مشاهدة النسخة كاملة : بدء محاكمة ضباط الجيش التركي المتورطين في مخطط الانقلاب


ام خديجة
12-16-2010, 10:01 AM
بدء محاكمة ضباط الجيش التركي المتورطين في مخطط الانقلاب


http://img151.imageshack.us/img151/7616/20101216091911.jpg
الجيش التركي

إسطنبول- يمثل نحو مئتين من ضباط الجيش التركي متهمين بالتورط في مخطط للاطاحة بنظام الحكم، للمحاكمة الخميس، في قضية من المتوقع أن تزيد التوترات بين جيش تركيا العلماني وحكومتها الإسلامية المعتدلة.
وتشير الاتهامات إلى أن 196 ضابطا بعضهم متقاعد والبعض الآخر لا يزالون في الخدمة وبينهم قادة البحرية والقوات الجوية التركية، قد خططوا للقيام بانقلاب في عام 2003 في مخطط أطلق عليه (المطرقة). وتم الكشف عن تفاصيل المخطط للمرة الأولى في كانون ثان/ يناير 2010 عندما نشرت صحيفة (طرف) الليبرالية التركية وثائق مسربة عنه.

ومن المتوقع أن تكون جلسة الاستماع التي تعقد اليوم في محكمة فى بلدة سيلفيري المتاخمة لإسطنبول، بداية محاكمة قد تستمر لسنوات. ويواجه بعض المشتبه بهم احتمال البقاء خلف القضبان عشرين عاما حال إدانتهم.

وتردد أن مخطط المطرقة كان يتضمن نسف مسجدين كبيرين في اسطنبول، وهجوم على متحف عسكري ينفذه أشخاص يتنكرون في أزياء تشير إلى أنهم من الأصوليين الإسلاميين وإثارة توترات عسكرية مع اليونان.

وكان الهدف من وراء هذه الأحداث إلقاء البلاد في آتون من الفوضى يسمح للجيش بإعلان حالة الطوارئ في البلاد والإطاحة بحكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وحزب العدالة والتنمية (ايه كيه) الذي يرأسه.

ويعد اعتقال الأشخاص الذين يشتبه في تورطهم بعد كشف مخطط الإنقلاب هو الاول من نوعه في تاريخ تركيا، من حيث المناصب والرتب العسكرية للضباط، الذين كانوا يعتبرون فيما سبق، أشخاص "لا يمكن المساس بهم". وقد أطلق سراح كل المشتبه بهم بعد ذلك لحين حلول موعد المحاكمة.

غير أن وزارتي الداخلية والدفاع التركيتين لجئتا لقانون لم يستخدم منذ عقود، لتسريح ضابطين برتبة جنرال وادميرال بحري من مناصبهم، للاشتباه في ضلوعهم في المخطط*في خطوة اعتبرت تأكيدا قويا لسلطة الحكومة على الجيش.

وجدير بالذكر أن الجيش التركي القوى الذي يعد الحارس الأول لنظام البلاد السياسي العلماني، كان قد دبر ثلاث انقلابات عسكرية منذ عام 1960، وانقلابا أبيضا عام 1997.

والمعروف أيضا أن عناصر الجيش تعارض حزب العدالة والتنمية الحاكم ذو الجذور الإسلامية.

ونفى الجيش مزاعم التخطيط للانقلاب، مشيرا إلى أن المخططات ليست سوى جزءا من لعبة حرب افتراضية وضعت لأغراض تدريبية.


نقلا عن القدس العربي