مشاهدة النسخة كاملة : اتهامات متبادلة بين "فتح" و"حماس"


ام خديجة
12-31-2010, 10:16 AM
اتهامات متبادلة بين "فتح" و"حماس"


http://img573.imageshack.us/img573/6559/134487.jpg

تنهي حركتا “حماس” و”فتح” عام 2010 وتدخلان العام الجديد أكثر تباعداً وأشد انقساماً وتصعيداً . وأمس، اتهمت “حماس” غريمتها “فتح” بالسعي لاستهدافها في غزة بالتواطؤ مع “إسرائيل” . وقال المتحدث باسمها سامي أبو زهري، إن “حركة فتح تقود مخططًا خطيرًا بالتعاون مع الاحتلال لاستهداف المقاومة الفلسطينية وحماس في غزة، ومحاولة تصفيتها من خلال مسلسل العبث الأمني والتصعيد الصهيوني” . ورأى أن تصريحات رئيس الحكومة الفلسطينية الانتقالية سلام فياض التي قال فيها لأهل غزة إن “ساعة الخلاص باتت قريبة”، تعتبر “دليلاً على حجم التعاون الأمني بين الاحتلال وحركة فتح ضد قوى الشعب الفلسطيني” . وقال إن “أي تصعيد صهيوني في المرحلة المقبلة ستتحمل “فتح” المسؤولية عنه مع الاحتلال، في ظل تصريحات التهديد الخطيرة هذه”، وشدد على أن “أي محاولة للعبث الأمني سيتم التعامل معها بطريقة غير مسبوقة، حفاظًا على أمن شعبنا، وقطعًا للطريق على المتعاونين مع الاحتلال” . واعتبر أن إعادة اعتقال نواب “حماس” من جانب جيش الاحتلال يأتي في إطار خطة “إسرائيلية” فتحاوية لتصفية “حماس” في الضفة . وتبادلت الحركتان الاتهامات حول قيام الأجهزة الأمنية الموالية لكل منهما باعتقال واستدعاء نشطاء الطرف الآخر في الضفة والقطاع . وقالت “حماس”، في بيان، إن الأجهزة الأمنية في الضفة اعتقلت 15 من أنصارها في محافظات الخليل ونابلس وجنين وطولكرم وسلفيت .

وذكرت أن بين المعتقلين الصحافي سامي يونس ونجل النائب ناصر عبد الجواد .

من جهتها، قالت “فتح” إن الأجهزة الأمنية التابعة للحكومة المقالة في غزة اعتقلت واستدعت خلال اليومين الماضيين العشرات من أمناء سر وأعضاء قيادة أقاليم وكوادر الحركة في غزة .

وقال مصدر قيادي في “فتح” إن الاستدعاءات طالت حوالي 80 من كوادر الحركة حتى الآن، لافتاً إلى أن هذه الحملة تأتي في ذكرى انطلاقة الحركة التي تصادف الأول من يناير/كانون الثاني . واتهم الأجهزة الأمنية بحجز الكوادر الفتحاوية لساعات طويلة وتوجيه إهانات بالغة لهم، وإبلاغهم بحظر أي أنشطة لحركة “فتح” في ذكرى الانطلاقة .

من جهتها، اتهمت حركة الجهاد الإسلامي، الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة، بشن حملة استدعاءات واسعة لكوادرها في الضفة . وقالت الحركة، في بيان، إن الحملة طالت العشرات من كوادرها وأنصارها في سائر محافظات الضفة وتحديداً في محافظتي جنين وطولكرم شمالاً، بالتوازي مع اعتقالات وملاحقات لكوادر آخرين . وأضافت “استهدفت الحملة أسرى محررين ومجاهدين تلاحقهم أجهزة استخبارات العدو الصهيوني، هذا بالإضافة إلى قيادات الحركة وشخصياتها الرمزية” .

ولفتت إلى أن استدعاء الكوادر “غالباً ما يتم على خلفية أنشطة اجتماعية وطلابية، وهو ما يعكس سعي السلطة لقمع ومنع ممارسة أي نشاط لقوى المقاومة” . وحذرت من أن حملة استهداف كوادرها وأنصارها في الضفة “تؤزم العلاقات الوطنية، ولا تخدم جهود المصالحة بل على العكس تماماً فهي محاولة لتوسيع دوائر الانقسام” . وأضافت أن “هذه السياسات تشكل ضربةً لحرية الرأي والتعبير وتعكس الإصرار على التفرد واحتكار النشاط ورفض التعددية” . (يو .بي .آي)


نقلا عن الخليج