مشاهدة النسخة كاملة : رمزي كلارك: جئنا لإنشاء نظام قانوني لحماية الناس في غزة


أبوسمية
01-06-2011, 05:16 PM
استقبله الوزير نعيم وأطلعه على آثار الحصار
رمزي كلارك: جئنا لإنشاء نظام قانوني لحماية الناس في غزة

أكد وزير العدل الأمريكي الأسبق رمزي كلارك أن الحكومة الفلسطينية في غزة هي حكومة شرعية، ومنتخبة من قبل شعبها وفق انتخابات نزيهة، موضحًا أن السبب الذي دفعه للمجيء إلى قطاع غزة هو تقديم عملٍ ما لنجدة الناس وفي محاولة منهم لنجدة حريتهم، عن طريق إنشاء نظام قانوني لحمايتهم.
وقال: "نحن أمام شعب يختلف عن جميع الشعوب، فهو قادر على حماية نفسه بنفسه، وهو شعب يشارك في المسؤولية مع حكومته التي تعاني كثيرًا منذ توليها الحكومة".
واعتبر كلارك خلال محاضرة في القانون الدولي ألقاها في الجامعة الإسلامية، ظهر الخميس (6-1) أن حقوق الشعب الفلسطيني بدون تحقيق الوحدة بين الطرفين لن تتم، وسيفقد الفلسطينيون حقهم في إنشاء دولة فلسطينية عاصمتها القدس.
وشدد على ضرورة توحد الفلسطينيين مع بعضهم، وقال: "الناس بحاجة ماسة لإيجاد حكومة تدافع عنهم وعن حقوقهم، وبدون توحد هذين الشطرين لن توجد حكومة تستطيع حكم هذا الشعب وإعطائه حقوقه".
ولفت إلى أن شرعية حكومة غزة تتمثل في الناس الذين ينتمون إليها، ويعملون على تقديم المساعدات والعون لجميع الناس بغض النظر عن انتمائهم السياسي.
وأوضح كلارك أنه مثل منظمة التحرير الفلسطينية لأكثر من خمس سنوات، عمل خلالها جاهدًا من أجل أن يحظى الفلسطينيون بمكان في الأمم المتحدة لتمثيل قضيتهم، والتي حظيت بتأييد من 88 أمة.
وأشار إلى أن الأمم المتحدة تعمل من أجل إعطاء الشعوب حقوقها باعتبارها حقوقًا مكفولة ومحمية بفعل القانون الدولي الذي يجد حواجز كبيرة وعثرات في طريقه، لافتًا إلى أن الدول القوية لا تحترم ولا تعمل بالقانون الدولي، وأضاف: "القضايا التي كانت تعرض في الأمم المتحدة كان موقف ممثل الولايات المتحدة الأمريكية منه هو الاعتراض، وبالتالي عدم تنفيذ العدالة الدولية والقانون الدولي".
ولفت إلى أن جرائم الحرب التي ارتكبت بحق الفلسطينيين في قطاع غزة، ارتكبت من مجرمين أصبحوا معروفين عالميًّا، وقال: "بدون إيقاف جرائم الحرب لا يمكن للقانون الدولي الدفاع عن الإنسانية، فهذه الجرائم تحدث كل يوم وبطرق مختلفة".
واعتبر كلارك أن جرائم اليوم جرائم متطورة لحد كبير، ويمكن أن تحدث في أي منطقة وبأي وقت، معربًا عن قلقه من هذا الحال لعدم وجود الأدلة الكافية التي تدين المجرم لاستخدامه الوسائل التكنولوجية الحديثة في القتال.
وذكر أن أمريكا تمتلك سلاحًا نوويًّا وأسطولاً بحريًّا يُمكّنُها من التحكم بالعالم أجمع ومحاربة من تريد وقتما تريد.
