مشاهدة النسخة كاملة : الإخوان المسلمون يطالبون بإحياء اتفاقية الدفاع المشترك لمنع تقسيم السودان


أبو فاطمة
01-01-2011, 04:57 PM
الإخوان المسلمون يطالبون بإحياء اتفاقية الدفاع المشترك لمنع تقسيم السودان

حذر المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين بمصر الدكتور محمد بديع من أن انفصال جنوب السودان سيقود إلى فصل العالم العربي والإسلامي عن محيطه الإفريقي، محملاً الحكومات العربية والإسلامية المسؤولية عما آل إليه حال السودان، ومطالباً بإحياء اتفاقية الدفاع العربي المشترك لضمان سلامة الدول العربية .
وقال بديع في رسالته الأسبوعية إن جميع الأطراف المعادية للشعوب العربية والإسلامية تخوض سباقا محموما، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تلقي بكل ثقلها لإنجاز المهمة وتحقيق الانفصال، وأن الرئيس الأمريكي يضغط على الزعماء العرب والأفارقة لإنجاح السياسة الأمريكية الظالمة في السودان، في الوقت الذي تعاني فيه أمريكا من الفشل في أكثر من مكان في العالم، معتبراً أن الزيارة الخاطفة التي قام بها رؤساء كل من مصر وليبيا وموريتانيا للسودان تأتي في إطار الاستجابة الفورية للضغوط الأمريكية بحجة عدم تعريض السودان للخطر وتقليل الخسائر .
وأكد بديع أن إحياء اتفاقية الدفاع العربي المشترك قد أصبح واجباً الآن لضمان سلامة الدول العربية وردع أي عدوان عليها، منتقداً غياب الإرادة السياسية لدى الحكومات العربية لإحياء هذه الاتفاقية .
وشدد على أن الخطر الأكبر يأتي الآن من التهديد لمجرى نهر النيل، مشيراً إلى أن مطالبة الجنوب بنصيبه من المياه من حصة السودان بعد الانفصال، ستضع السودان أمام كارثة مائية تدعوه إلى مراجعة اتفاقية 1959 بين مصر والسودان حول حصة الدولتين في مياه النيل، كما سيتعامل سودان ما بعد التقسيم مع مصر بمعطيات مختلفة تماماً لعل أهمها الدعوة إلى خفض حصة مصر من مياه النيل، وبذلك سوف تخسر مصر حصتها من المياه التي كانت تتقاسمها مع السودان .
وكانت قيادات المؤتمر الوطني السوداني بالقاهرة قد أكدت أن هناك مشكلات تهدد بوقف إجراء عملية الاستفتاء للجنوبيين المقيمين في مصر، وقال رئيس مكتب المؤتمر بالقاهرة الدكتور وليد السيد إن المشكلات التي تواجه عملية الاستفتاء بالقاهرة تهدد بإلغائها، مشيراً إلى أن رئيس لجنة مفوضية الاستفتاء ميري إيزاك تعد من كوادر الحركة الشعبية الداعمة للانفصال، وسبق لها أن شاركت بنفسها في كل الأنشطة التي أقامها “شباب من أجل الانفصال”، بما يعني أنها “غير محايدة وغير مؤهلة لتولي هذا المنصب” موضحاً أن ذلك يأتي ضمن جملة أخطاء عديدة صاحبت تكوين اللجنة نفسها التي ضمت نحو 63 شخصاً، وهو أكثر مما يحتاج مثل هذا العمل .
وبالمقابل، أكد جيفور مكواي الأمين العام لهيئة دعم الوحدة بمصر أنه لا يمكن إجراء استفتاء حر ونزيه في ظل السيطرة الواضحة للحركة الشعبية على مسؤولي المفوضية، وأوضح أنهم قدموا قائمة من المخالفات الصارخة لوفد مفوضية الاستفتاء الذي زار القاهرة خلال اليومين الماضيين، وطالبوا بتصحيح الأوضاع وإعادة اختيار من يشرفون على عملية الاقتراع من شخصيات غير منحازة أو تمثل الطرفين . يذكر أن عدد المسجلين للاستفتاء بالقاهرة بلغ نحو 3400 من أبناء جنوب السودان .

نقلا عن دار الخليج