مشاهدة النسخة كاملة : دمشق: للإسرائيليين رأي عام ونحن كذلك


ابن تيارت
02-06-2010, 11:19 AM
دمشق: للإسرائيليين رأي عام ونحن كذلك !
استوقف اوساط سياسية وعسكرية في لبنان تحذير وزير الخارجية السوري وليد المعلم اسرائيل من مغبة التورط في أي حرب مع بلاده لأنها ستكون شاملة وستتنقل الى المدن الاسرائيلية ، بقدر ما استوقفهم وصف سيد الديبلوماسية السورية لاصحاب هذه التهديدات ضد سوريا ولبنان بـ "الزعران".

بيروت: في الكلام الأول استشفت هذه الأوساط استعداداً سورياً كاملاً لمواجهة أي عدوان قد تقوم به "تل أبيب" والرد عليه بجميع الوسائل العسكرية الممكنة مع الاعتماد بالدرجة الأولى على اسلوب المقاومة الذي اثبت جدواه وفاعليته في حرب يوليو – تموز العام 2006، أي المباغتة وإطلاق الصواريخ بعيدة المدى التي تصل الى "ما بعد بعد حيفا" على حد قول الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله.

وثمة معلومات تفيد أن قيادات في المقاومة الاسلامية قامت بعد هذه الحرب بزيارات دورية الى العاصمة السورية تلبية لدعوة من قيادة الجيش السوري التي نظمت دورات لعدد من ضباطها وجنودها للآطلاع على تجربة المقاومة في مقارعة الجيش الاسرائيلي . وتقول المعلومات ان قدرة سوريا الصاروخية بلغت مرحلة متقدمة جداً كذلك سلاح الطيران والدفاع الجوي ، واذا ما أضيفت اليها بسالة الجندي السوري في القتال البري كما ظهر ذلك جلياً في حرب تشرين لأمكن رسم ملامح معبرة لما سيكون عليه مشهد المعارك اذا ما اندلعت بين الطرفين .

هذه الأجواء عكستها الاذاعة الاسرائيلية التي ربطت بدورها بين حديث المعلم عن ضرب المدن وحصول سوريا على ترسانة من الصواريخ المتطورة. وهو ما يفسر انشغال الجيش الاسرائيلي والقوات الاميركية بالتدرب على اسلحة حديثة لتعطيل الصواريخ قبل بلوغ أهدافها.

وبالنسبة لنعت الوزير المعلم الاسرائيليين بـ "الزعران" فقد اعتبرت الاوساط السياسية ان مخاطبة الأخير لقارعي طبول الحرب في اسرائيل بهذه اللغة يدل على توجه سوري بالتصدي لأي موقف اسرائيلي ترى فيه دمشق مساً بها أو اساءة لها ولمشاعر شعبها ، وحتى لا يفسر سكوتها أحياناً على انه ضعف من قبلها ، فيما هي قادرة على رد الصاع صاعين لكل من يتحرش بها . وهذا ما اتضح في مسارعة رئيس الحكومة السورية الدكتور محمد ناجي عطري في الرد على تصريحات وزير الخارجية الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان تعليقاً على كلام المعلم بالقول "إن من يستفز سوريا حالياً سيلقى إجابة على هذا الاستفزاز ولن يكون مسروراً".

وكان ليبرمان قد حذر من "ان اقدام الرئيس السوري على مهاجمة اسرائيل يعني انه سيخسر الحرب وسيخسر السلطة هو وعائلته" . واللافت ان ما نطق به ليبرمان لاقى استهجاناً في الداخل الاسرائيلي اذ اصدر حزب كاديما بياناً هاجم فيه رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو ووزير خارجيته ، فيما انتقد نواب في الكنيست مواقف الأخير مطالبين الأول "غير العاقل" بأن يودي بليبرمان الى جهنم على حد قول ممثل حزب العمل اتيان كابل.

هذا وأبلغ مصدر سوري مطلع "إيلاف" ان موقف الوزير المعلم الأخير من اسرائيل والذي اطلقه في حضور نظيره الاسباني ميغيل انخل موراتينوس الذي سمع من الرئيس بشار الأسد تأكيداً على عدم جدية "تل أبيب" في السلام ودفعها المنطقة باتجاه الحرب ، جاء مباغتاً للإسرائيليين بعد ان تجاوزوا كل الحدود وراحوا يكثرون من استفزازاتهم وتهويلاتهم بشن حرب على سوريا . ولفت المصدر الى ان كلام المعلم سرعان ما فعل فعله لدى المسؤولين الاسرائيليين الذين بدا عليهم الارباك فسارع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الى التخفيف من حدة التصريحات المتناقضة بين اركان حكومته باصدار بيان يعلن فيه "استعداده للبدء بمفاوضات مع سوريا في أي مكان وفي أي وقت ومن دون شروط مسبقة" .

وفيما أشار المصدر السوري المطلع الى ما يردده المحللون الاسرائيليون من ان المواقف التصعيدية ضد سوريا هدفها ارضاء الرأي العام الاسرائيلي ورفع معنوياته وطمأنته الى قدرة دولته على حماية أفراده ، قال ان لسوريا هي الأخرى رأي عام لا يمكنه القبول بالغطرسة الاسرائيلية والسكوت عليها .

وأثنى المصدر السوري على الدور الذي تقوم به اسبانيا في دفع عملية السلام واعادتها الى مسارها الصحيح واصفاً موراتينوس بـ "صديق سوريا" ومنوهاً بموقف بلاده الايجابي من القضية الفلسطينية والاهتمام بأوضاع الشعب الفلسطيني . كما رفض اعتبار ما قاله المسؤول الاسباني عن عدم سماعه تهديداً بالحرب لدى زيارته اسرائيل تناقضاً مع ما اورده المعلم بهذا الخصوص، موضحاً ان ما اعلنه موراتينيوس يؤكد وجود لغتين مختلفتين في اسرائيل ان لم نقل أكثر .

من جهة اخرى ولدى سؤال المصدر السوري المطلع عن وضع العلاقات السورية – المصرية في ظل الوساطات العربية المحكي عنها لاخراجها من جمودها أجاب "لا يوجد أي جديد ايجابي على هذا الصعيد".

"""عن الاف الإلكترونية"""