مشاهدة النسخة كاملة : تدمير ثلاثة مساجد وتوسيع استهداف المنازل والمنشآت المدنية


أبوسمية
12-28-2010, 08:22 AM
استشهاد 23 مواطنًا والقسام يقتل مغتصبًا ويصيب 18
تدمير ثلاثة مساجد وتوسيع استهداف المنازل والمنشآت المدنية

على وقع دوي الانفجارات والغارات الصهيونية ، بدأ اليوم الثاني للحرب الصهيونية على قطاع غزة (28- 12- 2008م ) وامتد القصف ليشمل بشكل أوسع -إلى جانب المقرات الأمنية والشرطية والمؤسسات العامة- المنازل السكنية وورش حدادة ومستودعات أدوية والمؤسسات الإعلامية بكل قوة وشراسة، مخلفًا المزيد من الدمار والدماء النازفة.
ومع استمرار الغارات الصهيونية بوتيرة متصاعدة وشمولية الاستهداف لكل مظاهر الحياة في القطاع، أدرك الغزيون أنهم أمام عداون غاشم يستهدف إبادتهم وإبادة روح الصمود والكرامة لديهم، لا سيما أن العدوان بدأ يستهدف العائلات بأكملها ويبيد بعضها، ويعطل جانبًا كبيرًا من مظاهر الحياة الاعتيادية في القطاع.
الشمال.. مسجد "العقل" ومجزرة طفلات بعلوشة
ففي محافظة الشمال، كان الحدث الأبرز استهداف مسجد الشهيد عماد عقل في مخيم جباليا ودون سابق إنذار، وتدميره بالكامل وتدمير منزل المواطن أنور خليل بعلوشة المجاور للمسجد، ما تسبب في استشهاد خمسة من بناته، جميعهم أطفال، فيما نجا الباقون بأعجوبة بعد أن تم انتشالهم من تحت الأنقاض.
واستهدفت طائرات الاحتلال سيارة مدنية في حي السلاطين واستشهد سائقها، كما استهدفت ورشة حدادة في جباليا النزلة ودمرتها بالكامل إلى جانب استهداف منزل المواطنين سعيد عبد المجيد النادي وفارس أبو راس.
غزة.. حرب المساجد تترسخ باستهداف مسجد الشفاء
أما في مدينة غزة، فقد واصلت قوات الاحتلال جنونها، وقصفت الساعة السابعة مساءً منزل المواطن عبد الله توفيق حمدان كشكو، لينهار المنزل وتستشهد ابنته الطفلة ابتهال (7 أعوام) وزوجة أخيها ميساء (22 عامًا)، بينما أصيب الباقون بجروح وكانت إرادة الله أن يكونوا مجتمعين حول نار أوقدوها في أرض زراعية ملحقة بمنزلهم.
واستمرت قوات الاحتلال في حربها المجنونة على بيوت الله، ودمرت هذه المرة مسجد البورنو "الشفاء" المجاور لمستشفى الشفاء بغزة ودمرته بالكامل واستشهد مواطن بداخله، كما استهدفت موقف سيارات الشجاعية ما تسبب في استشهاد مواطنين.
وتوالت الغارات حاصدة المزيد من الأهداف المدنية، فقصفت منزل يعود لعائلة سلمى، شرق حي الزيتون، وجرى استهداف مستودعات الوقود التابعة لفضائية الأقصى في غزة، وقصف برجي الأزهر والتعليم، وقصف ورشتي حدادة تعود ملكيتهما لعائلتي خواجة وأبو جهل، واستشهاد 3 مواطنين نتيجة القصف وأكثر من 10 أهداف أخرى.
الوسطى.. منازل وسيارات في دائرة الاستهداف
وكغيرها من المحافظات، تكرر السيناريو في المحافظة الوسطى، فاستهدف الاحتلال منزلاً لعائلة الشافعي في مخيم البريج، وسيارة مدنية في مخيم النصيرات، ما نجم عنه استشهاد 3 مواطنين، بينهم طفل، واستهدفت ورشة حدادة ومنزل المواطن طلال عيد، وتدمير المنزل بالكامل وإلحاق أضرار جزئية بالمنازل المجاورة، إلى جانب قصف مقر الشرطة البحرية في مخيم النصيرات.
خان يونس.. الأطفال ومساجد القسام أهداف مستباحة
وفي خان يونس كان الأطفال هدفًا للاحتلال، فاستشهد طفل وأصيب آخر، وقصفت أربعة منازل وورشة وسيارة تابعة لسلطة الطاقة وتدميرها بالكامل.
وضمن الحرب على المساجد، قصفت طائرات الاحتلال مسجد عز الدين القسام في عبسان الجديدة ودمرته بالكامل.
رفح.. مستودع أدوية وأنفاق تحت الضرب
أما في رفح، فكان الاستهداف الأبرز لقصف مستودع أدوية يعود للمواطن حسام أبو هاشم وتم تدميره بالكامل، كما تم استهدف محلات تجارية لعائلة قشطة واستمر الاحتلال في استهداف مقار الأجهزة الأمنية وأي تجمعات للمواطنين، إلى جانب قصف الأنفاق على الحدود الفلسطينية - المصرية.
وخلال هذا اليوم بات أكثر من نصف مليون فلسطيني من طلبة المدارس، بكافة مراحلها الابتدائية، الإعدادية والثانوية، وهم من الأطفال، محرومين من الوصول إلى مدارسهم.
حصيلة الشهداء
وقد بلغت حصيلة الشهداء في صفوف المواطنين لهذا اليوم 23 مواطنًا، من بينهم 20 مدنيًّا، ومن بين الشهداء أربعة توفوا متأثرين بجراحهم التي أصيبوا بها خلال اليوم الأول للعدوان.
عمليات ومفاجآت
وبالرغم من شدة الضربات واستمرارها طوال ساعات النهار والليل، وعدم غياب عشرات الطائرات عن سماء القطاع، تأكد أن كتائب القسام، قد امتصت الضربة، ونجحت مجددًا في قصف عدد من المغتصبات الصهيونية، بـ20 صاروخًا من طراز "قسام"، وصاروخي "غراد"، ووسعت مجال استهدافها في إطار ما أسمته "بقعة الزيت"، لتطال مدينة أسدود المحتلة، على بعد 32 كم، وقد أقر الاحتلال بمقتل صهيوني وإصابة أكثر من 18 مغتصبًا صهيونيًا بجراح مختلفة، وقوع أضرار مادية في العديد من المنازل والمنشآت الصهيونية نتيجة هذه الضربات.
كما واصلت الأجنحة العسكرية دورها، فأعلنت " سرايا القدس" عن استهداف مدينة عسقلان بصاروخين من طراز "قدس"، وتفجير ثلاث عبوات ناسفة بقوة راجلة شرق دير البلح، فيما أعلنت كتائب "أبو علي مصطفي" و"ألوية الناصر" عن قصف عسقلان بشكل مشترك بثلاثة صواريخ مطورة، كما قصفت مع "كتائب الأقصى" موقع الكاميرا صوفا شرق رفح بصاروخين، ولاحقًا عادت لتقصف النقب الغربي وعسقلان بخمسة صواريخ صمود.

نقلا عن المركز الفلسطيني