مشاهدة النسخة كاملة : "شؤون اللاجئين" في "حماس" تندد بزيارات مشبوهة نظمتها الأونروا لطلبة فلسطينيين


أبو فاطمة
12-18-2010, 08:27 AM
تم اصطحابهم إلى متحف للهولوكست اليهودي
"شؤون اللاجئين" في "حماس" تندد بزيارات مشبوهة نظمتها الأونروا لطلبة فلسطينيين

http://img411.imageshack.us/img411/1364/datafiles5ccache5ctempi.jpg

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
نددت دائرة شؤون اللاجئين في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بالرحلات التي نظمتها وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين "الأنروا" لطلبة فلسطينيين إلى أمريكا وأوروبا وجنوب إفريقيا، وتضمنت زيارات مراكز ما يسمى الهولوكست اليهودي.
وأكدت الدائرة في بيانٍ تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه اليوم السبت (18-12) أن الأونروا قامت بترتيب رحلات طلابية للمتفوقين في مادة حقوق الإنسان، ولا سيما من طلبة الصف التاسع، من بنين وبنات إلى أمريكا وأوروبا وجنوب إفريقيا.
وأوضحت بقولها: "اقشعرَّت أبداننا عندما قرأنا خبر جريدة الغارديان البريطانية بتاريخ (10-12-2010)، وشاهدنا الفيلم الذي أعدّته حول رحلة 16 طالبًا من الصف التاسع إلى نيويورك، والتي تمّ خلالها إطلاعهم على ما حدث في موقع أحداث 11 أيلول (سبتمبر)، واصطحابهم إلى متحف للهولوكست اليهودي".
وأشارت إلى أن الأساتذة المرافقون من العاملين في الأونروا قاموا بتقديم شرح عن الهولوكست والتعبير عن عطفهم على معاناة اليهود، والاطلاع على معاناة الشعب اليهودي على أيدي القوات النازية.!! كما يوضح التقرير.
وشددت دائرة اللاجئين على أن وكالة الغوث ليست مطلقة اليدين في تدريس المناهج التي تراها، بل إنها التزمت بتدريس المناهج المعتمدة في مناطق عملياتها الخمس، وعليها الالتزام بذلك في قطاع غزة الذي هو أحد هذه المناطق.
وقالت: "عندما تقوم مؤسسة دولية خاصة باللاجئين الفلسطينيين بتدريس حقوق الإنسان يستوجب ذلك بالضرورة التركيز على حقوق اللاجئين الفلسطينيين دون الحاجة للتطرق إلى حقوق المضطهدين من سائر مناطق العالم، لأن ذاكرة هؤلاء الأطفال لا تتسع لمعاناة كل المضطهدين عبر العالم، كما أن في معاناة الفلسطينيين والاضطهاد الذي عانوه على أيدي المحتلين اليهود ما يكفي لضرب الأمثلة".
وأضافت: "يستغرب المرء من وجهة هذه الرحلة إلى أمريكا..! فما علاقة أمريكا بحقوق الإنسان، وهي لا تتقيَّد بها، وتنتهكها صباح مساء في كل أنحاء العالم؛ بل وفي داخل أمريكا ذاتها؟"؛ مشددة على أنه كان الأوْلى – إن كان لا بد من رحلة– زيارة فيتنام للاطلاع على حجم معاناة الفيتناميين جراء الغزو الأمريكي الذي قتل منهم ما يزيد على ثلاثة ملايين إنسان، أو زيارة مناطق سرقة البشر في إفريقيا لاتخاذهم عبيدًا للأوروبيين والأمريكان في القرون الماضية، أو زيارة سجن غوانتنامو أو سجن أبو غريب في العراق للتعرف على سادية أمريكا، أو زيارة موقع قرية دير ياسين للتعرف على النازية اليهودية في فلسطين.
وختمت بقولها: "إننا إذ نُدين ونشجب هذا العمل المشبوه، لنأمل أن يرتدع مسؤولو التعليم في الأونروا في قطاع غزة عن تكراره، ونأمل أن يكون للسلطة الفلسطينية موقف وطني لوقف هذا الإفساد الفكري لفتيان فلسطين النُجباء".

نقلا عن المركز الفلسطيني