مشاهدة النسخة كاملة : عباس يطالب مجلس الأمن الدولي إلى صياغة خطة سلام بدلا من المفاوضات


ام خديجة
01-01-2011, 08:18 AM
عباس يطالب مجلس الأمن الدولي إلى صياغة خطة سلام بدلا من المفاوضات



http://img683.imageshack.us/img683/9912/20110101061012.jpg


محمود عباس خلال وضع حجر الأساس لسفارة فلسطين في البرازيل


رام الله- دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس مجلس الأمن الدولي الجمعة إلى صياغة خطة سلام وفق قرارات الشرعية الدولية لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.
وقال عباس في كلمة مسجلة بثها تلفزيون فلسطين الرسمي بمناسبة الذكرى السادسة والاربعين لانطلاق حركة فتح "نطالب اللجنة الرباعية الدولية والمؤسسات الدولية المختلفة وفي طليعتها مجلس الأمن صياغة خطة سلام تتفق وقرارات الشرعية الدولية بدل الاستمرار في عملية أصبحت في الحقيقة إدارة للنزاع لا حله".

وطالب عباس الادارة الأمريكية بتحميل إسرائيل مسؤولية فشل المفاوضات التي بذلت الادارة الأمريكية جهودا كبيرة من أجل استئنافها بين الجانبين.

وكان استئناف إسرائيل للنشاط الاستيطاني بعد تجميد جزئي استمر عشرة أشهر قد أدى إلى توقف المفاوضات منذ ما يزيد عن ثلاثة أشهر.

وقال عباس "نحن إذا لسنا المسوؤلين عن الفشل ويؤسفنا أن بعض المسؤولين الأمريكيين يتحدثون عن مسؤولية الجانبين (الفلسطيني والإسرائيلي عن الفشل)".

وأضاف "لعل من المفارقات المثيرة للحيرة أن مسؤوليين أمريكيين يقولون إنهم لا يعترفون بشرعية الاستيطان ولا بضم إسرائيل للقدس ثم لا نلمس أي فعل أو إجراء لمواجهة تمادي إسرائيل في الاستيطان الذي تعلن عنه بشكل سافر".

ويريد الفلسطينيون أن تركز أي محدثات مباشرة مع الجانب الإسرائيلي على موضوعي الحدود والامن مع التاكيد على ان حدود عام 67 هي الاساس وموافقتهم على اجراء تبادل للاراضي بالقيمة والمثل.

وقال عباس "على الحكومة الإسرائيلية أن تتقدم بمشروعها بشأن حدود الدولة الفلسطينية على الأرض المحتلة عام 1967 وتصورها لموضوع الأمن من خلال الطرف الثالث".

واضاف "الاتفاق على هاتين القضيتين هو المطلوب اليوم وهو الذي سيسهل حل بقية القضايا الأساسية وننتظر أن تتركز الجهود الأمريكية على ذلك".

واستعرض عباس الأوضاع الداخلية للشعب الفلسطيني وجهود المصالحة المتعثرة مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة منذ ما يزيد عن ثلاث سنوات، مشددا على أن لا بديل عن الحوار من أجل استعادة وحدة الوطن.

الا انه كرر رفضه لأي تقاسم للسلطات الأمنية على أساس فصائلي مؤكدا أن "أحد أهم أسباب ما حصل في قطاع غزة هو فوضى السلاح والميليشيات العسكرية للتنظيمات والخروج على قرارات الإجماع الوطني".

واضاف "السلاح سلاح واحد، سلاح الشرعية، ولن يكون هناك تقاسم أو محاصصة في هذا الركن الحيوي من أركان وحدتنا ونظامنا الدستوري".

وتوجه عباس في كلمته المطولة إلى الشعب الإسرائيلي قائلا "أتوجه لشعب إسرائيل لأقول كما قلت في مناسبات سابقة.. إن الاستيطان لن يجلب الأمن وإن الاحتلال لا يمكن أن يستمر إلى الأبد".

ويتواجد الرئيس الفلسطيني في البرزايل التي اعترفت قبل عدة أيام بدولة فلسطين المستقلة على حدود عام 67 للمشاركة في احتفال تنصيب الرئيسة الجديدة.

وبعدما وضع حجر الأساس لأول سفارة لبلاده في نصف الكرة الأرضية الغربي شكر الرئيس الفلسطيني البرازيل على مساعدتها في إقامة دولة فلسطينية وقال "هذا الجميل لا يمكن أن ننساه".

وكانت البرازيل الأولى بين عدد من دول أمريكا الجنوبية التي اعترفت في الأسابيع الأخيرة بدولة فلسطينية على حدود عام 1967.

وبعد الاعتراف البرازيلي بالدولة الفلسطينية حذت حذوها كل من الأرجنتين وأوروجواي وبوليفيا والاكوادور. وذكرت تقارير أن تشيلي والمكسيك وبيرو ونيكاراجوا تدرس الاعتراف بها أيضا.

ومن جانبها، انتقدت حركة حماس مساء الجمعة، خطاب الرئيس الفلسطيني، معتبرة أن الخطاب لا يؤسس لمصالحة فلسطينية.

وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري في تصريح تلقت يونايتد برس انترناشونال نسخة منه، إن "خطاب عباس الذي تضمن تهجماً على حركة حماس ووصفها بالمليشيات الظلامية هو خطاب فئوي، مشددا على أن الخطاب لا يؤسس لمصالحة فلسطينية.

وكان عباس رأى في خطابه أن أحد أهم أسباب ما حصل في قطاع غزة هو "فوضى السلاح والميليشيات العسكرية للتنظيمات والخروج على قرارات الإجماع الوطني، حيث أودى بوحدتنا".

وقال "لن نترك شعبنا في قطاع غزة الحبيب يعاني من الحصار الإسرائيلي الظالم، ومن قمع المليشيات الظلامية (في إشارة إلى حركة حماس)، فمعاناتهم هي معاناتنا جميعاً".


نقلا عن القدس العربي