من جانبه اعتبر المهندس جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لكسر الحصار عن قطاع غزة أن زيارة وزير العدل الأسبق كلارك جزء من تعزيز الصمود الفلسطيني ودعم لحقوق الفلسطينيين، وقال: "تزامن وصول القافلة "آسيا 1" مع زيارة وزير العدل تأتي في إطار توحد عالمي لدعم القضية الفلسطينية بغض النظر عن العرق والدين وهدفها واحد هو كسر الحصار عن غزة".
في ذات السياق أوضح كمالين شعث رئيس الجامعة الإسلامية أن اختيار الجامعة يمثل رافعة لنهوض هذا الشعب تحت الحصار؛ حيث إن العلم والتعليم هو أساس التقدم في كل المجتمعات.
من ناحية أخرى؛ قرر رئيس الحكومة الفلسطينية إسماعيل هنية على لسان وزير الأسرى محمد فرج الغول منح الجنسية الفلسطينية لوفد تضامني "آسيا 1" ووفد مؤسسة كلارك لمواقفهم الشجاعة ونصرتهم للقضية الفلسطينية.
نعيم يستقبل كلارك
وفي وقت لاحقٍ اليوم استقبل وزير الصحة الدكتور باسم نعيم في مجمع الشفاء الطبي رمزي كلارك، بحضور الدكتور حسن خلف وكيل وزارة الصحة المساعد، والدكتور مدحت محيسن مدير عام المستشفيات والدكتور محمد الكاشف مدير عام التعاون الدولي، والدكتور مدحت عباس مدير عام مجمع الشفاء الطبي، والدكتور نصر التتر المدير الطبي للمجمع، حيث تفقد الحضور قسم الكلية الصناعية بالمجمع، واستمعوا إلى معاناة المرضى.
وسلمت الطفلة المريضة بالفشل الكلوي علا كشكو، للوزير الأمريكي رسالة إنسانية مؤثرة، تضمنت في فحواها دعوته لعلاجها وعلاج باقي أطفال قطاع غزة المحرومين من أبسط حقوقهم التي كفلها القانون الدولي، وأهمها حقهم في الحصول على العناية الصحية والعلاج المطلوب بحرية كباقي أطفال العالم.
وعقب الزيارة عُقد مؤتمر صحفي، حيث أكد الوزير نعيم في كلمته ترحيب الحكومة الفلسطينية بإقامة علاقات وطيدة مع المجتمع الدولي.
واستعرض الوزير المعاناة التي تواجهها وزارته جراء الحصار الذي يفرضه الاحتلال الصهيوني، والمتمثلة في نقص أصناف عديدة ومهمة من الأدوية والمستهلكات الطبية، وتعطل البناء في مشروع مبنى الجراحة التخصصي بمجمع الشفاء الطبي، إضافة إلى صعوبة إدخال الأجهزة والمعدات الطبية إلى مؤسسات الوزارة.
وقال الوزير نعيم: "إنّ الحصار المفروض علينا منذ ما يزيد عن الأربع سنوات تسبب في وفاة 377 ضحية، مضيفًا أن الحكومة في قطاع غزة "تتحمل أعباءً كبيرة تجاه أكثر من مليون ونصف المليون مواطن يعيشون على مساحة صغيرة تقدر بـ 365 كيلومتر مربع".
ووصف زيارة الوزير الأمريكي بالتاريخية، وأنها خطوة مهمة نحو كسر الحصار عن قطاع غزة بما يعمل على إعادة اعمار منازل المواطنين المدمرة جرّاء العدوان على قطاع غزة.
بدوره، أعرب الوزير كلارك عن تضامنه مع أهالي قطاع غزة في مواجهة محنة الحصار، وقال: "من حق الشعب الفلسطيني أن يعيش بحرية وكرامة وأمن كباقي شعوب العالم، معربًا عن أمله في إنهاء معاناة المواطنين في قطاع غزة المحاصر".

نقلا عن المركز الفلسطيني