مشاهدة النسخة كاملة : السلفي "البتار"يهاجم زميله السلفي معروف


ابن تيارت
02-07-2010, 11:43 AM
السجين السلفي "البتار" يهاجم زميله معروف ولد هيبة ويهدده بقطع "المجاهدين" لرأسه

السجين السلفي البتار

شن السجين السلفي أعمر ولد محمد صالح الملقب "البتار أبو قتادة الناصري" هجوما لاذعا على زميله في السجن معروف ولد هيبة، ووصفه بالعمالة للطاغوت وسوء النية اتجاه "المجاهدين"، متوعدا بإزاحة رأسه على رقبته "إذا تمكن منه المجاهدون" حسب قوله.

وقال "البتار" في رسالة له من داخل السجن ـ أرسلت نسخة منها إلى وكالة نواكشوط للأنباء ـ إن امتداح ولد هيبة لرئيس الجمهورية وإعلانه الاستعداد للتعاون مع الحكومة، هو تعبير عن سوء نيته اتجاه من أسماهم بالمجاهدين، وانتقد تقديم بعض وسائل الإعلام لولد هيبة باعتباره قائدا ميدانيا للقاعدة في موريتانيا، وقال إنه "ليس قائدا إلا في ميدان خياله"
وجاء في البيان:
"باسمي كجندي في تنظيم القاعدة أجدد بيعتي للتنظيم من داخل السجن، وأود أن أنبه وسائل الإعلام على أنه ليس كل من له شعر طويل ولحية كثة، يكون أميرا أو قائدا في تنظيم القاعدة، ومعروف ولد هيبة الذي تصفنه بالقائد الميداني، ليس قائدا إلا في ميدان خياله، وهو لم يلبث في معسكرات القاعدة سوى أيام قليلة، فكيف يكون قائدا ميدانيا مع وجود الرجال الذين اشتعلت رؤوسهم شيبا وسط معمعان الحرب، وأستغرب كونه هو نفسه لم ينكر ذلك على الصحف التي تنشر صوره وهو ينظر يمينا تارة، وشمالا تارة، وينظر إلى الأعلى تارة أخرى وكأنه في عرض الأزياء.
أما عن الحوار الذي جرى داخل السجن فهو أقرب إلى تحقيق استخباراتي منه إلى حوار، ولقد حضرت بعض جلسات التحقيق تلك وتفاجأت بجهل من تسمونهم "علماء" بالكثير من مسائل الإيمان والكفر، والغريب أن منهم من أقر أمامنا بكفر الحكومة الموريتانية وقال: إنه ليس هناك مصلحة في إعلان ذلك! والأغرب من ذلك تباين عقائدهم واختلاف مذاهبهم فهذا أشعري، وذاك سلفي مرجئ، وآخر إخواني.
أما الجلسة الأخيرة التي حضرها ولد الددو فلم أحضرها ربما لأن التحقيق معي قد انتهى، وصدمت عندما قرأت في الصحف كلام معروف ولد هيبة الذي يمدح فيه الطاغوت ولد عبد العزيز ووصفه بأنه "إمام الدولة الإسلامية" وأبدى فيه استعداده لمساعدة موريتانيا في كل شيء إذا ما تم إطلاق سراحه، وكأن تحته الجيوش الجرارة التي ستضع السلاح بإشارة منه.
واستعداده هذا للتعاون مع الحكومة المرتدة "في أي شيء" كما قال، هو اعتراف منه جهارا نهارا على وسائل الإعلام بنيته السيئة تجاه المجاهدين وبعمالته المستقبلية (إن لم نقل الحاضرة) لهذه الحكومة الكافرة.
والإنسان يمكنه أن يتنازل عن قناعاته بسبب أو بآخر، ولكن هذا شيء والتعاون مع الطاغوت والعمالة له شيء آخر، وعواقبه وخيمة على صاحبه في الدنيا والآخرة، في الدنيا لأن المجاهدين إذا تمكنوا منه سيزيحون رأسه عن رقبته، وفي الآخرة لأنه سيخلد في عذاب السعير".
البتار أبو قتادة الناصري.

"""عن انواكشوط انفوا"""

أبو فاطمة
02-07-2010, 11:53 AM
اللهم اصلح أمة محمد اللهم ارحم أمة محمد اللهم فرج عن أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه