مشاهدة النسخة كاملة : المرأة الموريتانية وإرادة التحرر


عبدالله ولد محمدعبدالرحمن
01-04-2011, 02:01 AM
تعتبر المرأة الموريتانية على عكس ما قد يظنه الملاحظ لاول وهلة لهذا المجتمع، من أكثر النساء تحررا في العالم العربي واندماجا في الحياة النشطة، بالتناسب مع طبيعة المجتمع المحافظ والتقليدي الذي تعيش فيه، فالمرأة الموريتانية لطالما مارست كل أنواع الأنشطة متحررة من ضغوط المجتمع ومن محاولات التهميش التي تعرضت لها لبعض الفترات ،ويقدر إرادة التحرر هذه من خبر هذا المجتمع التقليدي، ذا المزاج المتقلب والذوق الخاص، ورأى مدى سلطته تأثيره وهما أمر طبيعي فلطالما تحدث علماء الاجتماع عن ما يسمى سلطة أو قوة المجتمع، ففي وضعية كهذه استطاعت المرأة الموريتانية أن تخرج الخيمة مطلقة لأحلامها وتوقها للحرية العنان منطلقة في فضاءات المشاركة الفعالة فتعلمت وحازت أعلى الرتب واخترقت المناصب الحزبية والسياسية والمراكز القيادية وهي تدوس كل المحاولات اليائسة من جهات متعددة لتقييدها وفرض الإملاءات عليها، ففي البيت مثلا تمثل المرأة الموريتانية كل شيء وفي العمل ينظر إليها ذلك العنصر الفعال وغيرالقابل للإهمال وهي أمور فرضتها هي بكفاءاتها وفعاليتها، فهذه المرأة تستحق بحق التقدير على إرادة حديدية استطاعت أن تتغلب بها على صعوبات كثيرة، فالملاحظ البسيط لهذا المجتمع يلاحظ الحضور النسوي الطاغي في مجالات شتى، وبصفة قوية ومؤثرة وليس كما يفعل البعض ممن يجعلونها تحضر كرتوش ديكور ومستحضر يجمل به وجه الديمقراطية والحقوق والمساواة المشوه لديه، بل إن المرأة الموريتانية تتميز بذلك الحضور القوي الطاغي الذي يجعلها دائما المحور والذي لعب دورا أساسيا في رسم ملامح مشوارها المتألق.
لكن كل هذا لا يعني بأي حال من الأحوال أن المرأة الموريتانية تمكنت من الحصول على جميع حقوقها رغم إرادتها التحررية بل أنها على غرار مثيلاتها في العالم العربي لا تزال تواجه مشاكل وتحديات جمة لما تتخلص منها بعد، على مستويات عدة، ففي المجال الاجتماعي مثلا لا زال نساء كثر يعشن ضحايا ممارسات اجتماعية مشينة محرومة من أبسط وأشيع الحقوق كحق الاختيار مثلا بكل أنواعه حتى اختيار شريك الحياة فلا زالت هنالك فتيات موريتانيات عدة تتزوجن من خلال صفقات تبرم بعيدا عنهن، بل وفي مناطق من هذا الوطن لا زالت المرأة تحت رحمة الممارسات التقليدية الشائنة تحرم حق التعلم وحق الإدلاء بالرأي وحقوق أساسية أخرى، فئات خلف الشمس في مناطق نائية تبطش بها يد التخلف والحرمان.
وهنا بالذات مبعث التخوف فما قد يبدو لك تناقضا ليس إلا وجه من أوجه واقع مقلق في الحالة، فبين تلك التي وصلت متحدية كل الحواجز مثبتة قدرة المرأة وطاقاتها الهائلة فصارت وزيرة وسيدة أعمال ومدير مؤسسات إعلامية ومالية وثقافية بل وحتى مرشحة للرئاسيات بين هذه وتلك التي لا تزال تكابد الممارسات البشعة وتعاني الظلم والحرمان فتُزوج قصريا وتزُوج قاصرا وتُضرب وتُسجن من أهلها وتحرم حق التنقل والتعليم والممارسات التي تحق لها، بين هاتين تبدو هنالك حلقة مفقودة تدل على اختلال في الحالة فتظهرها حالة مرضية وكل المسؤوليات هنا تتحملها مؤسسات المجتمع المدني والناشطين الموريتانيين الحقوقيين الذين أهملوا وضع هؤلاء واللاتي تشكل مناطق تواجدهم مناطق تدخل وتدخل سريع حقيقي فلم نعد مستعدين بعد لخسارة فتاة أو امرأة واحدة لحق، على بعد ونأي هذه المناطق، إن المرأة الموريتانية على غرار الموريتاني عموما جربت فساحة الصحراء وعرض البحر فلم تعد تحتمل الضيق ولا التضييق ولا ترغب إلا في أن تنطلق حرة كما فعل أجدادها في الصحراء وتفعل أنظارها في البحر والماء، فعلينا انتشال أولئك اللاتي لا تزلن تكابدن ذلك الوضع المزري، ونعين هذه المرأة ذات الإرادة التحررية الأمر الذي اختصر أمامها طريقا أخذ من أخريات في مناطق أخرى جهدا ووقتا كبيرين، وأدخلها فضاء حرية مكنها من أن تبدع وتخلق وتحمل اسم هذا الوطن حيثما حلت وارتحلت.

عبد الله ولد محمد عبد الرحمن
نواكشوط | موريتانيا

ام خديجة
01-04-2011, 08:58 AM
شكرا لك lovelife على الشاركة القيمة

دمت بخير

mushahed
01-04-2011, 12:58 PM
شكرا أخي lovelife الكريم على نقل هذا المقال القيم للكاتب المتميز عبد الله ولد محمد عبد الرحمن

المقال عالج قضية من القضايا المطروحة على الساحة الوطنية وشخصها تشخيصا يحسب له رغم أن ضغط الواقع ورواسب الماضي لن تزول بين عشية وضحاها وأمراض الأمم لا تزول في أعمار الأفراد

تحياتي

عبدالله ولد محمدعبدالرحمن
01-05-2011, 12:07 AM
عزيزي المراقب العام بل شكرا جزيلا لك
لوف لايف هو عبد الله بالمناسبة حاولت اليوم إزاحة اللقب لوضع اسمي الحقيقي او اسم ااخر لاني لا احب الالقاب مع الاصحاب
لكننا نبدو في زمن تطغى فيه الالقاب ،هههههه
لكن سازيله لانه لا يعجبني
على كل حال مرور جميل
الواقع عصي على التغيير ولكن فقط التغيير بين عشية وضحاها
فمع الاصرار هنالك دائما وصول رغم وعورة الطريق
دمت وسلمت
ودام لنا مشاهد نت
فضاء متميزا فنيا واعلاميا
ودام من كان سبب وجودي بينكم
تحيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــاتي

ام خديجة
01-05-2011, 05:34 AM
شكرا لك على التصحيح الجيد فالفرق شاسع بين الاسم الول والثاني من ناحية الدلالة والمعني

نرحب بك وباسمك الجديد


دمت بخير

عبدالله ولد محمدعبدالرحمن
01-05-2011, 04:26 PM
دمت بخير عزيزتي
ربما هي الأسماء المتغيرة
تحيـــــــــــــــــــــــــــــــاتي

hamees
01-05-2011, 08:44 PM
موضوع جيد وطرح رائع

شكرا عبدالله واهلا بك بيننا