مشاهدة النسخة كاملة : عباس يعتبر الكفاح المسلّح مدمّراً


amerah
02-07-2010, 09:35 AM
انتقد لقاء شعث هنية في بيته
عباس يعتبر الكفاح المسلّح مدمّراً


http://www.alkhaleej.ae/uploads/gallery/2010/02/07/82651.jpg


بعد أقل من أربع وعشرين ساعة على الزيارة الأولى من نوعها التي قام بها القيادي في حركة “فتح” نبيل شعث إلى قطاع غزة، تراجع منسوب الأمل بحلحلة الوضع الفلسطيني الداخلي، حيث عادت نغمة الاشتراطات للخطاب الفلسطيني . ورفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس، في القاهرة الربط بين زيارة شعث والمصالحة، معتبراً أن زيارة القيادي الفتحاوي لرئيس الحكومة المقالة في غزة إسماعيل هنية في منزل الأخير، “تجاوز وغير موافقين عليها” . وبعدما أكد أنه لن يلتقي رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” خالد مشعل إلا بعد توقيع الحركة الورقة المصرية في القاهرة وتحت إشرافها، اعتبر أن “سوريا ليست ضد المصالحة الفلسطينية، لكن إيران تعارضها”.وفي شأن التسوية، أبدى عباس استعداده لاستئناف التفاوض مع “إسرائيل” على أسس واضحة، واعتبر أن “الكفاح المسلّح دمر حياتنا” .


قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس، في القاهرة إنه لن يلتقي مع رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” خالد مشعل إلا بعد توقيع “حماس” الورقة المصرية . وأوضح خلال مؤتمر صحافي بعد مباحثات مع الرئيس المصري حسني مبارك “عندما توقع حماس على المصالحة سيتم اللقاء فورا مع خالد مشعل وبين “فتح” و”حماس” وبين كل التنظيمات من أجل تطبيق ما ورد في الوثيقة المصرية”، رافضاً أي تعديل عليها .


وفي لقاء مع رؤساء تحرير الصحف المصرية ووكالة أنباء الشرق الأوسط، أمس، في القاهرة أعلن عباس أنه سيفكر جديا في القيام بزيارة إلى قطاع غزة إذا حذت “حماس” حذو “فتح” ووقعت على الوثيقة المصرية .وقال إن ذهاب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعث إلى غزة ليس اجتهاداً شخصياً بل بقرار من الحركة، لكنه نفى صلتها بالمصالحة وأضاف أن “زيارة شعث لغزة تحت هذا العنوان فقط وذهابه إلى بيت إسماعيل هنية والجلوس معه تجاوز غير موافقين عليه” .


وقال إن “ملف المصالحة في يد مصر والتوقيع في القاهرة والتنفيذ تشرف عليه مصر” . واتهم “حماس” بالتهرب من المصالحة لأنها لا تريد إجراء الانتخابات، مضيفاً أن “سوريا لا تعارض المصالحة بينما إيران ضدها” .


وحول التسوية، قال إن المفاوضات توقفت “منذ أن جاء (رئيس الحكومة الحالي بنيامين) نتنياهو إلى السلطة، لكنه عبر عن تفاؤله بإمكان أن تعمل الإدارة الأمريكية شيئا يؤدي إلى إحداث اختراق في عملية السلام . وقال “نحن مستعدون للتفاوض مع “إسرائيل” ولكن على أسس واضحة” .


وحول تقرير جولدستون قال عباس إنه تعرض لحملة ظالمة هو وعائلته بسبب تأجيل التقرير الذي تم “بموافقة جميع الأطراف العربية والإسلامية والإفريقية وعدم الانحياز”، منتقداً الإعلام العربي الذي “تعاطى مع الأكاذيب التي نشرتها الصحف “الإسرائيلية”، واتهمتني بأنني وافقت على تأجيل التقرير خوفا من الإعلان عن أنني طلبت ضرب غزة أو الإعلان عن أن شركة الخلوي الجديدة تعود لأبنائي، وهذا كذب وافتراء فأنا لا يمكن أن أفعل ذلك وليس لأبنائي صلة به” . وقال إنني صممت على إعادة طرح التقرير وبسرعة بعد ما قالته “إسرائيل” وأتحدى “إسرائيل”، إذا كان لديها دليل على تواطئنا في العدوان على غزة لماذا لم يظهروه؟ وهل يعقل ذلك؟ هل سأقوم بعمل يسيء إلى تاريخي وسمعتي؟” .


وردا على سؤال حول رفض المقاومة المسلحة ضد “إسرائيل”، قال “نحن مؤمنون بالمفاوضات كطريق للوصول إلى السلام وكي أكون أكثر وضوحا لا يوجد أحد يقاوم الآن في فلسطين بمعنى أن حماس التي تدعي المقاومة تقمع مطلقي الصواريخ، وأنا لست ضد منع إطلاقها، ومن الواضح أنهم أدركوا الثمن الباهظ نتيجة رفضهم لتمديد التهدئة ولو مددت في حينه لجنبنا شعبنا ما حدث من مآسٍ”، في إشارة إلى محرقة غزة . وأضاف أن “الكفاح المسلح جربناه في الضفة وغزة والانتفاضة الثانية وما تخللها من عمل مسلح دمر حياتنا بالكامل، وحتى أكون صريحا أنا مع الكفاح المسلح إن كان باتفاق عربي” .


من جانبها، طالبت “حماس” في الضفة بضرورة منح “مساحة من الحرية الكافية لقياداتها للتمكن من الإسهام في تحقيق المصالحة وإنهاء حالة الانقسام الداخلي” .


وقال النائب عن كتلة حماس البرلمانية، عمر عبدالرازق، في بيان، إنه “يجب منح مساحة الحرية لقيادات “حماس” في الضفة كما أعطيت هذه المساحة لقيادات فتح وكوادرها من أمناء أقاليم ولجان في غزة” .


وشدد النائب عن حماس على أن “الحوار هو الحل الوحيد لأي خلاف ينشب في الساحة الفلسطينية”، مؤكدا “ضرورة السعي الجاد وبخطوات عملية لإثبات حسن النوايا الرامية إلى إخراج الساحة الفلسطينية مما هي عليه من حالة تشرذم وانقسام” .

المصدر: الخليج - (وكالات)

أبو فاطمة
02-07-2010, 10:15 AM
هذا الخبر يؤكد أن عباس لايرد المصالحة وأنه عدو للشعب الفلسطيني المقاوم فأي لقاء مع هنية يعارضه عباس مما يؤكد صعوبة المصالحة التي تريدها حماس على أساس الثوابت ويريدها عباس على أساس الاستسلام.
شكرا لك أميرة

hamees
02-07-2010, 12:01 PM
لا اعتقد انه يوجد ماهو مدمر للقضية الفلسطينية اكثر من عباس

amerah
02-07-2010, 12:02 PM
ابو فاطمة بالطبع كلنا نعرف نوايا ذلك الرجل

دلووعةت شكرا على المرور