مشاهدة النسخة كاملة : حركة الحر وصراع الأجنحة


أبو فاطمة
12-28-2010, 08:09 PM
حركة الحر وصراع الأجنحة

علم موقع أحداث نواكشوط من مصدر عليم داخل حركة الحر ان سبب الخلاف الأساسي الذي أصبح خارجا عن السيطرة جاء بعد أن قام الساموري ولد بي القيادي في الحركة والامين العام للكونفدارية الحرة لعمال موريتانيا برفضه حل حركة الحر التي اعلن رئيسها مسعود ولد بلخير حلها علي اعتبار انه لا مبرر للعمل السري في بلد يتبني الديمقراطية وان حزب التحالف الشعبي التقدمي الذي يقوده يتبني طرح الحركة في العلن
بعض الأطر مثل الساموري ولد بي وعمر ولد يالي رأو حسب المصدر ان حل الحركة قد يؤدي الي تفكك القاعدة الشعبية للحركة المكونة اساسا من عنصر لحراطين معتبرين ان اهداف الحركة هي التي جعلت شريحة لحراطين تلتف حول الحركة وتضمن استمراريتها وقوتها وديمومتها وان حلها سيؤدي الي انمحاء العقيدة الإيديولوجية التي قامت عليها الحركة خصوصا وانه ليس هناك مصالح كالتعيينات في الحكومة او تعويضات مادية قد تبقي علي الحركة في اطار حزبي بعد اعلان حلها
كما رأي الساموري ولدبي حسب المصدر ان عمله النقابي يفرض عليه الدخول في معترك السياسة لأنه يناضل من اجل حقوق العمال المظلومين وان شريحة لحراطين هي اكثرهم ظلما
اما عمر ولد يالي فانه يري ان مسعود ولد بلخير قد أرسله عدة مرات من اجل طرد من شقوا عصي الطاعة من الحزب مثل اكويتا ومنسق انواذيبو السالك ولد احميدة وعمدتها محمد فاضل ولد ابوبكر وان هناك أشخاصا لم يعاقبوا بعد ان عملوا ضد توجه الحزب مثل نائب رئيس الحزب المستقيل السيد الخليل ولد الطيب وأعلن الوزير السابق ومسؤول التنظيم في الحزب محمد ولد بربص دعمه للثنائي الساموري وولد يالي سرا وتعمقت المطالبة الي أن وصلت درجة مطالبة ولد بربص باحقيته في زعامة الحركة بعد مسعود وضرورة العمل علي ازاحته ليحل محله لانه بلغ من الكبر عتيا حسب الثلاثي المتمرد
كما ان كلا من يرب و ايده عاطيه الله قد اعلنا انهما غير معنيين بالخلاف وقاما بمبادرة من اجل يجاد حل للخلاف داخل الحركة الا ان محمد ولد بربص استطاع ان يستميلهما الي صفه بعد أن ذبح لهما كبشا في منزله وامضيا يوما في منزله استطاع خلاله اقناعهما بعد ان انضم الساموري ولد بي الي الاجتماع السري المذكور
اما عنصر الزنوج في الحزب فانه حسب المصدر اصبح مغزوا هو الآخر من طرف علاقات رئيس مجلس الشيوخ با امباري مع بعض الزنوج في الحزب وقال المصدر انهم يعقدون جلسات سرية ويقومون باتصالات تحضيرا لهجرة جماعية الي حزب الاتحاد من اجل الجمهورية والتبرأ من رئاسة الرئيس مسعود ولد بلخير
مسعود ولد بلخير يبدوا انه هو الشخصية الاقوي في الحركة حيث يبدوا فشل الكثير من الاتصالات التي يقوم بها الثلاثي ولد يالي والساموري وولد بربص اذ ان القاعدة الشعبية العريضة للحركة قد ذهب الكثير منها التي تسفيه رأي الثلاثي المتمرد وما بيانات تشكيلات الحزب الا دليل علي ذلك
البعض يري ان ولد يالي اصبح ينسق علنا مع بيجل ولد حميد وقد ينضم الي حزبه في ما يري المصدر ان هناك علاقات قد نسجت سرا مع المخزن تهدف الي اضعاف نفوذ مسعود المعارض العنيد لحكم الرئيس محمد ولد عبد العزيز
وأضاف المصدر الي أن هناك جهات من خارج حركة الحر تقف وراء الساموري وتدفعه الي تفريق مناضلي حركة الحر من حول مسعود بهدف إضعافه سياسيا وخلق إطار حزبي آخر يكون بديلا عن مسعود ومجموعته في حزب التحالف
وقد استدل المصدر بعدة لقاءات اجراها الساموري ولد بي مع الرئيس محمد ولد عبد العزيز دون علم قيادات حزب التحالف وكذلك رئيسه مسعود ولد بلخير.

نقلا عن أحداث نواكشوط