مشاهدة النسخة كاملة : وفازت حماس


أبو فاطمة
12-18-2010, 03:48 AM
وفازت حماس

وائل عبد الرزاق المناعمة
ما من شك أن حماس قد فازت في مختلف الميادين, فازت وهي مقاومة وفازت في حكمها وفازت في خدمتها لشعبها, فكل من تابع مهرجان انطلاقة حركة حماس على أرض الكتيبة لا بد وأن يقف عند عدة قضايا أساسية أهمها: أن الحشد الضخم من الحضور والذي لم يسبق له مثيل في احتفالات حركة حماس بذكرى الانطلاقة ليؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن حماس أصبحت تمثل خيار معظم أبناء الشعب الفلسطيني, فهذا الحشد من مختلف قطاعات المجتمع الفلسطيني والذي حضر طوعاً ورغبة في تأكيد رسالته إلى الأعداء المتربصين بشعبنا وعلى رأسهم الكيان الصهيوني أن جميع محاولات الأعداء التي هدفت إلى ثني الفلسطينيين عن خيارهم باءت بالفشل, وصمد شعبنا وكان أقوى من جميع المؤامرات.
تمسك حركة حماس بثوابت الشعب الفلسطيني وحقوقه كاملة دون تفريط أو مساومة أدى إلى هذا الالتفاف الجماهيري غير المسبوق, مما يؤكد وعي الشعب الفلسطيني وتمسكه بحقوقه ورفضه مبدأ الابتزاز الذي يمارسه العدو الصهيوني في التعامل مع حقوقنا تارة, والإرهاب والحصار والحرمان تارة أخرى.
خروج حركة حماس قوية متماسكة بعد الحرب البربرية غير المسبوقة التي شنها العدو الصهيوني على قطاع غزة والتي كان أهم أهدافها المعلنة تقويض حكم حماس في غزة, ليؤكد أن هذه الحركة بهذا الاحتضان الجماهيري لا يمكن الحديث عن هزيمتها أو إخراجها من المشهد السياسي الفلسطيني.
نتيجة ما سبق يفرض على حركة حماس واقعاً جديدا من المسؤولية الأدبية عن جميع أبناء الشعب الفلسطيني سواء في قطاع غزة أو الضفة الغربية والقدس وداخل ال48 وخارج فلسطين بما فيها المخيمات الفلسطينية في دول الجوار, وهذه المسؤولية تقتضي الاحتضان والنصح والتوجيه والإرشاد خاصة مع المنتمين إلى حركات وتيارات فلسطينية أخرى بعيداً عن الحزبية السياسية الضيقة, فحركة حماس لم تعد خيار أبناء حماس إنما أمل الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج, ولا أبالغ إذا ما قلت أنها أصبحت أمل الشعوب العربية والإسلامية والحرة في هذا العالم الذي يعاني ظلم وقهر قوى الاستعمار والاستبداد الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية وربيبتها دولة الكيان الصهيوني وحلفائهما حول العالم.
لذا ومن منطلق المسؤولية على حركة حماس أن تبدأ برنامجها بعد الانطلاقة الثالثة والعشرين بتجميع الصف الفلسطيني على الثوابت الوطنية, وترسيخ الوحدة الفلسطينية بشكل عملي بين جميع التيارات والحركات العاملة على الساحة ليكون شعبنا أقوى وأصلب في مواجهة عدونا ومؤامراته التي تهدف لترسيخ الانقسام وإضعاف خياراتنا, وبهذا نكون اقتربنا من تحقيق أهدافنا, وتكون حماس قد فازت مرتين.

نقلا عن المركز الفلسطيني