مشاهدة النسخة كاملة : العدو الصهيوني اعتقل 4168 فلسطينياً عام 2010


ابو نسيبة
01-01-2011, 10:01 AM
استشهاد أسيرين جراء الإهمال الطبي
العدو الصهيوني اعتقل 4168 فلسطينياً عام 2010

http://img535.imageshack.us/img535/1928/datafiles5ccache5ctempiv.jpg

أكـد تقرير فلسطيني أصدره الباحث في شؤون الأسرى عبد الناصر فراونة اليوم الجمعة (31-12) ان قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت 4168 فلسطينياً خلال عام 2010، بـمتوسط 347 حالة اعتقال شهرياً، وبـمعدل 11 حالة اعتقال يومياً، كما أشار إلى تصاعد استهداف الاحتلال للأطفال دون 18 عاماً، وقسوة معاملتهم وتعذيبهم وابتزازهم.
وقال فروانة: إن حجم الاعتقالات خلال السنوات الأربع المنصرمة شهد انخفاضاً تدريجياً من حيث الأعداد الإجمالية لحالات الاعتقال، لكن ذلك لا يعني بالمطلق أن تراجعاً قد طرأ على حجم الانتهاكات والجرائم المرتكبة بـحق المعتقلين الجدد أو القدامى، بل إن تصاعداً خطيرا قد شهده العام المنصرم من حيث التصعيد وشرعنة الانتهاكات والجرائم وإصدار قرارات وقوانين جديدة للتضييق على الأسرى.
استهداف الأطفال
وأوضح فروانة أن عام 2007 شهد اعتقال 7612 فلسطينياً، فيما سجل اعتقال 5818 خلال عام 2008، و5132 خلال عام 2009، أما عام 2010 فسجل 4168 حالة اعتقال.
وأكـد الباحث بشؤون الأسرى على أن الاعتقالات الصهيونية شملت أطفالاً ونساء وأمهات وزوجات ومعاقين ومرضى والعشرات من النواب والقيادات السياسية وبعض الوزراء في حكومات فلسطينية سابقة.
وشدد على أن كل من تعرض للاحتجاز أو الاعتقال تعرض لأحد أشكال التعذيب الجسدي أو النفسي والإيذاء المعنوي، والإهانة أمام الجمهور وأفراد العائلة، فيما تعرضت الغالبية لأكثر من شكل من أشكال التعذيب.
تصاعد الانتهاكات
وأشار الباحث بشؤون الأسرى إلى أن العدد الإجمالي للأسرى الفلسطينيين الذين لا يزالون داخل السجون وصل إلى قرابة 6500 أسير، في ظل استمرار الاعتقالات اليومية. مبيناً أن أوضاع الأسرى باتت تسير من سيئ إلى أسوأ، حيث ما زال الاحتلال يعتبر نفسه "دولة" فوق القانون، ينتهك ويشرعن ويمارس ويرتكب الجرائم، في ظل صمت دولي غير مبرر.
فالانتهاكات تصاعدت واشتدت فظاعة، والجرائم تزايدت، والتشريعات اتسعت، وقائمة المرضى ارتفعت، واستخدام القوة المفرطة بحق الأسرى بات يشكل ظاهرة في كافة السجون والمعتقلات الإسرائيلية، مما ينذر بخطر شديد على حياة الأسرى عموماً.
استشهاد أسرى
وأشار إلى أن عام 2010 شهد استشهاد أسيرين نتيجة للأوضاع الصحية المتدهورة والإهمال الطبي المتعمد والتعذيب، وهما الأسير رائد محمود أحمد أبو حماد (31 عاماً) من بلدة العيزرية بالقدس الذي استشهد داخل زنزانته الانفرادية، والأسير محمد عبد السلام موسى عابدين (39 عاماً) من القدس أيضا.
كما أعدمت قوات الاحتلال عدداً من المواطنين بعد اعتقالهم والسيطرة عليهم، من خلال إطلاق النار عليهم من نقطة الصفر، وهو ما يندرج تحت جريمة الإعدام بعد الاعتقال والقتل بدم بارد خارج نطاق القانون.
ووفي ختام البيان، دعا فروانة الهيئات والمؤسسات الدولية إلى التخلي عن صمتها، وإعادة النظر في مواقفها، والتحرك الجاد لحماية قوانينها ومواثيقها التي تضرب بعرض الحائط من قبل سلطات الاحتلال أمام مرأى ومسمع من العالم أجمع، مما يضمن إلزام الكيان الصهيوني تطبيق الاتفاقيات الدولية على الأسرى في سجونه.

نقلا عن المركز الفلسطيني