مشاهدة النسخة كاملة : الحاج ولد أحمد ينتقد القراءة الخاطئة لرسالته


ام نسيبة
12-22-2010, 03:08 PM
ولد أحمد ينتقد القراءة الخاطئة لرسالته


http://img820.imageshack.us/img820/1282/indexphprexresize200wel.jpg

الحاج ولد أحمد رأى أنه كان أحرى بالحزب الرد على رسالته التي وصلته قبل أسبوعين (الأخبار)

استغرب الحاج ولد أحمد، المسؤول السابق لهيئة الإعلام والنشر بالحزب الحاكم، تسريب أجزاء من رسالته إلى رئيس الحزب بشأن طلبه استلام أدوات الهيئة والتعليق "الذي رافقها والذي لا يمت بكبير صلة إلى ما ورد في سياقها" حسب قوله.

وقال ولد أحمد في رد مكتوب توصلت به "الأخبار" إنه "يبدو جليا أنه أريد استغلال هذه الرسالة لتمرير أخرى تخدم فيما يبدو أجندة أشخاص أو مجموعة معينة" حسب قوله.

ورأى ولد الحاج إن الرسالة –التي نشرت "الأخبار" مقتطفات منها- تتعلق بتخليص ذمته من أدوات إدارية "لا تزال في حوزتي بالإضافة إلى الحساب المصرفي لما كان يسمى هيئة الإعلام والنشر والتي لم يعد لها وجود منذ أكثر من خمسة شهور، ولا أنكر أنني أثرت في هذه الرسالة الظلم والحيف اللذين تعرضت لهما على يد قيادة الحزب غداة مؤتمرنا الأول" معتبرا أن الرد الذي جاء من الحزب على لسان أمانة الإعلام "لم تكن له ضرورة إذ كان الأولى أن تجيبوا الرسالة التي وصلتكم منذ ما يقرب (من) أسبوعين بدل أن يكون مآلها أدراج الإهمال واللامبالاة ـ وما أكثرها في مكاتب حزبنا ويا للأسف ـ أويتم تسريبها كما وقع".

وهذا نص الرد كما تلقته "الأخبار":

انطلاقا من مبدإ حق الرد وحيث أنني صاحب الرسالة الموجهة لرئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية والتي لم يزودكم "مصدركم" إلا بمقاطع مخصوصة منها إضافة إلى الوثائق الملحقة التي تبث بجرعات محددة لحاجة في نفس يعقوب والتي أثار دهشتي واستغرابي تسريبها إلى موقعكم المحترم والتعليق الذي رافقها والذي لا يمت بكبير صلة إلي ما ورد في سياقها، حيث يبدو جليا أنه أريد استغلال هذه الرسالة لتمرير أخرى تخدم فيما يبدو أجندة أشخاص أو مجموعة معينة؛

لقد تم الالتفاف وبشكل متعمد ومقصود على الموضوع الأصلي قصد حرف هذه الرسالة بل وتحريفها، ولذلك فقد تعين توضيح ما يلي:

1 ــ لقد حررتُ هذه الرسالة يوم 8 -12-2010 ثم أرسلتها بالبريد المضمون لتصل في اليوم الموالي، وتحمل في طياتها أمرا واضحا ويتعلق بتخليص ذمتي من أدوات إدارية لا تزال في حوزتي بالإضافة إلى الحساب المصرفي لما كان يسمى هيئة الإعلام والنشر والتي لم يعد لها وجود منذ أكثر من خمسة شهور، ولا أنكر أنني أثرت في هذه الرسالة الظلم والحيف اللذين تعرضت لهما على يد قيادة الحزب غداة مؤتمرنا الأول، ولم أتكلم في ذلك إلا عن نفسي متحاشيا ذكر الحالات المشابهة ـ وليست بالقليل.

2 ــ إن مسألة الديون المتأخرة والتي لم تسددها إدارة الحزب وكما ورد في الرسالة توجد في عهدة الإدارة المالية وتحمل إمضاء لجنة تنظيم المؤتمر التي هي الجهة المخولة بذلك وما إنكارها إلا ذر للرماد في العيون.

3 ــ إن الرد الذي جاء من الحزب على لسان أمانة الإعلام لم تكن له ضرورة إذ كان الأولى أن تجيبوا الرسالة التي وصلتكم منذ ما يقرب أسبوعين بدل أن يكون مآلها أدراج الإهمال واللامبالاة ـ وما أكثرها في مكاتب حزبنا ويا للأسف ـ أويتم تسريبها كما وقع.

وأخيرا وقبل أن أحيل القارئ الكريم إلى نص الرسالة الأصلي "كاملا" فإنني أنبه إلى أن هذه الرسالة لم تكتب على عجل … لقد انتظر صاحبها خمسة أشهر ليكتبها على مهل بعيدا عن الانفعال أو التشنج.


نقلا عن الأخبار