, 08:29 AM
دبلوماسيون أوروبيون يطالبون بمعاقبة الكيان الصهيوني

رفع ممثلو الدول الأوروبية في القدس المحتلة وفي رام الله -يحمل معظمهم رتبة قنصل- تقريراً إلى الاتحاد الاوروبي، يوصي بأن يقوم الاتحاد بخطوات احتجاجية ضد الكيان الصهيوني، والتعامل مع القدس الشرقية المحتلة كعاصمة لفلسطين، وتضمن التقرير سلسلة من التوصيات لفرض عقوبات على الكيان .
وذكرت صحيفة هآرتس العبرية الصادرة اليوم الاثنين (10-1 ) أن الدبلوماسيين اقترحوا في تقريرهم أن يرفض الموظفون والسياسيون الأوروبيون الوصول الى وزارات حكومية صهيونية خلف الخط الاخضر، وأن يرفضوا الحراسة الصهيونية في البلدة القديمة أو القدس الشرقية المحتلة، كما طالبوا بتشجيع مقاطعة المستهلكين في أوروبا لمنتجات المستوطنات، بما في ذلك منتجات الصهاينة في القدس الشرقية المحتلة.
وطالب الدبلوماسيون في التقرير أيضاً بحث إمكانية منع دخول ما وصفوه بـ "مستوطنين عنيفين" الى دول الاتحاد الأوروبي .
وتناول القسم الأول من التقرير تحليل الدبلوماسيون للوضع في القدس الشرقية المحتلة في السنوات الاخيرة، حيث أكدوا وجود ما وصفوه بـ "التطورات السلبية" المتمثلة باستمرار التوسع الاستيطاني في المدينة، واستمرار سياسة هدم منازل الفلسطينيين وإخلاء عائلات من منازلها، وعدم المساواة في التعليم ونقص الخدمات الطبية للسكان الفلسطينيين.
وحذّر التقرير من تلك الإجراءاتالتي أكد أنها "تثير القلق الشديد"، معتبراً أنها "لا تشكل انتهاكاً إنسانياًفحسب، بل وتضعف الوجود الفلسطيني في المدينة".
واعتبر التقرير أن التعاون الحكومي مع جمعية "إلعاد" الاستيطانية للحفريات الأثرية في سلوان لتعزيز التواجد اليهودي هناك، يشكل دليلاً قاطعاً على تأييد حكومة الكيان للنشاط الاستيطاني في شرقي المدينة، كما أشار إلى القانون الذي أقره الكنيست مؤخراً ويقضي بضرورة وجودأغلبية لإخلاء مناطق في القدس الشرقية المحتلة.
من جانبها اعتبرت صحيفة هآرتس أن وصف الدبلوماسيين لما أسمته "نشاطات الكيان" في المدينة "يتعارض مع المسيرة السلمية" و"يصعد النزاع"، مؤكدة أن خطوة الدبلوماسيين هذه "تُعرّض احتمال الحل السلمي على أساس الدولتين لخطر كبير".
وسخرت الصحيفة العبرية من رؤساء الوفود في القدس المحتلة وفي رام الله الذي طالبوا بأن يكون الممثلون الأوروبيون حاضرين في كل حالة هدم منازل أو اخلاء عائلات فلسطينية من منازلها. كما أوصوا بأن يكون الممثلون حاضرين في الإجراءات القانونية المتعلقة بهدم المنازل أو اعتقال نشطاء فلسطينيين، وكانت حجة الدبلوماسيين لهذه التوصيات هو عدم وجود ما أسموه " نشاطاً سياسياً عنيفاً" في القدس الشرقية.

نقلا عن المركز الفلسطيني