مشاهدة النسخة كاملة : معهد روصو : اتهامات الأساتذة باطلة وسنتابعها قانونيا


أبو فاطمة
12-23-2010, 03:27 PM
قال المسؤول الإعلامي للمعهد الزراعي في روصو إن التهم التي وجهها أساتذة سابقون في المعهد باطلة ولا أساس لها من الصحة،واستعرض السيد جدو ولد حمود في رسالة مطولة تلقتها السراج ردود الإدارة على اتهامات الأساتذة.




بيان



أود في هذه الأسطر أن أرد على مجموعة الأساتذة:

1- احمدو ولد احمد

2- الطالب اخيار

3- محمد لمين ولد جدو

4- ابراهيم ولد احمد سالم

5- الحسن ولد محمد لمين

6- احمد ولد اعبيد

7- محمدو ولد محمد لمين

8- محمدو ولد محمد لمين deug



فهؤلاء ثمانية وليسوا عشرة كما ورد في ديباجة رسالة الاحتجاج التي نشروها في موقع السراج يوم 21/12/2010 وتمت إعادة نشرها في موقع الأخبار يوم 22/12/2010 فهم أدنى أجلى كليم الله عند مكذب الأيكة وليسوا أقصى الأجلين فأرجو منهم في البداية البعد عن التناقض وعدم الدقة حتى في عددهم هم .

كما أرجوا منهم أن يتذكروا أنه لما تم اكتتابهم في السنة الماضية بوصفهم مدرسين في المعهد لم يحتاجوا يومها إلى وسيط أو مكالمة تلفونية من نوع خاص كما أوهموا القارئ الكريم.

بيد أنهم ببساطة تم الاستغناء عنهم بعد أن فضلوا الرحيل عن المعهد وفعلا اكتتب المعهد بدلا منهم مدرسين من حملة الشهادات وبطريقة شفافة وواضحة.

لقد وصف هؤلاء المدرسون المعهد بأنه جوهرة , نعم هو كذالك فهو المكان الوحيد في الولاية الذي يحتوي على بنية تحتية تتفق مع المعايير الدولية من حيث التهوية والإنارة والتزيين الصناعي والبيولوجي .

ومن هنا صار قبلة للبعثات التي تزور المدينة ويتم استقبالها فيه وخاصة البعثات الرسمية بما فيها بعثات الرئاسة.

تحدث المدرسون عن طمس الهوية الإسلامية متجاهلين أن هذا المعهد هو المؤسسة الجامعية الوحيدة التي تحوي مسجدا جامعا ويتم تكيف الدروس فيه مع مواقيت الصلاة.

والمعهد ليس مغلقا على نفسه فهو مفتوح للجميع وبإمكان الصحفيين أن يترددوا عليه ليكتبوا عن هذه المعلمة الثقافية بدلا من اللجوء إلى الأخبار المغلوطة .

وقد لوحوا بتبديل البرامج فتلك قضية تفرضها المقتضيات الأكاديمية في الحالة العادية إلى أنه ربما لم يجدوا الخبر الدقيق عن هذه المعلومة فمواد السنة الأولى هي نفس المواد التي كانت تدرس في السنة الماضية أما مواد السنة الثانية فما حصل فيها هو تقديم مواد وتأخير أخرى يقتضي تدريسها وتالحصيل فيها فهم المواد السابقة وتم الاعتماد في ذلك على مقترحات طاقم التدريس .

ويؤسفني أن هؤلاء المدرسين يتحدثون عن تسيير المعهد مع جهلهم التام للطبيعة القانونية لمشروع المعهد وما يترتب على ذلك من أمور قانونية تفرض تركيز القرارات في شخص المدير .

فرجوا منهم مستقبلا الاعتماد على استشارة قانونية حتى لاينطلقوا من خلط بين الحابل والنابل .

وفي ما يخص بشراء المعدات فذلك أمر يخضع لقرار جهاز مختص في الوزارة ولجنة تقنية في المعهد ويتم ذلك بوضع المعاير العلمية التي يستأنس فيها بالمؤسسات المماثلة في الدول المجاورة وإخضاع العروض المناقصة يلتزم فيها بالقانون المنصوص عليه من قبل الدولة وجيهة الإشراف .

وعن الأجانب الذين يتم اكتتابهم فتلك قضية لاتخلو من سخرية القدر إذ أن المعنية هنا هي زوجة أحد هؤلاء المدرسين الموقعين اقتضى شغور الوظيفة من الوطنين اكتتابها وعند ما وجد من الوطنين من يحل محلها تام استغناء عنها , مع أن ذكر هذه الحالة قد لاتخلو من عنصرية وبغض الآخر .

فكم من مواطنينا يتعاقد مع مؤسسات الأجنبية ويتقاضى اجورا كبيرة في ذلك تعاقد حين يوجد من مواطن تلك المؤسسات من هو مؤهل للقيام بمهمته وبأجر أقل من ذلك .

وما يؤسفني حقيقة هو أن الأساتذة الموقعين لم يفرقوا بين المصنع ونموذج حيث أن النموذج يوجد في المعاهد المهنية وهو وان كان ينتج بعض السلع يبقى الهدف الأساسي منع هو إخراج الطالب من المخبر إلى مرحلة ما قبل التصنيع وهي إستراتجية لتحضير الخرجين الإنشاء نشاطات مدرة للدخل مما يقلل من اعتمادهم على توظيف الدولة وتخفيف العبء على القطاع العام .

فأود أن أقول لهؤلاء المتزببين قبل التحصرم أن ذلك يكفي للإجابة على ما نشروه مما يتعلق بالمعهد أما الاتهامات الخاصة فستأخذ مجراها القانوني في الوقت المناسب إذ أنها ربما تجاوزت مستوى التشهير بالأفراد والقذف في حقهم وذلك ما يعاقب عليه القانون في صحافتنا التي مازالت أحيانا تفتقر إلى مهنية وتحل بأخلاقيات المهنة كما نوه بذلك أغلب برلمانياتنا في دورتهم الجارية .



جدو ولد حمود- المسؤول الإعلامي للمعهد العالي للدراسات التكنلوجية بروصو-



نقلا عن السراج الاخباري