مشاهدة النسخة كاملة : مراسلون بلا حدود تعبر عن "الغضب الشديد" إزاء إدانة ولد دهاه


ابن تيارت
02-06-2010, 09:34 AM
مراسلون بلا حدود تعبر عن "الغضب الشديد" إزاء إدانة ولد دهاه

عبرت منظمة مراسلون بلا حدود عن غضبها الشديد إزاء الحكم الصادر في 4 فبراير ضد رئيس موقع تقدمي حنفي ولد دهاه والقاضي بسجنه مدة عامين مع النفاذ بتهمة "الإساءة إلى الآداب العامة والتحريض على التمرّد وجنحة النشر".

واستنكرت المنظمة هذه "العقوبة الفادحة الصادرة بحق إعلامي محترف إثر خضوعه لإجراءات قضائية تعسفية بلا مبرر" ودعت الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إلى إعادة المحاكمة والسماح للمنظمة بمقابلة حنفي ولد دهاه في السجن.

ورأت المنظمة أنه "يتعذّر كيف تمكنت العدالة الموريتانية من اتخاذ قرار كهذا بعد هذه المهزلة القضائية". وتساءلت "لماذا لم تقم بإدانة الصحافي مباشرة بالسجن لمدة عامين ونصف منذ الجلسة الأولى؟ إنه لوضع مشين! وموقف السلطات غامض. إذا كانت هذه السلطات ترسل إشارات إيجابية من جهة، فهي في واقع الأمر تسمح بسحق مبادئ حرية الصحافة من جهة أخرى".

وأضافت مراسلون بلا حدود في بيان لها حصلت عليه وكالة "الأخبار" المستقلة "في لقاء للمنظمة مع رئيس الدولة الموريتانية في خريف العام 2009، نوقشت حالة حنفي ولد دهاه بشكل مطمئن. وقد تبنّت البلاد في العام 2005 تشريعاً حول الصحافة هو أفضل لهذه المنطقة. لذا، تشكل إدانة هذا الصحافي تراجعاً ملحوظاً على هذا المستوى. ولا شك في أن صورة البلاد قد اهتزّت بهذه القضية التي قد تبرد حماسة الشركاء الدوليين لا سيما إذا رفعت إلى المحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب. فمن المصلحة العامة الاعتراف في الاستئناف ببراءة الصحافي والإفراج عنه فوراً".

وأشارت إلى أن مدير موقع تقدمي "محتجز منذ أكثر من شهر بصورة تعسفية. ولم يفرج عنه بالرغم من انتهائه من قضاء مدة عقوبته الأولى في السجن والبالغة ستة أشهر في 24 ديسمبر الماضي. وكان من المرتقب أن تعيد هذه المحاكمة البت في القضية برمتها. لكنها ضيّعت عليها فرصة تبرئة الصحافي الملاحق ظلماً" حسب المنظمة.

وقد احتج الصحافيون الموريتانيون في الأسابيع الأخيرة للمطالبة بالإفراج عن ولد دهاه ونظّموا مسيرات وأنشطة للدفاع عن قضيته أمام السلطات. وقد وصفت نقابة الصحافيين الموريتانيين إدانته بأنها نكسة للقطاع الإعلامي.

"""عن الأخبار انفوا"""