مشاهدة النسخة كاملة : الجزائر ومصرالعلاقات الثقافية تصحح الخطأ


ام خديجة
12-28-2010, 08:46 AM
الجزائر ومصرالعلاقات الثقافية تصحح الخطأ



يبدو ان 'الازمة الكروية' التي عكرت الاجواء الودية بين مصر والجزائر في طريقها للذوبان، بسبب حرص 'العقلاء' في الجانبين على تجاوزها، من خلال خطوات مدروسة وتدريجية تركز بالدرجة الاولى على التقارب الثقافي.
ومن هنا فإن اقدام مجلس الامة الجزائري على اهداء 'مطبوعاته كافة' الى مكتبة الاسكندرية يصب في هذا التوجه، خاصة ان مجموعة من الكتاب المصريين قادوا حملة لجمع الفي كتاب لتقديمها هدية للشعب الجزائري، مثلما استضافت مكتبة الاسكندرية نفسها الروائي الجزائري الشهير واسيني الاعرج في شهر تشرين الاول/اكتوبر الماضي لتقديم شهادة حول رواياته واسهاماته الادبية.
العلاقات بين الجزائر ومصر تعتبر الاعرق في الوطن العربي، فالحكومة المصرية في زمن الزعيم الراحل جمال عبد الناصر ساندت الشعب الجزائري بقوة اثناء ثورته ضد الاحتلال الفرنسي، ورد الزعيم الجزائري الراحل هواري بومدين هذا الجميل بفتح خزائن الجزائر كلها لشراء صفقات اسلحة حديثة لتسليح الجيش المصري بأحدث الاسلحة الروسية، وهي الاسلحة التي كان لها فضل كبير في تحقيق انتصار تشرين الاول/اكتوبر عام 1973.
الشعب الجزائري احتضن اشقاءه المصريين الذين قدموا الى بلاده كمدرسين ومهندسين، كما انه تعلق بشدة، ومازال، بالثقافة والفنون المصرية بمختلف انواعها، حتى ان الجزائريين 'اعتمدوا' اللهجة المصرية كأسلوب تخاطب مع المشرق العربي من شدة اعتزازهم بهذه اللهجة التي اكتسبوها من خلال متابعتهم للافلام والمسلسلات والاغاني المصرية في مرحلتي الستينات والسبعينات من القرن الماضي.
الازمة الكروية كانت سحابة عابرة، او هكذا نأمل، لان ما بين الشعبين من اواصر محبة، وتاريخ مشترك، وتواصل ثقافي انساني، وقضايا مصيرية اكبر من فوز هذا الفريق او ذاك.
نعترف بان الاعلام، او بعض وسائطه، لعب دورا مدمرا في صب الزيت على نيران الازمة ليزيدها اشتعالا، ونخص هنا بعض محطات التلفزة المصرية التي اساءت بشكل مسف للاشقاء الجزائريين، انبرت لها بعض الصحف الجزائرية بالرد بقوة (التلفزيون الجزائري ظل منضبطا طوال الازمة) ولكن هذا لا يعني ان تستمر هذه الازمة، ويظل جرحها ينزف لسنوات قادمة.
ولعل الزيارة التي قام بها الرئيس المصري حسني مبارك في ايار /مايو الماضي للعاصمة الجزائرية، والحفاوة التي استقبل بها من قبل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، ساهمتا في تبريد الجرح، وازالة الكثير من ادران الازمة، والاخذ بالبلدين والشعبين على طريق المصالحة المأمولة.
ومن المؤكد ان بعض الاعلاميين المصريين الذين ورطوا بلادهم في هذه الازمة عندما خرجوا عن كل الاعراف المرعية بالتطاول على تاريخ بلد شقيق والسخرية من تضحياته يشعرون بالندم لافعالهم هذه او هكذا نأمل، والشيء نفسه يقال ايضا عن بعض الزملاء الجزائريين الذين دفعهم رد الفعل الى الدخول في ميادين تعبير محظورة.
نشعر في هذه الصحيفة بسعادة غامرة كلما اقترب الشعبان الشقيقان او اي شعبين عربيين مسلمين آخرين من بعضهما البعض، وقررا وضع الخلافات جانبا، والانطلاق نحو مجالات التعاون الارحب، ولهذا نثمن خطوة مجلس الامة الجزائري هذه باهداء هذا الكم من الكتب الى مكتبة الاسكندرية التي تعتبر منارة ثقافية هامة ومتميزة في المنطقة، مثلما نثمن، وبالقدر نفسه مبادرة العديد من الكتاب والمثقفين المصريين الذين رفضوا منذ اللحظة الاولى تصرفات بعض زملائهم اثناء الازمة، وحرصوا على مد جسور المحبة والتواصل مع الشعب الجزائري الشقيق صاحب التاريخ العريق في الوطنية والتضحية من اجل قضايا امته وعقيدته.


نقلا عن القدس العربي